أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم بوتاني - ديموقراطية بلا دولة














المزيد.....

ديموقراطية بلا دولة


اكرم بوتاني
الحوار المتمدن-العدد: 5761 - 2018 / 1 / 18 - 03:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فاحت رائحة الانتخابات على سطح المستنقع العراقي الآسن مرة اخرى ، ولايزال العراق يعيش حالة اللادولة ، والصعوبات التي يعيشها المواطن يخجل منها اصحاب الضمير الحي ، والشرفاء من ابناء البلد يطأطئون رؤوسهم خجلا من انفسهم عندما يذكر اسم العراق بحضورهم ، ويزدادون خجلا كلما تذكروا النظام السياسي الذي ادار البلد منذ مايقارب الخمسة عشرة عام .
فما الذي سيتغيير من مجرى الحياة اليومية للمواطن االعراقي اذا أجريت الانتخابات في 12 مايو او انها أجلت ، فالجحيم الذي يعيش فيه المواطن العراقي سيبقى كما كان ، هذا اذا لم تزداد الاحوال سوءا ، فما هي فائدة الانتخابات ان لم تكن هناك شخصيات تدير شؤون الدولة وفق اسس وقواعد اخلاقية! في حالة انعدام القوانين الوضعية في الدولة ، فالتكتلات التي تشكلت لخوض الانتخابات تتكون من نفس الشخصيات الفاسدة والتي سيطرت على العملية السياسية منذ تمزيق النمر الورقي في ساحة الفردوس ولحد لحظتنا هذه ، وقد نخر الفساد كل مؤسسات الدولة تحت حكم هؤلاء ، فالمتتبع للاحداث يدرك تماما بان ايران هي التي تحكم العراق من خلال الطائفة الشيعية الموالية لها، وقد تمكنت تلك الفئة من تدمير العراق ارضا وشعبا ونهبت خيراته ، ولا امل في ان يتعافى العراق طالما بقيت هذه الفئة هي التي تدير البلد ، فايران تنتقم من العراق ولا تنسى الحرب المدمرة التي اجبرت عليها لمدة ثماني سنوات ، والعقلاء من ابناء الشيعة يدركون هذه الحقيقة ، ورغم الادراك لتلك الحقيقة ، فاننا سنكون امام طوابير طويلة من اتباع ولاية الفقيه وهي تنتظر الدخول الى قاعة الانتخابات لتصوت لمن دمروا حياتهم وحياة ابنائهم ولمن نهبوا خيرات وطنهم ، لمجرد ايمانهم بولاية الفقيه دون تفكر بما آلت اليه اوضاع الايرانيين انفسهم على يد هذه الفئة المجردة من كل القيم الانسانية والاخلاقية ، فهي تقتل شعبها جوعا ، وتستخدم امواله في قتل الابرياء من اصحاب المذهب السني ، تارة بحجة تحرير القدس وتارة اخرى بحجة محاربة الارهاب ، اما الحجة الثالثة والاشنع من سابقاتها هي حماية العتبات الشيعية المقدسة ، وشيعة العراق يتمنون ان يكونوا جنودا اوفياء تحت امرة الارهابي قاسم سليماني ، والسبب الرئيسي والاوحد لذلك هو الحقد المذهبي الغير مبرر اطلاقا ، واذا ما انقشعت الغيمة الاسلامية من سماء طهران ، فسيبدأ الانتقام العكسي وبدون شفقة ولا رحمة من ابناء العرب السنة ، وهذه هي ثقافة العراقيين ان لم نقل بانها ثقافة الاسلام ، والباحث الاجتماعي المرحوم علي الوردي خير من كتب عن هذه الثقافة وستبقى تلك الثقافة الى ان ينتهي احد المذهبين .
لاشك ان الانتخابات ستكون بمثابة البيعة لنفس الفئة من الموظفين الايرانيين الذين ما فارقوا كرسيا وظيفيا الا واعتلوا غيره اكثر منفعة ، وارفع مقاما ، وهكذا تسير الامور في العراق منذ مايقارب الخمسة عشر عام ، وعندما لايشعر المواطن بوجود بوادر للاصلاحات السياسية والقضاء على الفساد والمفسدين عند هذه الفئة فلانفع في الانتخابات ، والاجدر بالعراقيين اذا ما ارادوا الامن والامان والاستقرار لبلدهم ولابنائهم ولاجيالهم القادمة ، هو مقاطعة الانتخابات حيث لايمكن اختزال الديموقراطية في عملية انتخابية هزلية تديرها مؤسسة فاسدة كمفوضية الانتخابات ، فالنتيجة ستكون كما رسم لها في طهران ، وهناك الكثير من المؤشرات التي تدل على ان هادي العامري هو الشخص الذي اختارته ايران لرئاسة الحكومة العراقية القادمة ، فاليتم وضع الرجل في ذلك المكان ولا حاجة الى انخابات هزلية تحتاج الى الكثير من الاموال والفئة الحاكمة بحاجة الى تلك الاموال اكثر من مفوضية الانتخابات .


Akrambotani@hotmail.com
17/1/2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,940,984
- حكومة نجيرفان في سبات
- 31آب طورت كوردستان----16 اكتوبر باعت كوردستان
- هل كان هتلر معهم
- الأمة الكوردية بحاجة الى بطل ينقذها
- اقليم كوردستان قضاء تابع لمحافظة العراق الفارسية
- عاد السلطان من أمريكا بخفي حنين
- الخطوط الحُمر يضعها الرجال الصادقون
- اضلاع مثلث الإرهاب
- تركيا في المستنقع السوري
- نهاية عروبة العراق لأجل غير مسمى
- أزمة عقلاء في حزب الدعوة
- اخر مهزلة لنوري المالكي العراقييون يريدون التغيير
- الدولة الكوردية حق مشروع....ولكن!
- حمار غني افضل من افلاطون مفلس
- ايها الكوردي عدوك في المرآة
- متى سينطق ابو الهول
- العرب السنة بين السندان والمطرقة
- تظاهرات تطالب بالكرامة و تظاهرات تطالب بالعبودية
- الأقليم السنّي ضمان لإنهاء ازمات المالكي
- اسقاط الحكومة واحالة المالكي الى القضاء بات واجبا وطنيا


المزيد.....




- قاذفات صينية تستطيع حمل أسلحة نووية تهبط في بحر الصين الجنوب ...
- باراك وميشيل أوباما من البيت الأبيض إلى منصة Netflix
- ترامب: لقائي بكيم جونغ أون قد يتأجل.. ولن يكون سعيدا إذا لم ...
- بالفيديو... أول ظهور للأمير هاري وعروسه بعد حفل الزفاف
- بريطانيا تحيي الذكرى الأولى لضحايا اعتداء مانشستر بحضور تيري ...
- جزيرة مأهولة لم يولد عليها إنسان خلال 12 عاما!
- تركيا: سنرسل قوة دولية لحماية الفلسطينيين والقدس وسنضمن محاس ...
- العبادي يستبعد إعادة الانتخابات ويدعو للتحقق من نتائجها النه ...
- مصر.. الشرطة تلاحق متهمين بعد ارتكابهم جريمة بشعة
- تحذيرات من -خطر- رقصة مايكل جاكسون -المضادة- للجاذبية!


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم بوتاني - ديموقراطية بلا دولة