أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - كريسلام Chrislam بين الرّفض و القَبُول














المزيد.....

كريسلام Chrislam بين الرّفض و القَبُول


علجية عيش
(aldjia aiche)


الحوار المتمدن-العدد: 5747 - 2018 / 1 / 4 - 08:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اتسمت أعياد الميلاد في أوروبا بصبغة إسلامية، حيث أشير إليها باسم "كريسلام" Chrislam ، بحكم أن يسوع المسيح في الكتاب المقدس هو عيسى بن مريم في القرآن، و رغم أن هذا الإنصهار الديني ( كريسلام) في نظر الغرب فرضية خاطئة، غير أنه لقي شعبية متزايدة التي أصبح أبناؤها جاهلين بالكتاب المقدس، هذا ما جاء في التقرير الذي رفعه معهد جيتستون ، أعدته إعلامية اسمها سورين كيرن، فقد أرجأت مدرسة في لونبرغ تنظيم احتفال بأعياد الميلاد بعد أن شكا طالب مسلم من أنَّ غناء تراتيل أعياد الميلاد يتنافى مع التعاليم الإسلامية، لكن هذا القرار لم يلق قبولا لدى ألكسندر جولاند زعيم حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة ، و الذي اعتبر قرار المدرسة خضوعا قهريا لا يُطاق أمام الإسلام، وأنَّه بمثابة عمل ظالم و جبان ضد الأطفال غير المسلمين من ابناء أوروبا أو حتى الجالية الغير مسلمة، و قال زعيم حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة: إنَّ كلمة أعياد الميلاد رمز لإيماننا وثقافتنا، ولا تمثل تمييزًا ضد أي شخص، وليس من شأن إزالة رموز الميلاد أن يكتسب احترام أحد، ولن ينتج عنه مدرسة أو مجتمع أكثر ترحيبًا وشمولًا، بل سيشجع على التعصُّب ضد ثقافتنا وعاداتنا وقوانيننا وتقاليدنا، ولدينا إيمان راسخ بأنَّ احترام تقاليدنا أمر واجب.
الواقع هو محق ، طالما الجالية المسلمة تقيم في بلد غير مسلم له قوانينه و نظامه الخاص، و بالتالي ليس من حقها أن تمنع أهلها من إقامة طقوسهم، و الإحتفال بأعيادهم أو إحياء عاداتهم و تقاليدهم، و من حقهم استعادة جذورهم الثقافية و الدينية، كونها دينية المنشأ و تعد احتفال بالإنسانية، و على الجميع أن يشارك في احتفال أعياد الميلاد بغض النظر عن أصول كل واحد فيهم، و على سبيل المثال و كما جاء في التقرير ففي مدينة كينغستون أبون تيمز بريطانيا أقامت جميع القديسين (All Saints Church) مؤخرًا احتفالًا مشتركًا بعيد ميلاد المسيح والنبي محمد معاً، كانت المبادرة تهدف إلى "الاحتفال بذكرى مولد النبي محمد، و لعل هذا اعتراف بنبوة الرسول (ص)، وفي لندن، أصدرت المجموعة البرلمانية لجميع الأحزاب بشأن مسلمي بريطانيا، تقريرا حمل اسم "عيد ميلاد سعيد للمسلمين" و هذا من لفت انتباه البريطانيين بوجود الجالية الإسلامية، و وجوب مراعاة "الجانب الإنساني" لدى المسلمين في فترة أعياد الميلاد، وفي الدانمرك ألغت مدرسة ابتدائية في غريستد قداسًا كنسيًا يُعقد تقليديًا للاحتفال ببداية أعياد الميلاد خشية أن يسيء ذلك للطلاب المسلمين. كما نظَّمت المدرسة مؤخرًا مناسبة حملت اسم "أسبوع سوريا"، غرق فيه الطلاب في بحور ثقافة الشرق الأوسط وجابوا أرجاءها، و لذلك فإن قضية أسلمة أعياد الميلاد و إن كان يعد تعديا على خصوصيات الآخر، هي في حاجة إلى نظر من قبل رجال الدين، على أن تكون تحت غطاء حوار الأديان و الحضارات و الثقافات، خاصة و أن المسلك الذي سلكته بعض الكنائس كما أشار التقرير، كان في إطار التعايش السلمي و التضامن البشري.
علجية عيش





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,274,196
- وثيقة -كيفونيم- و نظرية -المؤامرة-
- 2018 .. كيف نقرأها؟
- الحربُ السَّاخِنَة..(هل سيسكت السلاح الإسرائيلي في 2020؟)
- تراجع الخطاب الزيتوني وراء ظهور هويّات دينية متطرفة
- الأناركيون و رؤيتهم للحياة
- تعاون ثنائي بين الجزائر و جمهورية كرواتيا لتكوين أئمة و تعلي ...
- مصطفى نطّور الأديب اليَسَاريُّ المُتَشَدِّدُ الذي حَلُم بالت ...
- نجمة داوود و الوجود اليهودي بالجزائر
- تعلم اللغة العبرية بات حتمية لا مفر منها - علجية عيش -
- الطبقة المثقفة في الجزائر: الهوية و مقومات الشخصية الجزائرية ...
- الجمعية العامة الأولى لشبكة الوسطاء المرأة الإفريقية
- التعايش لا يعني التطبيع
- لماذا فشلت مؤتمرات السلام في العالم؟
- -لَوْ خُيِّرْتُ بَيْنَ العَدَالَةِ وأمِّي لاخْتَرْتُ أمِّي- ...
- في الثابت و المتغير.. أو الصراع المتجدد بين التقليديين و الم ...
- رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين : ما يحدث للروهينجا س ...
- هذا ما قاله أوليفر رُويْ عن الإسلام
- -التعصّب-..البذرة التي أنبتت -الكراهية-
- أعياد الأنبياء ( أو التعايش الديني)
- في الذكرى ال: 185 لمبايعته: الأمير عبد القادر الجزائري كان ذ ...


المزيد.....




- مسؤول عسكري لـCNN: القوات الأمريكية في شمال سوريا غادرت مواق ...
- العاهل المغربي يصدر عفوًا ملكيًا عن الصحفية هاجر الريسوني
- -انتخابات تونس- تجلب أملا جديدا في الديمقراطية بالشرق الأوسط ...
- نيبينزيا: بوتين وأردوغان سيبحثان في لقائهما القريب مسألة ضما ...
- رئيس وزراء فرنسا: إقناع تركيا بوقف -نبع السلام- صعب للغاية
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- أردوغان يتحدى الضغوط الدولية ويؤكد: لا تراجع عن عملية نبع ال ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - كريسلام Chrislam بين الرّفض و القَبُول