أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - عربةُ الفرحِ ... سلالُ عطاءٍ














المزيد.....

عربةُ الفرحِ ... سلالُ عطاءٍ


مرام عطية

الحوار المتمدن-العدد: 5746 - 2018 / 1 / 3 - 17:29
المحور: الادب والفن
    


عزمَ الفرحُ على تعزيةِ المحزونينَ في أولى زياراتهِ للعام الجديد وتقديم الهدايا لهم
فمرَّ على منزلٍ اتَّكأ على تلةٍ حصىً هائلةٍ تهدَّمت أركانهُ، سألهُ مايريدُ كهديةِ عيدٍ من عربتهِ الفارهةِ فأجابهُ : أريدُ أولادي وأهلي ، ثُمَّ مرَّ على دمعةٍ تتدحرجُ من وجنتيَّ طفلٍ يتيمٍ وسألهُ أنْ ينتقيَ من عربتهِ هديةً فأجابهُ : لقد ضاعتْ مني لمسةُ أمِّي و لعبةٌ من بابا نوبل ، مرَّ على عجوزٍ سافرَ أولادهُ وتركوهُ لأنيابِ الوحشةِ فسألهُ أن ينتقي منه هديةً فقالَ له : أعطني الصبرَ و قطعةَ حنانٍ دافئةٍ
وحينَ وصلَ إلى امرأة ثكلى لم يسألها ماتريد بَلْ انثنى تصدعاً لمَّا أفرَغَ عربتَهُ من الهدايا ، ولم يستطعْ أن يقدِّ مَ لها ابتسامةً .
عادَ إلى الوطنِ شاحباً حزيناً فليسَ لديهِ مايقدّمهُ لهُ . رأتهُ نخلةٌ من عشتارَ فهرعتْ إليهِ هاتفةً : لا لا تبكِ أيُّها الفرحُ الجريحُ فأمواجُكَ سلالُ رضىً تموجُ عطاءً، مطرٌ قدسيٌّ يعمرُ القلوبَ بهطولهِ ، يدكَ البيضاءُ مروجٌ خضرُ، قبلةُ البحرِ للشطآنِ لمسةُ النورِ للظلامِ و شوقُ النَّحلِ للزهرِ ، طعمٌ لذيذٌ مذاقكَ ، ثمرةٌ لذيذةٌ في فمِ عطشانِ ، وقطرةُ ماءٍ لتشققِ شفاهِ نبتٍ ، كسرةُ خبزٍ لجائعٍ ، خيمةٌ للمشردين في الحربِ ،أناملُ سرِّيةٍ لشفاءِ المرضى تورقُ بين النبضِّ والضلوعِ ، و ركوةُ تلاقي في رحابِ الشَّوقِ المسفوح ، نغمةٌ عطرةٌ في أسماعِ كلِّ مجتهدٍ دؤوبٍ ، لوحةٌ فاتنةٌ تمورُ بالسِّحرِ في قصيدةٍ شاعرٍ و أغنيةٍ جميلةٍ لفنًّانٍ ، أو تربيتةُ كتفٍ كرسيُّ إجلالٍ ومائدةُ اهتمامٍ لعجوزٍ سافرَ أولاده وتركوه نهبَ الضياعِ ، لعبةٌ محببةٌ لدمعةِ طفلٍ يتيمٍ
كنيسةُ الذِّكرياتِ على ضفافِ الماضي الجميلِ
ومواقدِ الَّلهفةِ الَّلاهبةِ في ثلجِ المشاعرِ
قصصُ كانونِ البرتقاليةِ وحكايا الجدةِ للأطفالِ
لونُ الوطنُ القادمُ معَ الأهلِ والأبناءِ رافلاً بالأمانِ أنتَ .
ماأجملَ ألونَك أيُّها الفرحُ ! وماأعذبَ هداياكَ !
حقائبكُ السنيَّةُ أمنياتٌ عِذابٌ ، هيا ساااارعْ إلى الكونِ .
-----





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,363,099
- تراتيلها تدقُّ .... أجراسَ كنيسةِ الغيابِ
- ماستا الشَّرقِ .......بغدادُ والشآمُ
- جرفُ البؤسِ .......مقبرةُ الأحلامِ
- أنهارُ عينيكَ العسليَّةُ .....تكسرُ شراعَ الريحِ
- مرحى لك... أيها النهرُ
- سحائبُ شفتيكِ ..... ألوانُ حياةٍ
- أسماكُ اليبابِ ....تتقافزُ على سهولٍ خضراءَ
- لا تبك أيّها الصبر
- أحلامُ الشتاءِ الورديَّةُ ..... تقطفُ الصَّبارَ
- أجنحةٌ بيضاءُ تلَّوحُ ...... في موكبِ الوداعِ
- الرحمة لعصافير وفراش بلادي...5/ 12/ 2017 كيفَ أذيبُ صدأ الجه ...
- غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ ( سرد تعبيري )
- بمراكبُ العطاءِ .......العبورُ أسرعُ ( سرد تعبيري )
- خزانةُ صدأٍ ........ تقاضي أميرةٌ
- عيناكَ .... قاموسُ الوردِ
- قطارُ الأحلامِ .... يلوِّحُ من بعيدٍ
- لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر
- همسٌ شفيفٌ يطفو ...... برعشةِ سنونو
- فَوْقَ جسرِ الجمالِ ......حمائمُ بيضاءُ ( سرد تعبيري )
- أملٌ أخضرُ ........ يُولَدُ من خيبتي


المزيد.....




- رسالة الهضبة للجمهور السعودي.. وهذا ما قاله عن تركي آل الشيخ ...
- بعد اتهامها -بالإساءة لمصر-.. شيرين تبكي على الهواء مستغيثة ...
- السعودية تعيد سميرة توفيق إلى الأضواء!
- فنانو الجزائر يدعمون المتظاهرين على طريقتهم الخاصة
- أشرف زكي يفوز بمقعد نقيب المهن التمثيلية في مصر
- كولر يعتزم عقد مائدة مستديرة ثالثة بنفس الصيغة
- فوز روسيين بجائزة -برافو- الموسيقية الدولية
- الشرعي يكتب: الشباب .. والنخب السياسية
- صدر حديثا : الجدة ونعجتها - تأليف الكاتب العراقي ج ...
- كيف استلهم سفاح نيوزيلندا نظرية -الاستبدال الكبير-؟


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - عربةُ الفرحِ ... سلالُ عطاءٍ