أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - أنهارُ عينيكَ العسليَّةُ .....تكسرُ شراعَ الريحِ














المزيد.....

أنهارُ عينيكَ العسليَّةُ .....تكسرُ شراعَ الريحِ


مرام عطية

الحوار المتمدن-العدد: 5729 - 2017 / 12 / 16 - 21:08
المحور: الادب والفن
    


لا مواسمَ للريحِ ، مزاجيةُ الطَّبعِ متقلِّبةُ الآراءِ كأنثى تضحكُ تارةً وتعبسُ تارةً أخرى ، غاضبةٌ عاصفةٌ مزمجرةٌ كأسدٍ مفترسٍ ، تضربُ بكفها القويِّ خدَّ الزروعِ الخضراءَ، تتلوى كأفعوانٍ بين المروجِ وتنفثُ غبارَ السمومِ تلوي أغصان الزيتون والليمون ، بقبضتها الحديديَّةٍ لاتعرفُ الرحمةَ حتى تكسرُ جذوعها ، و حيناً تفيض نعومةً وأنوثةً كأغنيةٍ حبٍّ هامسةٍ على مسامعِ عاشقٍ حزين ، أو تمشطُ شعر الأَرْضِ برفقٍ وتحنانٍ . ماأشبهها برياحِ السنينِ تأخذكَ إلى جنَّاتِ عدنٍ حيناً وحيناً ترميكَ أرضاً من تلالِ النجومِ ..
خبرتُ طقوسها مُنذُ طفولتي صارعتُ قوافلها الهمجيةَ العاتيةَ ، رميتها مراتٍ في قيعانِ الوديان !! كما شربتُ من كؤوسها النبيذبةَ حبَّا وحنيناً .
لايقينَ الآن إلاَّوجهكَ الفراتي ، أنهارُ عينيك العسليَّةُ وحدها تكسرُ شراعَ الريحِ ، مراكبها الحانياتُ تُلقي في لجةٍ عميقة أثقالَ أحزاني ، و قطاراتُ الشَّوقِ تقلني إلى أقاليمِ التفاحِ والقرنفلِ الأبيضِ . هنااااااك يغتسلُ ياسميني بطهرِ مائكَ من سمومِ الحروب الطويلةِ وعفنِ الفتاوى ، فيعودُ لونهِ الأبيضَ
زاهيا. يالروعةِ الضفافِ ! تهديني زنابقَ لحضارةِ فكرٍ تقدِّسُ الأمومةَ ، تلبسها تاجَ عشتارَ و زينةَ أفروديتَ .
حينَ تأخذني الأمواجُ بسكرها، وتلقيني زبداً على الرمالِ ، أَعْلَمُ أنَّكَ تلملمُ أجزائي ، و تعيدُ تكويني مدينةً جديدةً على فراتِ وريدكَ
وأعرفُ أنَّ في عينيكَ نجمةَ حبٍّ تحرسُ لآلىءَ طفولتي ترعى ورودَ بساتيني، و تصيبُ حوتاً يبتلعُ أسماكي . وفي الليلِ الطويل تحجبُ أستارَ الظلمةَ عن عيوني ، فكيفَ أخشى الريحَ ، وأنت وطني و مرساةُ جنوني ؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,936,856
- مرحى لك... أيها النهرُ
- سحائبُ شفتيكِ ..... ألوانُ حياةٍ
- أسماكُ اليبابِ ....تتقافزُ على سهولٍ خضراءَ
- لا تبك أيّها الصبر
- أحلامُ الشتاءِ الورديَّةُ ..... تقطفُ الصَّبارَ
- أجنحةٌ بيضاءُ تلَّوحُ ...... في موكبِ الوداعِ
- الرحمة لعصافير وفراش بلادي...5/ 12/ 2017 كيفَ أذيبُ صدأ الجه ...
- غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ ( سرد تعبيري )
- بمراكبُ العطاءِ .......العبورُ أسرعُ ( سرد تعبيري )
- خزانةُ صدأٍ ........ تقاضي أميرةٌ
- عيناكَ .... قاموسُ الوردِ
- قطارُ الأحلامِ .... يلوِّحُ من بعيدٍ
- لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر
- همسٌ شفيفٌ يطفو ...... برعشةِ سنونو
- فَوْقَ جسرِ الجمالِ ......حمائمُ بيضاءُ ( سرد تعبيري )
- أملٌ أخضرُ ........ يُولَدُ من خيبتي
- البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ
- في غرفتها الرَّماديةِ .........لاقنديلَ إلاَّ عيناكَ
- طيفكَ الملائكيُّ .... سنديانُ الروحِ
- جفونهُ المهدَّلةُ ...... تسألني عن أناملكِ


المزيد.....




- موقع وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية الأول عربيا
- المغرب والحلف الأطلسي يحتفيان بإطلاق الحوار المتوسطي
- سيلفي في المتحف.. الأتراك يعيدون اكتشاف تاريخهم
- حفل توقيع كتاب -خطاب العنف والدم- للكاتب حسام الحداد بمعرض ا ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- آل الشيخ يجمع القصبي والسدحان في عمل مشترك
- لبنان وسوريا ضمن القائمة النهائية لترشيحات الأوسكار
- الأفلام الأجنبية.. عربيان في الأوسكار
- الفنان السوري باسم ياخور يسخر من أزمة المحروقات


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - أنهارُ عينيكَ العسليَّةُ .....تكسرُ شراعَ الريحِ