أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - أسماكُ اليبابِ ....تتقافزُ على سهولٍ خضراءَ














المزيد.....

أسماكُ اليبابِ ....تتقافزُ على سهولٍ خضراءَ


مرام عطية
الحوار المتمدن-العدد: 5724 - 2017 / 12 / 11 - 19:23
المحور: الادب والفن
    


في مواعيدِ الفرحِ حقولُ الوطنِ أشجارٌ مثقلةٌ بالخيباتِ ، يسري السُّم في أثدائها المحقونةِ بالحقدِ يتغلغلُ في غصونٍ عذراءَ ، يسيلُ حليبها المترعُ بألغامِ آخرِ ابتكاراتِ الحضارةِ على شفارِ أزرارِ الموت
الحديثةِ أنهاراً تشربهُ غزلانُ بلادي السَّمراءُ فتجفُّ فيها ينابيعُ الحياةِ ، و ينتشي اليباسُ بميلادِ الخرابِ
تتقافزُ أسماكُ اليبابِ كجنادبِ الليلِ على سهولٍ خصبةٍ مندَّاةٍ بالعطرِ ، تخدعها بالخصبِ ؛ لتفتحَ ذراعيها لمنجلٍ أسودَ يقضمُ زروعها الغضّةَ
الأنهارُ لم تعدْ تركضُ بانتشاءٍ نحو البحرِ ، صارتْ تفكرُ كيفَ تصلْ للجناةِ بعد أن عمدتها دماءُ الأبرياءِ ، ترفضُ أن تغتسلَ بالماء ، رأيتها تجمع أشلاءهم المتوسلةَ للشفاء تحتفلُ بجنازتهم عيونهم مقرَّحةٌ جرَّحتها الدموعُ
كم تتلهفُ عيوني لشرنقةٍ بيضاءَ تنسجُ خيطَ سرورٍ في الكونِ ! تبحثُ عن بريقِ لؤلؤةٍ بين خلجانِ العيون ، تحملها أيدي محارٌ
تسابقُ العصافيرَ إلى جزرِ السَّحابِ ، تناشدُهُ حفنةً من أحلامٍ فيها يواقيتُ فرحٍ ، أو قطراتِ سلامٍ
حسانُ بردى يتساءلون لِمَ النهرُ قطَّبَ حاجبيهِ
( ياللخسارة ! أين النسورُ ؟ زحفَ الجرادُ يحصدُ سنابلَ الجمالِ ، ويبيضُ ؛ هذي فراخه
تنقرُ بنهمٍ براعمَ الأملِ المشرئبَةَ
وأنا لازلتُ فلاحاً نشيطاً أحرثُ الفكرَ بسكَّةِ النورِ
وأبذرُ الحروفَ في هذه البيداءُ أجراساً تدقُّ لترقى للآدانِ ، أمشِّطُ النفوسَ لتستقبلَ المطرَ
أناشدكَ الرحمةَ والسلامَ أيُّها المطرُ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,698,301
- لا تبك أيّها الصبر
- أحلامُ الشتاءِ الورديَّةُ ..... تقطفُ الصَّبارَ
- أجنحةٌ بيضاءُ تلَّوحُ ...... في موكبِ الوداعِ
- الرحمة لعصافير وفراش بلادي...5/ 12/ 2017 كيفَ أذيبُ صدأ الجه ...
- غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ ( سرد تعبيري )
- بمراكبُ العطاءِ .......العبورُ أسرعُ ( سرد تعبيري )
- خزانةُ صدأٍ ........ تقاضي أميرةٌ
- عيناكَ .... قاموسُ الوردِ
- قطارُ الأحلامِ .... يلوِّحُ من بعيدٍ
- لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر
- همسٌ شفيفٌ يطفو ...... برعشةِ سنونو
- فَوْقَ جسرِ الجمالِ ......حمائمُ بيضاءُ ( سرد تعبيري )
- أملٌ أخضرُ ........ يُولَدُ من خيبتي
- البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ
- في غرفتها الرَّماديةِ .........لاقنديلَ إلاَّ عيناكَ
- طيفكَ الملائكيُّ .... سنديانُ الروحِ
- جفونهُ المهدَّلةُ ...... تسألني عن أناملكِ
- الشَّمسُ لا ترحلُ عن وطن
- ضفائركِ السَّكرى
- أرزةٌ شامخةٌ


المزيد.....




- شرطيون مغاربة في باريس للتعرف على هويات قاصرين
- منشد الفاتحة المصري على ألحان الموسيقى يرد على منتقديه
- الشعر في الاحتجاجات العراقية يسجّل وقائع الفقر والعنف
- رحيل احمد مطلوب... الشاعر والعاشق ورئيس المجمع العلمي العراق ...
- الإمبراطورية العثمانية... ستة قرون في أقاليم تجاوزت 3 قارات ...
- صدور رواية -طلب صداقة- للكاتب محمد عبد الحكم
- تسعة ممثلين رفضوا أدوارا مهمة في أفلام بارزة
- صدر حديثًا ترجمة كتاب بعنوان -لاثاريللو دى تورمس-
- قريبا في الأسواق… أعمال فنية جديدة لتركي آل الشيخ مع فنانة م ...
- جون أفريك تستبعد العفو الملكي على معتقلي أحداث الحسيمة


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - أسماكُ اليبابِ ....تتقافزُ على سهولٍ خضراءَ