أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - نواب رئيس الجمهورية .. ملابسات واتهامات .!














المزيد.....

نواب رئيس الجمهورية .. ملابسات واتهامات .!


رائد عمر العيدروسي

الحوار المتمدن-العدد: 5719 - 2017 / 12 / 6 - 00:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نوّاب رئيس الجمهورية .. ملابسات واتهامات !
رائد عمر العيدروسي
قضية توجيه تهمة الفساد المالي والأداري لنواب الرئيس , وثم نفيها او التراجع عنها , ربما أخذت حيّزاً أقلّ مّما يجب ! او إتخذت حجماً اكبر من حجمها ايضاً , ولعلها ايضاً اكتست بكلتا الحالتين ودونما توازن .!
من الملاحظ أنّ وسائل التواصل الأجتماعي وعموم المواقع الإخبارية والألكترونية كانت اكثر تغطيةً وتعرّضاً وتحليلاً لمداخلات التهم الموجهة لنواب رئيس الجمهورية الثلاث , مّما تناولته وسائل الإعلام التقليدية وخصوصاً القنوات الفضائية .
ودونما مشاركةً منّا في تأكيد او نفي تلك الأتهامات , ولا حتى إبداءَ رأيٍ في ذلك , لكنّ هنالك نقطتين تستوقفان او تلفتان النظر " من زاوية الإعلام " حول توجيه تهمة الفساد وبين نفيها ايضاً .! , فالمقابلة التي اجرتها صحيفة الصباح مع السيد حسن الياسري – رئيس هيأة النزاهة والذي ذكر فيها " وفقاً للصحيفة " بأنّ نواب الرئيس الثلاثة سيحالون الى التحقيق والقضاء بسبب هدر المال العام ضمن الفساد المالي , فأنّ تلك المقابلة قد استندت على " تسجيل صوتي " , ليجري بعدها تحرير وصياغة نشر المقابلة , لكنّه يبدو أنّ " التسجيل " قد اختفى من الوجود او جرى اعدامه .! , ثُمّ وإذ نفت شبكة الإعلام ما نشرته جريدة الصباح ,وكذلك الجريدة نفسها بذريعة خطأ مطبعي ! , فقد جرى إعفاء رئيس تحرير صحيفة الصباح من مسؤولية هذا الخلل الجسيم ! وتحميل المسؤولية الى بعض مسؤولي اقسام التحرير والمحررة التي صاغت الخبر .!
وإذ هذه العاصفة السياسية الخطرة قد جرى وقفها فور بدء انطلاقها ! , لكنّ مسألة وجود ثلاثة نواب لرئيس الجمهورية يعيد الى الأذهان مرّةً اخرى عن ضرورة واهمية وجودهم في هذاالموقع ومع ما يستنزفه من نفقات مالية هائلة تبتدئ بالأمتيازات والمخصصات ولا تنتهي بالرواتب وتكاليف الحمايات .! ولابدّ من الإشارة الى أنّ الظرف السياسي الذي جرى فيه انتخاب السيد فؤاد معصوم كرئيس للجمهورية في 24 تموز تموز 2014 وقيامه بتعيين المالكي واياد علاوي وأسامه النجيفي كنوّابٍ له , فهو ظرفٌ يختلف كليّاً عن الوضع الراهن الحالي .! , وبرغم أنّ السيد العبادي قد الغى منصب نواب الرئيس في بدء ولايته , ومن ثمّ اعادتهم المحكمة التحادية الى مواقعهم لسببٍ او لآخر.! فالأمر لا يتعلّق بالمحاكم والقضاء وانما بالواقع الملموس والمسؤولية وسيادة الدولة واقتصادها واكثر من ذلك , فأذ منصب رئيس الجمهورية هو تشريفاتي الى حدٍّ كبير , فما دور ثلاثة نواب ! , ولم يلاحظ الشعب العراقي او الإعلام بقيام ايٍّ من هؤلاء الثلاثة بأفتتاح مشروعٍ ما او مؤتمرٍ او معرض ولا حتى زيارة دولةٍ ما بالنيابة عن رئيس الجمهورية .! فما المسؤولية التي يتحملوها هؤلاء السادة او العبئ المفترض الذي قد يقع على عاتقهم .! , فمنذ عودتهم الى منصبهم فلم يسمع الراي العام منهم سوى بعض التصريحات او مقابلة في احدى القنوات الفضائية , وحديثهم ليس سوى ابداء وجهة نظر عن احزابهم وليس عن موقعهم في رئاسة الجمهورية على الأطلاق .!
وبكلّ تواضعٍ , فلو كنتُ بمحلّ او بموقع أيٍّ من هؤلاء نوّاب رئيس الجمهورية وتعرّضتُ لتهمةٍ عابرةٍ او غير عابرة بالفساد المالي " حتى لو يجرِ إثباتها او نفيها " , فلبادرتُ بتقديم استقالتي على الفور حتى لو رفضها رئيس الجمهورية .!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,162,027,700
- في : مخلفات وإعاقات الشوارع .!
- اسئلة مجردة في الوضع العراقي .!
- نحن وخفر السواحل .!
- حقاً نحن في أم المعارك .!
- بين الفعل و ردّ الفعل في حملة العبادي .!
- اشياء في الإعلام .!
- برزانياً : رفضٌ وقبولٌ بقرار المحكمة الإتحادية .!
- نِقاطٌ بلا احرفٍ .!!
- حديثٌ مونولوجي .!
- هجمات اعلامية سعودية - لبنانية .!
- للمسخرةِ اشكال وأرناك ( حول الحزب الأسلامي العراقي ) !
- الزلزال السياسي .!
- لا حرب مقبلة على المنطقة .!
- هل من مساعدة لمساعدة السعودية .!
- احتجاز الحريري .. من زاويةٍ اخرى .!
- احدث الإشارات من بيروت .!
- اسلاملوجيا .!
- في : ادارة ملف المعركة مع المتمردين .!
- من على حافة المعركة المرتقبة .!!
- استحضاراتٌ لمعركةٍ سياسيةٍ - عسكريةٍ مفترضة مع مسعود !


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي: قصفنا أهدافا إيرانية في سوريا
- الجيش الإسرائيلي: ضربنا أهدافا تابعة لفيلق القدس الإيراني دا ...
- تكريم علمي لمحمد صلاح!
- إسرائيل تقصف أهدافاً لفيلق القدس الإيراني في سوريا
- بالصور.. مقبرة الطائرات العسكرية الأميركية
- أردوغان لترامب: مستعدون لتولي أمن منبج دون تأجيل
- انطلاق تظاهرة شعبية ضخمة في قلب بيروت للانقاذ في مواجهة سياس ...
- الدفاعات الجوية السورية تصدت لأهداف معادية كانت متجهة إلى مط ...
- مصدر عسكري سوري: الدفاعات الجوية أسقطت 38 صاروخا إسرائيليا
- ميسي ينقذ برشلونة من فخ ليغانيس


المزيد.....

- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - نواب رئيس الجمهورية .. ملابسات واتهامات .!