أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - ديوان لافتات انشداه دفتر - 70















المزيد.....

ديوان لافتات انشداه دفتر - 70


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 5703 - 2017 / 11 / 19 - 19:55
المحور: الادب والفن
    


ديوان لافتات انشداه
ــــــــــــــــــ
دفتر رقم -70
ــــــــــــــــــ

فقرمدقع
يترك ارتخاء مفاصله
كمداس
للمارة
على الرصيف
ويتهاون بانسحاق
لا يبلى
ولا يتناهض
وينسفح على الأرض
كخرقة بالية
ملقاة
إلى جوار سلة مهملات
عيش ساقط
لحياة فاشلة
-*/
2
فقير يتحاشاك
وهو ينظر لوقع أقدام متزاحمة
على الرصيف
ويتلاشى مد نظره
كطأطأة
تسحقها خطوات
لا اكتراث
لسابلة
تسعى في حرث حقل
طيب منبت
عن شبع مفرط
-*/
3
جفن مسدل
من جوع
على كسرة خبز
ندت عن مائدة طعام
نضبت
في ألحاظ خاوية
وعلى أشدها
تنتظر فقير
ليلتقط فتات النثرات
المرمية
إلى جوار حاوية
مكتظة بالفتات
لوجبات
بقايا طعام
ندت عن بطر
يلتقطها منقار طائر حزين
وبعين مغمضة
غصت بالدموع
-*/
4
نتشارك بالصراع
على الحياة
وفي نشب سكاكين
تقطع الأنفاس
واللهاث
في رقابنا
الممدودة للذبح
~
ونلوذ بالفرار
كلصوص
التقاط أنفاس منزوية
للعيش على انفراد
~
ونتبارى برؤية
احتفالات
نجوم الظهر
على الطوى
وفي رابعة النهار
-*/
5
مثل أفاق
أضاع أفقه القريب
والبعيد
بين بزوغ
وأصيل
أقف إلى جوار
نافذة
على المدى ~ تقلني
على دروب بعيدة
عن مآل
~
وأقف على أهبة القفز
لاجتاز أبواب
وعتبات
بلا وطء
كهبة نسيم مراوغ
~
ولأوزع حرمة
البصيص
كشريطة زاهية
على شعر
ليل حالك
-*/
6
نواس وسن يؤرقني
كلسع سوط السهاد
على كاهل الكرى
~
وسمر يؤرجحني
كفقد حيلة
حبل قصير
للكذب
لا تنطلي
على أضغاث احلام
~
ووعد صادق
يسعى لإشادة نصب تذكاري
لألوان طيف
قوس شبع
يحطم قائمتي
فقر مدقع
~
وحلم عذب يجذبني
كالنجم الطارق
بالرأس
~
وأتولى
كظلام دامس
لكرى يطوحني
لكل طي بالنسيان
-*/
7
تجرحني نسمات منعشة
تشق هدبي
كشراع مركبة
تهدهدها موجة مسرعة
كتلبية دعوة
للشواطئ البعيدة
مع تصفيق حاد
للريح
بين رحاب
سعة نفس
أخذة بشق صدر
التلويح
~
ولتتخذ خلجاتك
موئلاً
لهبات نشطة
-*/
8
نسمة عليلة
تضبطني
كنفس شقية
هامت في هجر
مع فراق عاجل
~
وهبات نشطة
تاهت في مكان ناء
ولتأخذني قشعريرة سالكة
~
مثل قطرة ماء
تلثم شفة
من بقايا كأس
لا تبل ريق
ظمأ شديد
-*/
9
كاهل متعب
يفتقد ارتخاء أعطاف
ومفاصل
الاستلقاءة المريحة
على شرفات
مد البصر
-*/
10
يجري العرض الأخاذ
لطبيعة خلابة
بالخلاء
ومن بعيد
في غيابنا
عن الوعي
ويرتوي الفؤاد
بالفيض
وفي صمت مطبق
~~
وتمر الآوقات العصيبة
في مرمى اللحظ
كغمضة عين
على عربة
وخزات غبش
من تكشيرة الهشيم
وفي خلاء مطبق
-*/
11
وعندما تملينا النظر
رأينا جميعاً
كيف جرت
حفلة عرس الحقل
بالهواء الطلق
على حلبة
أحواض ورود
تراقص
أريج ساحر
مع ألحاظ فاتنة
-*/
12
قمر محرج
من طويل شرود
يتصبب عرقاً
بضوئه الباهت
على لجين معاند
في مساء حالك
يخرجنا عن لعبة
البحث عن ألق
-*/
13
عندما كنا جميعاً
نرنو من الشرفة
لنشاهد
من خص النوافذ
سيوف الضوء
وهي تنسف
الكوى
وتقع
بين زوايا
تشرح النفس
-*/
15
كان الكثير من الناس
مع قليل من أشباه البشر
ينتظرون
حملة النعش
على قطار أرزل العمر
بفارغ القبر
~
وليروا أعمالهم
وعلى ماذا ستؤول إليه
نهاية الحتف
تحت القصف
في حواري
بلاد الشام
-*/
16
لا تسأل أين يغوص
نعليك
بوحل الشتاء
ولا كيف تتلطخ
بشظف العيش
وأنت تتخبط
في مخاضة
حياة قاسية
مثل جرد متقاعس
ينعم بحمام طين
قذارة لزجة
-*/
17
نتشارك بوليمة
الوحوش المفترسة
مع الكلاب الضارية
بالعواء
على شبح الجوع
في مخيمات شتات الشقاء
والضيم
-*/
18
قارب نجاة
تهدهده
أمواج ناعمة
مثل يد حنونة
وترفعه أكف خفية
على رؤوس أصابع الخضم
فوق الماء
وأولادنا يغرقون
على دفعات باليم
وتهدهد أجداثهم بالماء
لترميهم فوق أقرب شاطئ
بانتظار الدفن
فوق صخور
غير ثرى وطنه
-*/
19
النور
يتطلع بعيون
قطط الضوء
والتي تلج من شقوق
النوافذ
بخفة
رشاقة لامتناهية
لا تموء
ولا تخرمش
وهي تنسفح على الأرض
-*/
20
أجمّع أجزائي
قدر الإمكان
لأبدو
كنصب إنساني
لكيان افتراضي
~~
وأفرنقع
متنصلاً عن حقيقتي
كشبح مرآة
غائب
عن الانعكاس
على سحنة الطيف
~
واقف على مفارق طرق
آخذة بالنواصي
بقامة ذهول
تدحرجه دهشة
ضحكة بلهاء
باهتة على ثغر جمهور
منجذب
بانشداه مفغور
-*/
21
تركنا الثمار
تنضج
فوق أغصان الشجر
على ضوء خفيف
لتغريدة الحفيف
على أوراق الشجر
-*/
22
نسمع هديل
مع صدى زقزقة
ولا نلتفت
إلى شجو واهن الوقع
ونرتقي لسماع
شدو طير
يصدح
في عنان السماء
كترنم عذب
لنحظى
بترتيلة التغريد
-*/
23
الأغصان تميل
كتلمظ
تحت اللعاب
وقبل أن تلتقطها
الأصابع
ويذوب ثمرها
كشهية
وقبل أن
تتلقفها شفاهك
-*/
24
فاضت الروح
الآيلة للسقوط
مندحرة
من على جسرالتنهدات
مهما تخاطفتها الأيدي
لتذخرها
بالتقاط نفس حي
-*/
25
جبل راسخ
يسند صرحه
بجلمود
صخرة صمة
وينهار ككيان محرج
ويخرج
ومن فوهة بركان
قوة شكيمة
عزيمتنا
ويتدحرج
كجلمود حمم غضب
حطه السيل
من علّ

كمال تاجا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,833,803
- الشاعر
- مواطن دايت
- عاشقة
- مثل أي دابة
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 69
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم 68
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 68 - جزء ثاني
- دولة كردستان
- وراء حجاب
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 67
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 66
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم -65
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 64
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 63
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 62
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 61
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 60
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 59
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 58
- أناشيد مالدرور - لوتريامون - بصياغة شعرية كمال تاجا


المزيد.....




- بالفيديو.. اللاتفي بريديس يهزم البولندي غلوفاتسكي بالفنية ال ...
- -ولد عيشة فقندهار- يجر إنذارا من الهاكا للأولى والثانية وميد ...
- الباميون ينقلون صراعهم الداخلي الى المحاكم
- دراسة: الموسيقى تخفف آلام مرضى السرطان وأعراض أخرى
- فيوري ينهي نزاله أمام شفارتس بالضربة الفنية القاضية (فيديو) ...
- العثماني أمام نساء حزبه: جهات عاد قطَّر بها سقف السياسية تست ...
- بوريطة: المغرب مستعد لفتح صفحة جديدة من التعاون مع السلفادور ...
- أحلام توجه رسالة لمحمد بن راشد
- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - ديوان لافتات انشداه دفتر - 70