أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - الوان الوجع العراقي الجزء الثاني










المزيد.....

الوان الوجع العراقي الجزء الثاني


سارة يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5612 - 2017 / 8 / 17 - 19:00
المحور: الادب والفن
    


الوان الوجع العراقي
سارة يوسف

قاص

التقته صدفة.. لم يكن المكان مهم لها . او غاب عن ناظريها تماما .. حتى الزمن لم يظهر وقتها ..ملامح وجهه سرقت عيونها وقلبها الذي يطير فرحآ.. بدا لها ان ذلك الفؤاد لبس جناحين قويين كالنسر .. شعرت بخروجه من جسدها .. ..قدم لها زهرة حمراء .. هي جميلة في الثامنة عشرمن العمر هو في نهاية العشرينات.. نظر لها بعين تبعث الامان .. هذا هو اقصى امنياتها.. الرجل الذي رسمته بخيالها حرفيآ .. احتضنها .. راح يداعب شعرها .. كلماته خرجت بهدوء من فمه : هل كنت في انتظاري؟! .. اجابت : طوال العمر أبحث عنك في الاماكن والشوارع .. لم اجدك .. الان انت معي ....
حدث ذلك في ثوان قليلة .. من ثم لم تستطع تميز الكلام المرتفع الذي سمعته .. فتحت عينيها بذهول .. كان صوت اختها يوقضها من اجل الذهاب مبكرا الى دائرة التقاعد العامة .. حيث تستلم راتبها .. تنهدت.. تبا لتلك النقود القليلة التي ابعدتها عن السعادة .... تبا لكل حياتي الضائعة في البحث عن تلك اللمسة الرقيقة .... مازال قلبها يرتعش .. نظرته الرائعة تسير في دمها وتجتاح وجدانها .. ابتسمت .. يالك من قاص عظيم .. انت اديب بمعنى الكلمة . تسكن داخل كل انسان او ربمااي كأئن ... تحاول ان تجمع الصور التي نراها .. تحولها الى منطق .... تحقق رغباتنا البعيدة المنال والمستحيلة في لحظات .. تصبح واقع نعيشه .. نفرح به ونسعد رغم انه ليس حقيقة .... تتشابك القصص في دواخلنا دون تدخل منا .. نصحو .. تسرق حياتنا في البلد الضائع بين المجرم والفاسد والجاهل .... . في الحلم حياة اخرى للضحايا .....

حوار
قال : ببساطة ياحبيبتي النظرية النسبية اصبحت سهلة الفهم لي .. تعجبت من كلامه!!! أجابت مازحة منذ متى !!! حتى انك من كثر جهلك تترضى على عنتر ابن شداد .. ضحك لكن الظروف في بعض الاحيان تفهمنا مانجهله ياعزيزتي .. في العراق كلنا نفهم بالسياسة ... تواصلت معه . قل لي ماهي النظرية النسبية ومن اين سمعت بها ؟؟؟
قال لسنوات طويلة كنا على يقين ان حكم الطاغية هو اسوء مايصل اليه الحاكم في التأريخ من اجرام وحماقة .. تصورنا ان هناك حدود للسوء تقف نهايتها عند صدام . لكننا اليوم نعيش الاسوء مع هؤلاء المجرميين ..والعملاء سواء لشرق البلاد ام غربه .الفاسدين السراق ... تلك هي النسبية .. هل فهمتي نظرية انشتايين ياعزيزتي .... اجابت هل يعني ان هناك اسوء من هؤلاء .. .. اجاب ومشروع ابتسامة يائسة فوق شفتيه نعم هناك داعش ..






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الوان الوجع العراقي
- الفستان الاصفر
- رائحة الفقراء
- عندما ولد الزمن
- قصص قصيرة عن العيد
- الزمن الذي كان فيه ابي طفلا
- السيد شاهين
- افراح افراح
- العشائر السنية في الانبار كمان وكمان
- شارعين وجدول
- احرف لا تقرأ
- ازهار ثوب امي الازرق
- مشهد من موطن الاحزان
- مشهد في قاعة تولستوي
- بنطلون جينز
- الطريق
- لوحة
- عشق .. وكرة.
- تعقيب على مقالة السيد سجاد ا(الحشد .. يلقم مقتدى الصدر ..بحج ...
- أسبيون .. انا والامس


المزيد.....




- داعية سعودي: السينما قادمة ولن يطول انتظارها!
- لا عودة للوراء.. معرض فني عن الهجرة لبريطانيا
- الفنان المصري أحمد حلمي يكشف حقيقة مرضه بالسرطان
- الدراما التركية تستهدف عائدات بملياري دولار
- القراءة ومفهومها في النقد الأدبي
- مثقفون وسياسيون جزائريون يفضحون سقطة الوزير مساهل
- نصائح للاستمتاع بتجربة سينما منزلية مثالية
- اصداران جديدان للأديب السعودي فيصل أكرم
- الجزائر: بلد في حالة غير طبيعية !
- فضيحة جنسية جديدة تهز هوليوود بطلها المخرج الأمريكي جيمس توب ...


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - الوان الوجع العراقي الجزء الثاني