أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - توفيق أبو شومر - غوليم الإرهاب














المزيد.....

غوليم الإرهاب


توفيق أبو شومر
الحوار المتمدن-العدد: 5585 - 2017 / 7 / 19 - 09:28
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


أسطورتان مختلفتان، في الزمن والحدث، ولكنهما تتوافقان في كثيرٍ من الدلائل.
الأسطورة الأولى حدثتْ في نهاية العصر الجاهلي، هي جزءٌ من التراث العربي الأدبي الجاهلي، من سيرة الشاعر الجاهلي، أحد أصحاب المعلقات، طرفة بن العبد (البحريني) المولد، نديم الملك، عمرو بن هند، زعيم مدينة الحيرة في العراق، وملك المناذرة. تقول الأسطورة:
أوغر الوشاةُ صدرَ الملكِ على طَرفه وعلى خاله، المتلمِّس بادِّعاء أنهما هجوا الملك، فأرسلهما الملكُ، عمرو بن هند إلى والي البحرين، (المكعبر) ، وحمَّلَهُما رسالتين مغلقتين، بادعاء أنَّ فيهما جوائز، والحقيقة أن فيهما أمرا بقتل الاثنين، طرفة، والمتلمس، نجا المتلمسُ لأنه شكَّ في الرسالةَ، أما طرفة فلم يشك، فقُتِلَ الشاعرُ المبدعُ، طرفةُ بن العبد، ولمَّا يبلغ الثلاثين من عمره. هو قائل المعلقة المشهورة المبدوءة(لخولةَ أطلالٌ ببرقة ثهمد...)
يصف المبدعُ، طرفة بن العبد اختلافه مع عشيرته، وهروبه من واقعه المرير إلى شرب الخمر، يقول: وما زال تشرابي الخمورَ ولذّتي... وبيعي وإنفاقي طريفي ومُتْلَدي
إلى أن تحامتْني العشيرةُ كلُّها... وأُفردتُ إفرادَ البعيرِ المُعبَّد
طرفةُ يضع إصبعه على الجرحِ في المعلقة نفسِها في بيتٍ خالد من الحكمة يتغنى به كثيرون دون أن يعرفوا قائله:
وظلمُ ذوي القربى أشدُّ مضاضة ... على المرء من وقع الحسام المهند!
هل يشبه الشاعرُ، طرفةُ دولة قطر اليوم، التي أُفرِدتْ هذه الأيام إفرادَ البعيرِ المُعبَّدِ؟!!!
أما الأسطورة الثانية فهي أسطورة الغوليم اليهودية، القصة تحكي أسطورة خلق إنسان من الطين على يد الحاخام، ماهرال من مدينة براغ، لغرض حماية اليهود من الحصار والاضطهاد، استطاع هذا الحاخام أن يصنعَ هيكلا بشريا قويا، ليؤديَ الخدمات لصانعه، ويذود عنه الأعداء والمنافسين، هذه الأسطورة وُضعتْ لبث الرعب في نفوس كارهي اليهود في أوروبا الشرقية، ومحاربة دعوات اللاسامية، وكذلك لإثبات قدرات اليهود الإبداعية، غير أنَّ هذا المصنوع الطيني تمرَّد على صانعِه، وشرعَ في تحطيم كلَّ ما يعترضُ طريقَه، ولم يكتفِ بذلك، بل هدَّد الصانع نفسَه، الحاخام ماهرال!
لم يجدُ الحاخام مفرا سوى القضاء على الغوليم، وإعادته إلى حالتِه الطينية من جديد؟!!
السؤالُ الجوهريُ هو: مَن الذي اخترع (غوليم الإرهاب) في عصرنا؟
لماذا ندمَ صانعو الغوليم على صناعتهم؟!!
هل تمرد الغوليم على صانعه، حين شرع في الشغب علية ومضايقته، لذا لزم الأمرُ أن يُحاصر ويُدمَّر ليس للقضاء على التخريب والإرهاب، والتدمير والقتل، كما يُزعَم، ولكن ليتمكَّنَ المُخترعُ من صناعةِ غوليمٍ إرهابي جديد آخر، بعد تصحيح أخطاء الصناعة الأولى، لكي ينفذ الأوامر، لا يتعداها كما الاختراع الأول؟!!!!
أم أن هذا الغوليم قد أنجز مهمتَه، وأصبح وجودُه عبئا ثقيلا على صانعه، لذا يجب القضاءُ عليه، ليس بيد صانعِه، بل بيد أقرانه؟!!
أم أنَّ الخطةَ الجديدة تقضي بالبراءة من الغوليم التراثي القديم، بعد أن فُضِحَ أمرُهُ، لغرض إبداع غوليم جديد مجهول النسب والهُوية، ليتمكن بهذا الغموض أن يُحقق الأهداف المرسومة له بالضبط، لتسهيل مرور قطار العولمة الجديد، الخالي من المبادئ والحقوق والحريات، والأيدلوجيات، والنظريات الوطنية، والشعارات التحررية، والثقافات، هذا القطار يجب أن تقتصر حمولتُه على منتجات الشركات العولمية لا يتعداها، الغذاء، والدواء، والكساء، ليصبح البشرُ كلُّهم نماذج من الغوليم؟!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تدوير الزعماء في إسرائيل
- مشى على رأسه
- مستحضر القهرولوجيا
- ادفعوا الجزية لحمايتكم
- يوم في مدرسة يابانية
- خطة التطبيع العربي الإسرائيلي
- أخبار إسرائيلية في يوم
- يساريون مصابون بالقحط الفكري
- تفكيك اليونروا
- مستقبل العرب في أخبار
- رثاء لغزة
- ملكة للأشجار، وملكة لأمريكا
- العبقرية هي صناعة المتفجرات الفكرية
- إمارة أندورا الفلسطينية
- أعداء النساء في عيد المرأة العالمي
- أين اختفى هؤلاء؟
- الاستيطان فريضة دينية يهودية
- خرافات ألفية الجهالات
- فسيفساء فلسطينية منسية
- لا تأكلوا... كنافة بالدّبس


المزيد.....




- شاهد كيف تآكل نفوذ داعش خلال ثلاث سنوات
- الحملة انتصرت في سوريا لكن الحرب مستمرة
- تشوفاش الفولغا الروسية سومريون
- ضابط إيراني رفيع: سليماني يقود عمليات قواتنا في سوريا والعرا ...
- الحكومة الإسبانية تفعل المادة 155 من الدستور لتقييد الحكم ال ...
- بيان من الجيش السوري بخصوص استهداف إسرائيل لمواقع المدفعية ا ...
- قديروف: استعادة 7 نساء و14 طفلا روسيا من سوريا قريبا
- ظاهرة شمسية قد تعرقل مهمة استكشاف المريخ
- نجل ترامب ينشر صورة محرجة لوالده
- اسرائيل تحذر دمشق من تداعيات أي إطلاق للنيران من سوريا


المزيد.....

- نقش الحقيقة السبئية: جغرافية التوراة ليست في اليمن / فكري آل هير
- المقصوص من الاسلام الكامل صانع الحضارة / محمد سعداوى
- الأمثال العامية المعاصرة / أيمن زهري
- اشكالية العلاقة بين الحزب الشيوعي والمؤسسة الدينية في العراق ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- تحولات الطبقة الوسطى(البرجوازية) في العراق خلال (150) عام (1 ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد / زهير الخويلدي
- طبيعة وخصائص الدولة في المهدية / تاج السر عثمان
- ابن رشد من الفقه الى الفلسفة / محمد الاغظف بوية
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- كتابة التاريخ بين المفرد والجمعي / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - توفيق أبو شومر - غوليم الإرهاب