أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - ألمسك يُعَطِّر نينوى














المزيد.....

ألمسك يُعَطِّر نينوى


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 5584 - 2017 / 7 / 18 - 04:22
المحور: الادب والفن
    


المسك يُعَطِّر نينوى

هكذا إئتلق وجه نينوى وتلألأت شواهق علياءها
وانساب من عين دجلة الدمع ابتهاجا بإشراقها
والجبل ارتدى حلتهُ وعانق السهل في كنف
الأهازيج ليلة زفافها
مهلا ايها الزمان لا تعير حدبائنا
إن نبش الضباع أوجرةً بثراها*
واحتست من مرارة مجونها الويل والدمار
فالليل قد مضى والرايات الآشورية حللن فوق هامتها
فيما أناشيد الفجر عَجَّت بزغاريد البُشر
والرُعود جَشَّ صوتها
حالما زاح جند العراق عار الزناة عنها
ها هي الرياح دون لجامٍ انطلقت من عِقالها
تسابق الشهب نحو مجدٍ تزيَّا بتاج فرسانها
تحمل فوق اجنحتها المسك مهراً
من سالف عصرها الأعظم
والعصافير عادت في زحمة اعراس الصباح
تنفض البارود من على ارياشها
والأغاريد بَحَّتْ حناجرها
لا أعجب من بنت آشور إن أفرجت عن بسمتها
رغم السغب والغليل حينما دقَّ خصرها *
واجترعت من زهر الحنظل مُرالجمرلحظة أحزانها
واليوم عاد قلب العراق ينبض من شرايينها
يغزل من نثار برق الفرقد إيقونةً لوشم جرحها
................................................................
*وجار : جحر الضبع.. جمع أوجره
*السَّغَبُ ..الجوع
*الغَلِيلُ : شدّةُ العَطَشِ وحرارتُه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,772,778
- كيف أطيق جمالكِ
- ساعة حر العطش
- ألحب ليس في يدي
- يا دجلة الجبل والسهل
- زغاريد يستيقظ الفجر لها
- في بغداد ودَّعت قرة عين
- العراق في عقل النجوم
- نينوى والهروب من الجحيم
- طلعة البدر في بلادي
- ألجفون الزرق
- كيف كَفَّنتُ دمعي
- ( يردلي سمره قتلتيني )
- في بلادي حكايات
- دِلِلّول يُمَّه دِلِلّول
- ألآن أدركت خاتمتي
- قمرٌ لا يعرف نفسه
- كمانٌ في حياض الجنون
- كنت في غرناطه
- هذه يا دنيا جوهرتي
- في فَلَكِ القريض


المزيد.....




- المسرح الرحال بالدار البيضاء.. تجربة ثقافية يرويها -المشاء- ...
- في الممنوع - حلقة المخرج اللبناني زياد دويري
- الحكومة توافق على مشروع قانون لإحداث منطقة حرة قارية
- مشروع مرسوم لإحداث المنطقة الحرة للتصدير لبطوية
- وهبي يطالب وزير الداخلية بالتحقيق حول -خروقات- مجلس مدينة أك ...
- فيلم عن حياة الصحفي البريطاني الذي فضح ستالين
- في الممنوع - حلقة المخرج اللبناني زياد دويري
- المنظمة الديمقراطية للشغل: ابن كيران ترك مآسي إنسانية في حق ...
- الخلفي للأساتذة المحتجين : هناك هيئات وطنية لقضايا حقوق الإن ...
- في الفيلم الموثق.. تصريحات فاضحة تهدد سمعة مايكل جاكسون بـ - ...


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - ألمسك يُعَطِّر نينوى