أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - ألمسك يُعَطِّر نينوى














المزيد.....

ألمسك يُعَطِّر نينوى


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 5584 - 2017 / 7 / 18 - 04:22
المحور: الادب والفن
    


المسك يُعَطِّر نينوى

هكذا إئتلق وجه نينوى وتلألأت شواهق علياءها
وانساب من عين دجلة الدمع ابتهاجا بإشراقها
والجبل ارتدى حلتهُ وعانق السهل في كنف
الأهازيج ليلة زفافها
مهلا ايها الزمان لا تعير حدبائنا
إن نبش الضباع أوجرةً بثراها*
واحتست من مرارة مجونها الويل والدمار
فالليل قد مضى والرايات الآشورية حللن فوق هامتها
فيما أناشيد الفجر عَجَّت بزغاريد البُشر
والرُعود جَشَّ صوتها
حالما زاح جند العراق عار الزناة عنها
ها هي الرياح دون لجامٍ انطلقت من عِقالها
تسابق الشهب نحو مجدٍ تزيَّا بتاج فرسانها
تحمل فوق اجنحتها المسك مهراً
من سالف عصرها الأعظم
والعصافير عادت في زحمة اعراس الصباح
تنفض البارود من على ارياشها
والأغاريد بَحَّتْ حناجرها
لا أعجب من بنت آشور إن أفرجت عن بسمتها
رغم السغب والغليل حينما دقَّ خصرها *
واجترعت من زهر الحنظل مُرالجمرلحظة أحزانها
واليوم عاد قلب العراق ينبض من شرايينها
يغزل من نثار برق الفرقد إيقونةً لوشم جرحها
................................................................
*وجار : جحر الضبع.. جمع أوجره
*السَّغَبُ ..الجوع
*الغَلِيلُ : شدّةُ العَطَشِ وحرارتُه




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,061,876
- كيف أطيق جمالكِ
- ساعة حر العطش
- ألحب ليس في يدي
- يا دجلة الجبل والسهل
- زغاريد يستيقظ الفجر لها
- في بغداد ودَّعت قرة عين
- العراق في عقل النجوم
- نينوى والهروب من الجحيم
- طلعة البدر في بلادي
- ألجفون الزرق
- كيف كَفَّنتُ دمعي
- ( يردلي سمره قتلتيني )
- في بلادي حكايات
- دِلِلّول يُمَّه دِلِلّول
- ألآن أدركت خاتمتي
- قمرٌ لا يعرف نفسه
- كمانٌ في حياض الجنون
- كنت في غرناطه
- هذه يا دنيا جوهرتي
- في فَلَكِ القريض


المزيد.....




- نايا ريفيرا: فريق مسلسل غلي ينعون نجمتهم بعد عثور الشرطة على ...
- العثور على جثة أثناء البحث عن الممثلة نايا ريفيرا!
- إلى أمنستي: المغرب ليس غابة إلكترونية
- رسالة من -الفنان الغامض- إلى البريطانيين بطريقة غريبة في ميت ...
- العثماني: البرنامج الوطني المندمج للتمكين الاقتصادي للنساء ي ...
- المستشارون يشرعون في مناقشة مشروع قانون المالية المعدل
- فنان مصري مشهور يعلق على أنباء انفصاله عن إعلامية لبنانية
- إسرائيل تكشف سبب تسمية أحد شوارعها -أم كلثوم- وتؤكد ترحيب ال ...
- بسبب مطرب مهرجانات شهير... تهديد فيلم سينما بعدم العرض
- دعم المقاولات الإعلامية.. الفردوس يلتقي رئيس الجمعية الوطنية ...


المزيد.....

- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - ألمسك يُعَطِّر نينوى