أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالكريم العبيدي - قتلك حلال شرعا














المزيد.....

قتلك حلال شرعا


عبدالكريم العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5536 - 2017 / 5 / 30 - 22:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنت مدني علماني كافرٌ ملحدٌ زنديق، بل بلا رحمة ولا شفقة ولا أخلاق، ولا يجوز محاورتك ولا مصافحتك ولا حتى القاء التحية عليك أو مساعدتك. أنت نجس منبوذ "عرگچي" ملعون، عميل، عدو لله وعدو للشعب وللوطن. أقسمُ بالله قتلك حلال شرعا.
هكذا انتهى حوار متوتر بين راكبَين في سيارة أجرة، حالما عجز أحدهما عن الصمود قبالة سيل الحقائق التي أطلقها الآخر.
ما الذي قاله هذا "الآخر" ليُهدر دمه فجأة ويُتَّهم بالزندقة والالحاد والكفر؟
قال: الدولة المدنية الديمقراطية هي دولة تحافظ وتحمي كل أعضاء المجتمع بغض النظر عن انتماءاتهم القومية أو الدينية أو الفكرية، وتقوم على المواطنة والسلام والتسامح وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات، بحيث أنها تضمن حقوق جميع المواطنين، دون تمييز بينهم بسبب الاختلاف في الدين أو الجنس أو الخلفية الاجتماعية والجغرافية . كما أنها لا تعادي الدين أو ترفضه ولكن لا تؤمن بخلطه بالسياسة واستخدامه لتحقيق أهداف سياسية تدخل به إلى عالم المصالح الدنيوية الضيقة.
وقال: العلمانية ليست أيديولوجيا، بل هي آلية دستورية لتحييد الدولة وتمكينها من إدارة التعددية في المجتمع بهدف تحقيق المساواة والعدالة وحكم القانون للجميع. وهي قانون قضائي سياسي يفصل سلطة المؤسسات الدينية عن الدولة ويحافظ على حرية معتقدات الانسان ويضمن له ممارستها شرط أن لا يفرضها بالقوة أو التعدي على حرية أبناء المعتقدات الأخرى.
وقال: الكافر يختلف تماما عن الملحد، فالأول يعني أن يكفر الانسان بمعتقد ما ويرفض وجوده علناً، وهذه وجهة نظر فردية لا علاقة لها بأي نظام سياسي أو ديني. أما الملحد فهو الشخص الذي لا يؤمن بوجود قوى غيبية مسؤولة عن الكون والوجود ويعمل على قوى الطبيعة ونظريات التطور المعروفة، وبالتالي يمكن للملحد والمتدين وغيرهما أن يعيشوا بسلام داخل إطار مدني علماني يحمي حقوق وحريات الجميع.
ثم ضرب مثالا عن رأي لتشارلز تايلور، مبينا أن العلمانية التي تذهب الى فصل الدولة عن مؤسسة الدين لا يعني أنها موجهة ضد الدين، أو أنها تستهدفه، بل تعني أن الدولة لا ترتبط رسمياً بأي معتقد ديني، لأن التعددية التي ينطوي عليها أي مجتمع تتطلب نوعاً من الحياد في تعامل الدولة مع كل المكونات المختلفة.
بسبب هذه الحقائق لا غير أُهدر دم المدني فورا، لأنه كافرٌ ملحدٌ زنديق، عدوٌ للشعب وعدو للوطن!










رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,914,024,527
- أسردُ وطنا حتى لا أموت
- في الآذار الشيوعي العراقي
- بيوت شيوعية مشبوهة
- نكتة سياسية
- لهذا.. أنا بصراوي للأبد!
- مسيرة بغداد
- المترجم -چِكَّه-
- الحلم السردي.. سياحة من الغرائبي إلى الواقعي
- عيد كوليرا
- خريج يبحث عن وظيفة
- خمس قصص باكية جدا
- في لحظات رحيله.. في بدء الفراق -عادل قاسم-.. صورة عراقية لمس ...
- البصرة.. أم السرد
- -31- آذار.. نبض -الآخر- الجميل
- الشيوعي بلوى!
- الشيوعيون -كَفَرَة-
- سوزان ابراهيم و (لعبة الأنا).. قراءة تحليلية في مجموعتها الش ...
- الرفيقة (أم امتاني)
- بيت علي الشباني. محطة الشيوعيين.. شهادة
- العراقيون يتكيفون مع الحر ويحولون معاناتهم إلى نكات!


المزيد.....




- القدر والحلم والرصاص
- دفتر عزاء جميل راتب.. تعرَّف على وصيته وكلمات الوداع من -وني ...
- بوتين يضع حجر الأساس لكنيسة القوات المسلحة الروسية
- مواجهة طارق رمضان بسيدة ادعت أنه اغتصبها عام 2009
- بينالا أمام مجلس الشيوخ الفرنسي: "لست حارسا شخصيا لماكر ...
- بلجيكا ترسل أول "سفيرة" إلى الرياض، سابقة تبرز ملا ...
- مطلوب في السعودية: موظفون سعوديون!
- أقوى جيوش العالم.. هذا ترتيب الدول العربية
- نيويورك.. متشرد يحرق عشرات السيارات
- ترامب يتفقد مناطق اجتاحها الإعصار فلورنس


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالكريم العبيدي - قتلك حلال شرعا