أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حبيب مال الله ابراهيم - الثقافة العربية في زمن الثورات والحروب








المزيد.....

الثقافة العربية في زمن الثورات والحروب


حبيب مال الله ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5497 - 2017 / 4 / 20 - 21:58
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


تتأثر البيئة الثقافة السائدة بمجمل الظروف السياسية والاقتصادية والعسكرية التي تطفو الى السطح نتيجة احتكار السلطة السياسية وتقاطع المصالح السياسية والافتقار الى الديمقراطية، فالحروب العسكرية والثورات الجماهيرية التي تُحدث خراباً سياسياً تؤثر سلبياً في الثقافة السائدة فيجعل المواطنين ينفرون من قراءة الكتب وتتأثر عجلة الدراسة وتقل حماسة الشباب لاكمال دراساتهم الجامعية وينتشر الفساد في المؤسسات العلمية.
هذا ماحصل في العراق بعد أن خاض ثلاث حروب في أقل من 30 عاما، الاولى مع ايران واستمرت 8 سنوات والثانية على أثر تحرير الكويت عام 1991 والثالثة عام 2003 وانتهت باسقاط النظام السياسي وبناء نظام اخر. لم يكن الحال باحسن في مصر وليبيا واليمن وسوريا وتونس عقب ثورات الربيع العربي، فالمؤسسات العلمية والأكاديمية والثقافية تأثرت الى حد كبير بالفوضى السياسية السائدة الى الحد الذي باتت العديد مِن الجامعات المصرية تمنح شهادات الماجستير والدكتوراه لأشخاص لا يملكون الحد الأدنى من الثقافة.
أما العراق فقد أُخرجت جامعاتها من التصنيف العالمي اعتبارا من عام 2016 بسبب الافتقار الى المعايير العلمية، فهنالك جامعات عديدة غير معترف بها، فضلا عن وجود جامعات تمنح شهادات البكالوريوس لخريجيها دون ان تتوفؤ فيهم الشروط المطلوبة، اذ أصبح هدف الجامعات العراقية الأهلية الربح المادي بالدرجة الأساس واهمال الجانب العلمي ومستقبل الطلبة فلا يعقل أن تُمنح شهادة البكالوريوس لخريجين لا يعرفون التحدث باللغة الانكليزية مع ان دراستهم الجامعية لأربع سنوات كانت باللغة الانكليزية!
أما فيما يخص جوانب الثقافة الاخرى فنجد ان دور النشر باتت تطبع كتب ذات محتوى هزيل يعود تاريخ معلوماتها الى عقود مضت ومليئة بالأخطاء العلمية واللغوية والفكرية وتتشابه الكتب ضمن الاختصاص الواحد في محتواها بسبب السرقات العلمية واعتمادها على مصادر قليلة أو بسبب الاعتماد على مقالات منشورة في منتديات الانترنيت ومواقع تجمع كتابات من هنا وهناك دون توثيق مصادرها.
هنالك حقيقة هي ان الثقافة العربية باتت تحتضر بعد الفوضى السياسية وضعف رقابة الدولة والمجاملات السياسية والعلمية والثقافية الحاصلة من أجل كسب الأصوات في الانتخابات، فالكتب والصحف والمجلات والمنتديات الثقافية والمؤتمرات العلمية أصبحت تعج بأنصاف المثقفين بل بالاميين وأصبح المؤتمرات العلمية لا تخرج بنتائج علمية تضيف شيئا جديدا الى الثرات العلمي، فالمشاركين فيها لا يخرجون الا بصور السيلفي وبوجبات عشاء دسمة وعلاقات مبنية على (ادعني الى مؤتمرك كي ادعوك الى مؤتمري).
هنالك دليل واضح على ما قلناه الا وهو ان 95% من الجامعات العربية تحتل المراكز المتأخرة من التصنيف العالمي رغم الامكانيات المادية والبشرية الهائلة التي تحصل عليها من وزارات التعليم العالي في الدول العربية، كذلك ان عدد قليل من مؤلفات اساتذة الجامعات العربية تمت ترجمتها الى اللغات العالمية، وان عددا قليلا من البحوث العلمية في الجامعات العربية اُستحقت مناقشتها على مستوى عالمي.
ماذا علينا أن نفعل؟ تحديدا في العراق من اجل رفع مستوى الجامعات واحياء النشاطات الثقافية التي كانت بغداد والمدن العراقية تزخر بها ويشارك فيها الالاف من العراقيين وكيف يمكن اعادة الروح الى جامعاتنا والقضاء على الفساد الذي استشرى فيها؟ ينبغي أولا أن يتم فصل المؤسسات العلمية والثقافية عن المؤسات السياسية والدينية، فالسياسي العراقي يسعى لافساد كل شيء بدءا من المدارس وانتهاء بالجامعات والنقابات والاتحادات والمنظمات، أما المؤسسات الدينية فيِ العراق فتسعى للقضاء على العلم والثقافة كي تكون هي البديلة ةلمنع العقل العراقي من التفكير ا لعلمي وان يحل محله التفكير الديني الطائفي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- دولة كوردستان ... من الحلم الى الواقع
- الفكر المتطرف في كوردستان!
- مذكرات د.زهدي الداوودي
- 6 قصص قصيرة جدا
- التشريعات الموروثة من الحقبة السابقة وأثرها في حرية الصحافة
- الإعلام والسياسة
- الاسلام السياسي وأزمة التظرف الفكري!
- قضية اليهود
- مستقبل الصحافة الورقية
- أدب المعارك
- غزو الفضاء
- الاعلام العراقي ... اِعلام غير وطني باِمتياز!
- التعليم الجامعي في اقليم كوردستان
- منتهى السعادة
- الدول الحقيرة!
- التعليم في اِقليم كوردستان
- حذاري من تكرار التجربة الافغانستانية
- المتسول الصغير
- مفاتيح الحب
- نشأة المجلس الوطني الكوردستاني وتطوره


المزيد.....




- السويدان: عسى أن يعيد جيش العراق إدارة الموصل لأهلها وإلا دخ ...
- وزير خارجية البحرين عن قطر: السب والشتم لا يأتي ممن تربطنا ب ...
- الجيش المصري ينشر فيديو لاعتراض محاولة اختراق على الحدود الغ ...
- نوري المالكي يزور موسكو الشهر المقبل
- بيسكوف: فيروس -بيتيا- لم يبتز الكرملين
- الأسد: روسيا قدمت لنا أغلى ما يمكن أن يقدمه الإنسان لأخيه
- البنتاغون ينأى بنفسه عن تهديد البيت الأبيض للأسد
- مقتل عنصر من الحرس الثوري في تدريبات بالرصاص الحي في مطار بط ...
- عائلة طلاس تتمنى دفنه في سوريا
- حكاية تحرير فيينا من أيدي النازيين


المزيد.....

- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين
- إصلاح منظومة التعليم الجامعي الحكومي في ليبيا - الواقع والمس ... / حسين سالم مرجين
- كيف نصلح التعليم؟ / عبد الرحمان النوضة
- شيء عن جامعة البحرين / موسى راكان موسى
- University of Bahrain / موسى راكان موسى
- مظاهر التدبير “السيكوسوسيولوجي” لمؤسسة تعليمية / : رشيد عوبدة
- أراء ومقترحات في المهارات الواجب توفرها في الخريج الجامعي وف ... / سفيان منذر صالح
- 690 سؤال و جواب في امتحان السياقة النظري الفلسطيني / هيثم زيدان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حبيب مال الله ابراهيم - الثقافة العربية في زمن الثورات والحروب