أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الأسمر - أعياد القدس














المزيد.....

أعياد القدس


عدنان الأسمر
الحوار المتمدن-العدد: 5492 - 2017 / 4 / 15 - 16:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في هذه الايام يتم اقامة الاحتفالات باعياد الاشقاء المسيحين، وهي بحق اعياد القدس فعيد الفصح المجيد هو اليوم الذي قام فيه السيد المسيح من القدس وعيد الشعانين هو اليوم الذي دخل فيه السيد المسيح عليه السلام القدس فاتحا مخلصا الناس من ظلم وقهر المرابين اليهود، واستقبل في القدس بالاحتفالات وسعف النخيل واغصان الزيتون، وبعد ذلك دخل اليهكل وضرب المرابين اليهود بالكرباج وطردهم منه قائلا: "هذا بيت الرب وليس مغارة للصوص " .والكنيسة المسيحية عبر التاريخ كانت تقيد أنشطة المرابين اليهود وتحد من نشاطهم في تجارة العبيد، وفي العصور الوسطى حرمت الكنيسة على المسيحين الرجال العمل عند المرابين اليهود أجراء أو وكلاء وحرمت على النساء المسيحيات العمل في بيوتهم ووضعت القيود مشددة على ممارسة الربا لدرجة ان العديد من دول اوروبا في القرن 14 قامت بطردهم بشكل جماعي وهذا ما سمي بالجلاء الكبير وقد جاءت تلك المواقف نتيجة ممارسات التلموديين اليهود الذين حرفوا التوراة واحترفوا ممارسة الربا والعمل في صياغة الذهب والمجوهرات وتجارة العبيد والدعارة وممارسة الرشوة والفساد والايقاع بين المكونات الاجتماعية وجعلها في حالة دائمة من التناقض والتصارع والتشاحن والتقاتل وتعزيز ثقافة الكراهية والبغضاء واستخدام الفضائح لتشغيل الاخرين في خدمة مشاريعهم الهدامة من خلال ما يسمى بالتلطيخ وتهديدهم بالافصاح عن ذلك والتشهير مما دفع العديد ممن تورطوا في خدمة الصهاينة للانتحار لان الفكر الصهيوني وهو الوريث الشرعي للتلموديين المرابين يتشكل من رؤيا عنصرية فاشية للاغيار. ويؤمن بضرورة ارتكاب المجازر والمذابح واستخدام كل الوسائل القذرة لتحقيق اهدافه العنصرية فلا يمكن فهم عربي مسلم او مسيحي عربي يقوم باعمال فضيعة من القتل ضد اهله وجيرانه وابناء شعبه ويعتدي على الاماكن المقدسة فرسولنا العظيم (صلى) أوصى بمصر خيرا وخاصة بالاقباط قائلا:" ان لكم فيهم رحما وذمة " والفتنة الطائفية في تاريخ الامة العربية لم توجد في يوم من الايام بشكل ظاهر وفاعل الا في مرحلة الغزوة الفرنسية لمصر 1798 والاحتلال الانجليزي لمصر 1882 وكانت نتيجة استقواء الانظمة الحاكمة بالاقليات العرقية او الطائفية بالثقة بولائها واستخدامها لقهر الاغلبية، من هنا لا يفهم اي انسان عاقل ومنطقي ما يجري من اعمال تدمير وتخريب وقتل الا في اطار خدمة المشروع الصهيوني لتحقيق جملة من الاهداف الاستراتيجية واهمها  انجاح مخطط تخفيض عدد السكان من خلال الابادة والاقتتال الطائفي والتهجير وتعطيل عجلة التنمية واشاعة الرعب والخوف وعدم الاستقرار واضعاف دور الدولة وتفكيكها وتكريس حدود قسمة المجتمعات بالدم ، فالشخص الذي يمارس القتل في ايام الاعياد والافراح لا علاقة له بالعروبة او الاسلام بل هو شخص مستخدم للاساءة والتشويه فالعلاقة بين مكونات الامة الاجتماعية محكومة بالمصالح الوطنية العليا والمحافظة على وحدة الاوطان والسلم الاهلي وحسن الجوار فقد قال مكرم عبيد في احد الايام: (اللهم اجعلنا مسلمين لك ونصارى للوطن، اللهم اجعلنا نصارى لك ومسلمين للوطن).
من هنا تعتبر أعياد الأخوة المسيحين أعياد القدس وأعياد الامة بكل مكوناتها الطائفية والمذهبية وكل عام وعصابات الارهاب والتكفير الى جهنم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يوم الآلام
- إعلان الافلاس
- يا أحمد
- -مشروعنا الوطني طريق عودتنا-
- كاسترو المعلم
- العهد الجديد
- المؤتمر السابع
- الرئيس المقاول
- الانقلابات العسكرية
- ارهاب الدولة
- الارهاب والعنف
- التطبيع مع العدو الصهيوني
- الشهد رقم 12
- الاعتدال أو التطرف في المعارضة
- التحالف الدولي الاسلامي
- المقاطعة
- انتفاضة أم هبّة
- القدس لنا
- معاهدة الدفاع العربي المشترك
- ثأر نجران !؟


المزيد.....




- الشوفان أفضل علاج لتخفيض مستوى الكوليسترول في الدم
- في الأبزرفر: موسكو تغرق في سوريا ولعبة بوتين قد تنتهي بالموت ...
- اللجنة الأولمبية الدولية ترفض رفع الإيقاف عن الرياضيين الروس ...
- عواصم عربية وغربية تقف تضامنا مع الغوطة
- الخارجية الإيرانية: السعودية ستغادر اليمن مهزومة
- غارات ومحاولات اقتحام للغوطة بعيد قرار مجلس الأمن
- المصريون وضريبة العمرة
- مقتل عريس في انفجار هدية تلقاها احتفالا بزواجه
- مذكرة من الديمقراطيين الأمريكيين بشأن -تحقيقات روسيا-
- مسابقة غراند سلام للجودو "دسلدورف 2018" اليوم الثا ...


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الأسمر - أعياد القدس