أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - لاستعجال في ديوان -همسات على هامش الوطن- مهند ذويب














المزيد.....

لاستعجال في ديوان -همسات على هامش الوطن- مهند ذويب


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5474 - 2017 / 3 / 28 - 03:31
المحور: الادب والفن
    


لاستعجال في ديوان
"همسات على هامش الوطن"
مهند ذويب
لاشك أننا نفرح عندما نرى هذا الكم من الانتاج الادبي في فلسطين، فهناك ما يقارب ثلاثة اصدارات يوميا، ما بين شعر وقصة ورواية، وهذا الأمر يفرحنا، ويؤكد بأننا شعب حي، يريد الحياة، وهل هناك تأكيد على هذا الأمر أكثر من الاهتمام بالأدب والانتاج الادبي؟، " "مهند ذويب" قدم مادة ادبية متمثلة بديوان "همسات على هامش الوطن" وأصبح من حقنا أن نتعامل مع الديوان كعنصر مستقل عن الشاعر، بعد أن حرره/اعتقه وأصبح بين ايدي القارائ.
كم هو صعب أن نتحدث عن المولود الأول بشكل قاس، ونقول: "ياليته لم يولد هذا الكائن"، كنت اتمنى على الناشر أن يكون ناصحا للمؤلف/للكاتب لكي يتريث في اخراج هذا الديوان، لكان من الممكن أن يكون هذا المولود كائن جميل بديع، بدل من هذا الذي كان، أقول بحصرة: أننا أمام نص خطابي مباشر، لا يميز بين الشعر الذي من المفترض أن تكون لغته وألفاظه وشكل تقديمه له مواصفات خاصة، وبين الخطاب العادي الذي نتكلم به أمام الآخرين، الكاتب احيانا كثيرة لم يعي أهمية الفصل بين لغة الخطاب العادي وشكل اللغة المستخدمة في الشعر وبين الكلام العادي، بين الكلام الخطابي الحماسي الذي يثير العامة بشكل انفعالي بعيد عن الفكر، بعيد عن الدخول إلى اعماق النفس الإنسانية، وبين الخطاب إلى يدخا إلى عمق الروح، إلى العقل وقبل القلب، فالخطاب الديوان تذهب بنفس الوقت الذي ينتهي به الكلام، وما يحب على هذه اللغة أنها أصبحت خطاب مستهلك، ممل لا يشعر بصدقه المتلقي، حيث تكاثر تجار الكلام والمبادئ الجوفاء، من هنا نقول أن الكاتب كان عجولا وأخرج بكاروة ثمره قبل ان تنضج، فكانت مرة وقاسية، وصعبة الهضم.
وجدنا في هذا الديوان تواضع ثقافة الكاتب، بحيث لا نجد سوى الثقافة الدينية الإسلامية فقط، فهو لا يمتلك ثقافة تاريخية ملحمية، ولا ثقافة دينية غير الإسلامية، وكان هذا واضحا من خلال العديد مما قدمه لنا في ديوانه:
"وطن العروبة بائسا طول المدى يا حب أعظم ربنا ةأخشاه
وأعلم بأن عروبة نفثت بنا والسم يسري ناشرا بلواه
اسلامنا دين تبارك عز
وطن حزين صبحكم سلواه
الصبح اسلام ينير دربنا قنديل فجر عاشق أهواه" ص18، فالمعرفة الدينية الإسلامية هي الحاضرة فقط عند الشاعر، بحيث نجده لا يستخدم غير المعرفة، من الاستخدامات العادية في لغة النص، نجد هذا الخطاب:
"...طفل يرسم بسمة على زهرة
يكتب ملحمة الحب على ثمرة
ويملأ بالدروع فؤاد الشجرة
ها هنا .. نحن
في قلب اللهب
قدسنا تغتصب
كرامتنا تسلب
كيف الحياة يا قدس وأين العرب؟" ص76، ويقول تتمة لهذه القصيدة:
"والسماء تقاد إلى مراكز التحقيق
قليل وتشتعل النار
حذار يا عدا من الحريق
حذار يا عدا من الحريق
الثورة دقت كل الابواب
زالفجر نصر قد لاح
وليل الأمة هذا آخره
وغدا ثورتنا
شمس ساطعة ورياح" ص79
الخطاب المباشر واللغة العادية حاضرة في النص، وكأن الشاعر يخاطب/يتكلم أمام جمهور من الحضور في احتفالية، فلا نجد فيما سبق صور فنية ولا لغة ادبية، بل شعارات كتلك التي يرددها الخطباء في الاحتفالات.
ويقول في موضع آخر:
"الليلة الغراء حرم صمتها
فشعري الليلة ثاثر
فالقدس أسمع صوتها
تكبيرا يعلو المنابر
وفلسطين أمسح دمها
دمع فرح قاهر طاهر
والضفة رددت
فردت بقوة الإسلام "غزة صابر"
الله أكبر الله أكبر
صرخة ثورة هزت أعواد المابر" ص98و99.
كثيرة هي الشواهد التي جاءات على هذه الشاكلة، من هنا نقول أن هناك مخلوق مشوه تم إخراجه إلى الحياة وليته تم التريث عليه حتى ينضج ليمكننا الاستمتاع والتلذذ به، لا أن يتعبنا ويرهقنا بشكلة وبمضمونه غير السوي.
الديوان من منشورات مكتبة دار الأعلام للنشر والتوزيع.
فلسطين، نابلسن الطبعة الأولى 2015.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,831,938
- بساطة السرد في مجموعة -1986- سعود قبيلات
- الفاتحة القاسية في قصيدة -محاكاة لعينة- سامح أبو هنود
- اللغة الدينية في قصيدة -وقضى أرباب الدولة- مفلح أسعد
- الأنثى والحرب في رواية -لغة الماء- عفاف خلف
- صوت المرأة في قصيدة -بين الفؤاد- هالة إدريس
- الأدوات العادية والتألق في قصيدة -هذه الكأس- عبود الجابري
- المغالاة والتطرف في قصيدة -مقام الحرف- أحمد مولاي جلول
- التجديد في رواية -المأدبة الحمراء- محمد هاني أبو زياد
- التفكير
- وقفة مع كتاب شهرزاد ما زالت تروي- فراس حج محمد
- الخطاب عند -عروبة الباشا-
- القصيدة التاريخية -ركام الأزمان .. من سالف القدس حتى الآن- ع ...
- القصيدة النبيلة -قلق وباب- يحيى الحمادي
- المخاطبة الشعرية بين عبد القادر دياب وعبد الهادي الملوحي
- الشاعر الحكيم محمد داود
- الهم الوطني وطريقة طرحه في قصيدة -دعوة- محمود الجاغوب
- الشعر والتراث الشعبي في قصيدة -يا دار- سمير أبو الهيجا
- التماهي مع الأم عند طالب السكيني
- الوطن والمرأة في قصيدة -جنون- بركات عبوة
- دوافع التطرف في رواية -دروب النار- عباس دويكات


المزيد.....




- ما لا تعرفه عن حياة صاحب -سبايدر مان-
- ثورة القراءة الإلكترونية.. كيف غيرت التقنية علاقتنا بالكتاب؟ ...
- استذكرها بقصائد في عمّان.. الشاعر البرغوثي يدفئ رضوى عاشور م ...
- قلق بين عشاق بوكيمون حول الشكل الجديد لشخصية -بيكاتشو-
- لماذا -اختبز- الروس قديما الأطفال في الموقد؟
- #ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!
- إينيو موريكوني.. المسافر إلى كواكب الألحان في الكرملين
- الإعلام الإسرائيلي يستعين بالفنان المصري عادل إمام (فيديو)
- النزاهة النيابية: سنعيد فتح ملفي بغداد عاصمة الثقافة العربية ...
- الحريري يرفض مطلب حزب الله حول التمثيل السني في الحكومة ويقو ...


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - لاستعجال في ديوان -همسات على هامش الوطن- مهند ذويب