أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موفق كمال قنبر وفي - محادثات فلسفية مع صديقي حول الأسلام 23















المزيد.....


محادثات فلسفية مع صديقي حول الأسلام 23


موفق كمال قنبر وفي

الحوار المتمدن-العدد: 5469 - 2017 / 3 / 23 - 13:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


محادثات فلسفية مع صديقي حول الأسلام (23)

المحادثة الثالثة والعشرون:
بعد نصف ساعة من فترة الاستراحة أجتمع الاصدقاء حولي فبدأت حديثي بالقول: الغرض من كل محاضراتي المتعلقة بالدين ... او الاصح تاريخ الدين وفلسفته هو ليس الطعن بالدين وتسفيهه على انه مجرّد خرافات رافقت الانسان البدائي قبل وبعد نشوء الحضارة الانسانية ولا اللجوء الى تبريرات غير عقلانية وغيبية لأعمال شخصياته الرئيسة وما في كتبه المقدّسة ... فلا يمكن لأي باحث اهمال الاثر العميق للفكر الديني في الحضارة الانسانية والذي لايمكن ان يكون لمجرّد خرافات واساطير اختلقها الانسان البدائي ... ومن جهة اخرى لا يمكن اليوم لأي عاقل ان يقبل بالخرافات والاساطير الدينية على انها حقيقة ... انا احترم وأدافع عن المؤمنيين ، بغض النظر عن انتمائاتهم الدينية والعقائدية ، الذين يرون في الدين جوهر إنساني روحي تطمئن له نفوسهم... ولكني لا أتوانى عن كشف زيف من يرون في الدين وسيلة للكسب وتضليل الناس وحرفهم عمّا ينفعهم في حياتهم سواء كانوا فقهاء او مشرّعين او رجال دين او سياسيين لبسوا ثوب الدين ... لقد بينت في محاضرة سابقة عن المسيحية كيف شُوّهت مفاهيم ومعتقدات المسيح الثوري لكي تخدم المصالح السياسية للدولة الرومانية فوجدت ان المسيحي المؤمن ، اشرت الى الاستاذ بهنام ، قد تقبّل ذلك.
رد الاستاذ بهنام: لا بل زاد احترامي وتقديري لهذا المسيح الثوري.
تابعت حديثي: كذلك سوف أكشف بطلان الكثير من التشريعات الاسلامية التي حجبت اللب الروحي للاسلام وشوهته فيكون بوسع المؤمنين الحقيقيين ، اشرت الى السيدين خالد وحسين ، أن يزيلوا كل الشكوك والشوائب عن إيمانهم الذي ينسجم مع الانسانية والحداثة ... سوف اتناول في القسم الثاني من محاضرة اليوم ما طرحته في القسم الاول من تفسيرات وتبريرات فقهاء المثالية وأبيّن بطلانها من خلال منطق القرأن نفسه وما ورد فيه من ايات.
1. في ما يتعلق بعصمة النبي محمد
• "قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا" 110 سورة الكهف ... يؤكد الله في هذه الاية بشرية محمد فهو كباقي البشر يخطئ ويصيب في تعامله مع الاحداث والمجتمع ... ويعاتبه في سورة عبس لعبوسه في وجه الاعمى الذي جاءه يطلب قراءة شئ من دعوته عليه بينما كان هو مشغولاً مع رجال مهميّن من قريش ، "عبس وتولى إن جاءه الاعمى". وفي آية اخرى يعاتب الله النبي لقبوله بفداء اسرى من معركة بدر "مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآَخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ" 67 الأنفال.
• ويترتب على بطلان عصمة النبي بطلان كل الحجج عن عصمة آل البيت من الأئمة ... والآيات القرأنية التي يأتي بها الشيعة من مثل "إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا" لا تعني اكثر من ان الله قد طهّر اهل بيت النبي ، علي وفاطمة والحسن والحسين ، مما يدنّس الدين ... انتبه هنا آل البيت وليس آل بيته ... اي اهل البيت الاحياء وليس احفادهم!
• لقد أكّد النبي ان آرائه وافعاله كبشر قابلة للنقاش والنقد فكثير ما كان يأخد بالرأي الاصوب ممن هو أعلم منه في موضوع معين ... لذلك كره تدوين احاديثه خشية ان يختلط الصحيح والخطأ من اقواله وافعاله بالقران فنهر مدونيي سنّته "لا تكتبوا عني ومن كتب عني غير القرآن فليمحه وحدثوا عني ولا حرج ومن كذب علي أحسبه قال متعمدا فليتبوأ مقعده من النار" ... تؤكد على صحة هذا الحديث كافة المصادر الاسلامية وهو واحد من ثمان احاديث فقط تأكد من صحّتها الامام ابو حنيفة ... وهذا الحديث المؤكدة صحته يدعو بصراحة الى الاعتماد على القران فقط في امور الدين.
• يترتب على بشرية محمد المعرّض للخطأ في اقواله وافعاله موضوع خطير هو ما حاول فقهاء المثالية تجنّبه وذلك ان النبي معرّض للخطأ حتى في فهمه وتلاوته للوحي الالهي وأكبر دليل على ذلك هو ما يعرف بالايات الشيطانية التي تفوّه بها النبي!
اعترض السيد خالد قائلاً: ولكن تلك اكاذيب ودعايات معادية للنبي فالقرأن واياته محفوظة لا يمكن التلاعب بها بقدرة الله العلي القدير "إنّا نحن نزّلنا الذكر وإنّا له لحافظون" ... "ما فرّطنا في الكتاب من شئ".
قال الاستاذ بهنام: سمعت قبل سنيين عديدة عن كتاب "آيات شيطانية" للكاتب الهندي الاصل والبريطاني الجنسية سلمان رشدي ... كانت هناك ضجّة كبيرة اُثيرت حوله ومظاهرات مهددة بقتله في كل البلدان الاسلامية وفي بريطانيا بعد كفيره وهدر دمه من قبل الامام الخميني وأئمة السنّة ايضاً... في الحقيقة انا لم اطّلع على الكتاب ولكن احد اقربائي في بريطانيا قرأه وقال لي ان فيه مجموعة من القصص الخيالية التي تدور حول تلك الايات وبيت دعارة في مكة فيه نساء لهم اسماء زوجات النبي الاثنى عشر ... حتى انا كمسيحي لم استسيغ ذلك واعتبرته تعدّي على دين يعتنقه ملايين البشر ... ولكن هذه بريطانيا ... بلد الحرية والديمقراطية ... حتّى المسيح والملكة اوأي شخص مهما على شأنه او قداسته مسموح بنتقادهم واهانتهم ما دام ذلك لا يمس التعدّي على الحقوق المدنية لهم كمواطنين.
قال السيد خالد: إن هذا الكلب الحقير يستحق القتل ليكون عبرة لمن اعتبر.
قال صديقي: وهل قتله سيحل المشكلة ويمحي ذكر تلك الايات من كتب التاريخ؟
سأل سمير: ولكن ماهي هذه الآيات؟
قلت: تؤكّد ذكر النبي لهذه الايات العشرات من كتب المؤرخين الاسلاميين واليك بعض ما قيل في تفسير هذه الآية في "الفخر الرازي" ج 6 ص 244
»أن رسول الله لما رأى إعراض قومه عنه ، شقَّ عليه ما رأى من مباعدتهم عما جاء به ؛ فتمنَّى أن يأتيه الله بشيء ما يقارب بينه وبينهم لحرصه على إيمانهم. فجلس ذات مرة في ناد من أندية قريش ، وجلس معه كثيرون من أبناء قريش ، وأحبّ يومئذ ألاَّ يأتيه من الله شيء ينفر منه ، وتمنى ذلك فأنزل تعالى سورة النجم فقرأها حتى بلغ "أفرأيتم اللاّت والعزى ومناة الثالثة الأخرى" ألقى الشيطان على لسانه {تلك الغرانيق العُلى إن شفاعتهن لترجى}. فلما سمعت قريش فرحوا، ومضى رسول الله في قراءته فقرأ السورة كلها، فسجد وسجد معه المسلمون والمشركون، وتفرَّقت قريش وقد سرَّهم ما سمعوه، وقالوا قد ذكر محمد آلهتا بأحسن الذِّكْر. فلما أمسى الرسول أتاه جبريل فقال ماذا صنعت لقد تلوت على الناس ما لم آتيك به من عند الله ، فحزن الرسول حزناً شديداً وخاف من الله خوفاً عظيماً حتى نزل قوله تعالى في (سورة الحج 52:22) ) "وما أرسلنا من قبلك من رسول أو نبي إلاّ إذا تمنى فألقى الشيطان في أمنيته فيسخ الله ما يلقى الشيطان".
قال صديقي: يترتّب على ذلك موضوع خطير ولكنه يحل معظم مشاكل الدين الاسلامي ليس من خلال بشرية محمد المعرضّة للخطأ فقط بل بامكانية تعرض القرأن نفسه للخطأ والتحريف.
قال الاستاذ محمد: سأذكر ما قرأته قبل فترة وكنت متردداً في ذكره ... عندما كان العمال يرممون حائط في المسجد الكبير في صنعاء سنة 1972 وجدوا مخطوطات قديمة فوضعوها في اكياس بطاطا وخزنوها حتى جاء من ادرك اهميتها سنة 1979 لأن فيها مخطوطات قرأنية تعود الى سنة 70 هجرية ... فسمح لبعثة مستشرقين المان بترميمها وفرزها وقام هؤلاء بذلك حتى سنة 1996 ... المهم في ذلك هو ان هذه المخطوطات تثبت ان القران قد تغيير عبر التاريخ فتحول بفعل الحفظة والناسخين من قرأن بكلمات غير منقّطة قد تعطي معانٍ مختلفة كلّياً الى القرأن المعروف اليوم.
سأل صديقي: ولماذا حُفظت هذه المخطوطات كل تلك الفترة ما دام فيها ما يختلف عن قرأن اليوم ... لقد امر الخليفة عثمان كما اعتقد بحرق كل ما يخالف النسخة المعتمدة من القرأن فلماذا بقيت هذه النسخ من دون حرق؟
قال الاستاذ محمد: لعل الذين كان بعهدتهم جمع والتخلّص من تلك المخطوطات المخالفة للقرأن المعتمد خشوا حرقها او إتلافها لأن فيها ذكر اسم الله فوضعوها في مكان خفي وبنوا عليها جدار.
قلـت: اعتقد ان هذه المسألة قد تم اشباعها بما يكفي ... لننتقل الى المسألة التالية
2. مسألة النسخ في ايات القران
• قلت ان النسخ هو ابطال احكام أيات تتقدم عليها زمنياً ... ويتطلب ذلك وضع القران في إطار زمني ونسخ الآية الاخيرة للايات المشابهة السابقة ... وبذلك ناقض الفقيه المنطق الذي وضعه بنفسه فهو من جهة يدّعي ان القران أزلي صالح لكل زمان ومكان ، اي انه خارج اطار الزمن ، ومن جهة اخرى يضع آياته في اطار زمني فتنسخ اخر آية ما كان قبلها زمنياً بما يخص نفس الموضوع ... ألفقيه ارتكب خطيئة دينية كبيرة بأهماله عن قصد الآية التي تقول بعدم النسخ " ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير" البقرة – 106.
قال السيد حسين: رجل الدين الذي استشرته حول هذه الآية قال ما معناه ان ما ننسخ يراد بها الاثبات ... اي ننسخ ... ! ... لم افهم هذا.
• قلت: هذا هراء فمعنى الاية واضح ولا ينفع تبرير العكس لأستأصال الايات المتناقضة بحيلة النسخ ... إن نهج الفقهاء المثالي في التشريع والتفسير يؤكد صحة كل التهم التي نسمعها عن الاسلام ، لأن النسخ ابرز القرأن في صورة دموية غير متسامحة. فالايات المدنية المتأخرة هي بصورة عامة غير الايات المكية المتسامحة ... الايات المدنية القاسية جاءت والدعوة الاسلامية كطفل يحبو في ظل ظروف قاسية متحديةً جبابرة الاعداء الداخليين والخارجيين ... وهي الايات التي استخدمها ابن تيمية الذي عاش في ظل تدهور وضع الامة الاسلامية من حروب الصليبيّن وغزو المغول للبلاد الاسلامية ... ولجأ صاحب الوهابية محمد بن عبد الوهاب الى التبريرات الفقهية لأبن تيمية ... ويلجئ اليها اليوم التيار السلفي المتشدد لتشريعات هؤلاء لتبرير اعمالهم الوحشية ... تلك الايات لا تنسجم مع روح العصر ... عصر الديمقراطية والتقدم العلمي والتكنولوجي ... نأتي الان الى
3. حقيقة الاحداث والقصص في القرأن
• في رأي فقهاء المثالية ان القرأن هو كلام الله وكل ما فيه هو حقيقة مطلقة ... ادم وحواء ، قصص الانبياء ، اهل الكهف ، الطير الابابيل ... هم في القرأن فهم حقائق لا يرقى شك في وجودها ... قصة ادم وحواء موجودة بشكل مفصّل في التوراة ولعل اليهود نقلوها من التراث البابلي ثم حوّروها من ثم انتقلت من التوراة الى القرأن ... امّا قصص الانبياء فهي كذلك منقولة بشكل مبتسر من التراث اليهودي وفيها الكثير من الاختلافات التي اثارت اعتراضات اليهود وسخريتهم في بعض الاحيان ... ويمكنني القول ان القرأن هذّب تلك القصص فرفع كل ما يشين من افعال واعمال ابراهيم ولوط والباقي من الانبياء التوراتيين ولكنه جعل من مريم اخت موسى وهارون نفس مريم ام المسيح والفرق بينهما في حدود 600 سنة! ... اما قصة اهل الكهف فهي قصة كتبها راهب مسيحي لتعبّر عن حفظ الله للثابتين على ايمانهم وتدور احداثها حول جماعة من المسيحيين رفضوا التخلي عن دينهم قبل تحوّل الامبراطورية الرومانية الى المسيحية فحفضهم الله في كهف وأفاقهم ليعيشوا في زمن صارت المسيحية فيه دين الامبراطورية ... اما قصة الطير الابابيل فيقال هي نسبة الى مدينة ابابيل قرب نينوى التي اشتهرت بكثرة الطيور فصارت الطيور تُعرف بهذا الاسم في الحضارات العراقية القديمة وكان الآشوريين يعتقدون أن أسراب من الطيور المقاتلة تشارك في المعارك و تساهم في رمي الحجارة على الأعداء وإلقاءها على رؤوسهم ... وهكذا يمكن ارجاع كل الاحداث التاريخية والقصص الى تراث حضارات قديمة قد يكون فيه بعض الصحة ولكن اغلبه مختلق.
• في الحقيقة ... لم يدّعي القرأن ان تلك الاحداث والقصص حقيقة بل ان الاية 3 من سورة يوسف " نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَٰذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ " تؤكّد ان الله يذكر في القرأن قصصاً ... وكلنا يعرف ان في القصّة الكثير من الخيال ولو ان فيها بعض الاحيان شئ من الحقيقة ... فليس هناك مبرر لخوف المسلم من ارتكاب الخطيئة الدينية إن قال انها مجرّد قصص جاءت للموعظة وبذلك يكون متقدّماً على بعض اليهود والمسيحيين الذين يؤمنون بحقيقة كل ما جاء في التوراة.
قال صديقي: تجدهم في بعض المدن الامريكية ولعل بعضهم في الدول الاوربية ايضاً ويسموّهم "Creationists" اي الخلقيين لانهم يؤمنون ان الله خلق العالم والاحياء كما جاء بالتوراة ويقولون ان عمر الانسان على الارض لا يتجاوز 6000 سنة وذلك من خلال حساب عمر آدم وذريته حسب ما جاء في التوراة.
قلت: المسألة الاخيرة التي تم طرحها في القسم الاول من المحاضرة تتعلق
4. بما أدخل على الاسلام من اليهودية
• قلت ان الكثير من الطقوس والتشريعات الاسلامية المستمدّة من اليهودية مثل الزكاة والصلاة خمسة اوقات وتحريم لحم الخنزير تم ذكرها في القرأن ولكن الختان وحجاب المرأة بمعني غطاء رأس المرأة لم يتم ذكرهم في القرأن ولم اجد لهم تبريراً واضحاً في القرأن وما يعرف بالسنّة النبوية ... فهي إذن من اختراع الفقهاء ... سألت امّي مرّة هل النبي مطهّر ، اي مختون ، فقالت بقدرة الله ولدته امّه مطهّر .. سألتها وماذا عن ابو بكر وعمر وعثمان وعلي .. نظرت إليّ بأستهجان وقالت شمدريني ، اي كيف اعرف ، قابل .. استغفر الله .. كاشفة عليهم ! ... من المؤكد عندي ان الرعيل الاول من المسلمين لم يعرف الختان الذي كان مقتصراً على يهود شبه الجزيرة العربية ولا اعلم متى اصبح من الطقوس الاسلامية الملزمة.
• لقد كان الختان عادة منتشرة بين الشعوب السامية قبل اليهودية ثم اصبح في اليهودية تشريع يقتصر على اليهود فقط ... الختان حسب الرواية التوراتية هو علامة عهد إله أبراهيم ان يعبدوه ويطيعوا شرائعه فيعطيهم الارض الموعودة في فلسطين ... وذلك كما جاء في سفر التكوين 17
1 وَلَمَّا كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً ظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ لَهُ: أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً،
2 فَأَجْعَلَ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَأُكَثِّرَكَ كَثِيرًا جِدًّا.
3 فَسَقَطَ أَبْرَامُ عَلَى وَجْهِهِ. وَتَكَلَّمَ اللهُ مَعَهُ قَائِلاً:
4 أَمَّا أَنَا فَهُوَذَا عَهْدِي مَعَكَ، وَتَكُونُ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ،
5 فَلاَ يُدْعَى اسْمُكَ بَعْدُ أَبْرَامَ بَلْ يَكُونُ اسْمُكَ إِبْرَاهِيمَ، لأَنِّي أَجْعَلُكَ أَبًا لِجُمْهُورٍ مِنَ الأُمَمِ.
6 وَأُثْمِرُكَ كَثِيرًا جِدًّا، وَأَجْعَلُكَ أُمَمًا، وَمُلُوكٌ مِنْكَ يَخْرُجُونَ.
7 وَأُقِيمُ عَهْدِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ، وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ، عَهْدًا أَبَدِيًّا، لأَكُونَ إِلهًا لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ.
8 وَأُعْطِي لَكَ وَلِنَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ أَرْضَ غُرْبَتِكَ، كُلَّ أَرْضِ كَنْعَانَ مُلْكًا أَبَدِيًّا. وَأَكُونُ إِلهَهُمْ.
9 وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيم: وَأَمَّا أَنْتَ فَتَحْفَظُ عَهْدِي، أَنْتَ وَنَسْلُكَ مِنْ بَعْدِكَ فِي أَجْيَالِهِمْ.
10 هذَا هُوَ عَهْدِي الَّذِي تَحْفَظُونَهُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ، وَبَيْنَ نَسْلِكَ مِنْ بَعْدِكَ: يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ،
11 فَتُخْتَنُونَ فِي لَحْمِ غُرْلَتِكُمْ، فَيَكُونُ عَلاَمَةَ عَهْدٍ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ.
12 اِبْنَ ثَمَانِيَةِ أَيَّامٍ يُخْتَنُ مِنْكُمْ كُلُّ ذَكَرٍ فِي أَجْيَالِكُمْ: وَلِيدُ الْبَيْتِ، وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّةٍ مِنْ كُلِّ ابْنِ غَرِيبٍ لَيْسَ مِنْ نَسْلِكَ.
13 يُخْتَنُ خِتَانًا وَلِيدُ بَيْتِكَ وَالْمُبْتَاعُ بِفِضَّتِكَ، فَيَكُونُ عَهْدِي فِي لَحْمِكُمْ عَهْدًا أَبَدِيًّا.
14 وَأَمَّا الذَّكَرُ الأَغْلَفُ الَّذِي لاَ يُخْتَنُ فِي لَحْمِ غُرْلَتِهِ فَتُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ شَعْبِهَا. إِنَّهُ قَدْ نَكَثَ عَهْدِي.
• خلاصة القول أن العرب قبل الاسلام لم يعرفوا الختان والقرأن لم يفرضه بتشريع على المسلمين بل أنه اصبح تشريعاً فرضه الفقهاء في وقت ما بعد بداية الاسلام فيمكن بهذا الحالة اهمالة من دون أخلال المسلم بأسلامه.
• أما ما يخص الحجاب بمعنى غطاء لرأس المرأة فقد كان من التقاليد الاجتماعية الشائعة عند الشعوب السامية وذلك لتمييز المرأة الحرة عن العاهرة او الجارية ومن الجدير بالذكر ان القانون الآشوري يعاقب العاهرة التي تتحجب بعقوبة بدنية إضافة الى الجلد. وعندما رأى الخليفة عمر جارية محجّبة ضربها بعصاه وقال لها ألقي القناع لا تتشبهين بالحرائر.
• ولم يرد الحجاب في القرأن بمعنى غطاء رأس المرأة كما هو واضح من الاية 53 من سورة الاحزاب "ياايها الذين امنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم........... واذا سالتموهن متاعا فاسئالوهن من وراء حجاب ..." ... أسألكم بالله ماذا تفهمون من هذه الاية ... بعيداً عن تفسيرات الفقهاء؟
قال السيد حسين: الحجاب في هذه الاية بمعنى الساتر بين من هو خارج الدار وداخله ... لعل العرب في ذلك الوقت يضعون ساتراً من القماش على باب الدار ، اي ما نسمية بالعراقي پرده.
ضحك الاستاذ بهنام وردد: "يا ايها الذين امنوا" يبدوا من هذه الاية ان الحجاب هو للرجال "فاسئالوهن من وراء حجاب" ، شاركنا كلّنا بالضحك وعلّق الاستاذ محمد وهو يمسك بيد زميله بهنام: لعد كل هالوقت كنّا فاهمين غلط ... لعنة الله على الفقهاء.
قال السيد خالد: هذه الاية تخص نساء النبي وبما انهن بعرف الاسلام امهات المؤمنين فهذا ينطبق على كل النساء المسلمات ايضاً ... الحجاب يعني ما تم ذكره بالقرأن الكريم واصبح معناه الان غطاء رأس المرأة ... ولكن الحجاب هو من الستر والله يأمر المؤمنات بالستر والحشمة كما في الاية 31 من سورة النور "وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ويحفظن فروجهن .. ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها .. وليضربن بخمرهن على جيوبهن .. ولا يبدين زينتهن الا لبعولتهن او ..." .

قلت: وكذلك فأن نفس الكلام موجّه الى الرجال كما في الاية 30 التي تسبقها "قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم ..." فعليه أن الستر والحشمة مطلوبة من الرجال والنساء على حد سواء ولاعلاقة له بغطاء راس المراة او شعرها.
سأل سمير: وما المعني ب "ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها" وفي مقطع اخر من الاية "ولا يبدين زينتهن الا لبعولتهن "؟
قلت: المعنى بالاولى هي الزينة الخارجية كالاقراط والمحابس والاصباغ ... والمعني بالاخرى هي الزينة الداخلية ... مثل .. مثل الملبس الداخلي المغري.
قال السيد خالد: أليس القصود "وليضربن بخمرهن على جيوبهن" هو التحجب؟
اجاب الاستاذ محمد: كلا ... الله يامرهن بتغطية "جيوبهن" بالخمار .. اي فتحة الصدر وليس الشعر او الراس او الوجه ... كل ما قيل عن الحجاب هو من أبتداع الفقهاء وتلفيقاتهم على القرأن وعلى الناس.
سألتُ: هل في عوائلكم محجّبات؟
قال الاستاذ بهنام: لا ولكن زوجتي تضع غطاء الرأس عندما نذهب الى الكنيسة.
قلت: هذا مفهوم لانه من ظمن التعاليم المسيحية تغطية شعر المرأة في بيت الرب ... وهو تشريع توراتي مُلزم للمرأة اليهودية خارج بيتها.
قال قيس: رأيت فديو لنساء محجبات بشكل كامل في اسرائيل كنت اظنهم مسلمات ولكن تبيّن لي انهم يهوديات.
قلت: لقد شاهدت هذا الفديو ايضاً وهي ليهوديات من فئة متشددة ... كثير ما ترى نساء يهوديات بغطاء رأس ولكن ليس بالشكل المبالغ به كما في نساء هذا الفديو.
قال الاستاذ بهنام: طريقة وضع الطرحة على الرأس عندهم تختلف فالطرحة تلف الشعر وتُشد خلف الرأس بينما يكون شدّها من تحت الذقن عند المسلمات ... ، عاود الحديث والابتسامة تملئ وجهه ، بعض نسائهم الملتزمات دينياً يضعون باروكة من الشعر على رؤوسهم ... تلك حيلة شرعية بأمتياز.
قال السيد خالد: زوجتي وبناتي الآن محجبات ... لم يكونوا هكذا.
قال السيد حسين: زوجتي كانت تلبس العبائة التقليدية ... نزعت العبائة الجميلة ولبست الحجاب القبيح.
قال صديقي: أحمد ربّك انها لا تلبس الحجاب وفوقها العبائة كما تفعل نائبات البرلمان المنافقات.
قال السيد خالد: مضاهر التديّن المبالغ بها والمشاركة بالطقوس والعزاءات الحسينية امام عدسات التلفزيون لا تمحي مفاسدهم وسرقاتهم من ذاكرة الناس ... الويل لهم وان غداً لناظره قريب.
قال قيس: لم يجبر والدي أمّي واخواتي على لبس الحجاب بل أصرّوا هم على ارتدائه ... قالوا نفعل كما تفعل الناس ... انا لا افهم لماذا يقلّدون الاخرين ويضحّون بحقوقهم المشروعة!
أردت ان انهي المحاضرة فقلت: في سلسلة محاضراتي التي استمعتم اليها مشكورين ذكرت لكم خلاصة دراساتي واستنتاجاتي في موضوع الدين ... وقد ساهمتم انتم ايضاً بقسط كبير في إغنائها ... اترككم لكي تفكروا بما ذُكٍر في المحاضرات ومساهماتكم لكي تخرجوا بنتيجة حول دور الدين تتلائم مع حياتكم واتمنى ان تكون هذه النتيجة منسجمة مع المنطق العقل وروح العصر ... اعتقد أن الوقت قد حان لأنهاء المحاضرة ...
إنبرى السيد خالد وقال معترضاً بصوت مرتفع: لا ... لا يمكن ان ننهي جلستنا اليوم من دون ان نخرج بنتيجة ... لقد حطّمت في محاضراتك الاخيرة كل ما كنّا نتمسّك به على إنّه اسلام ... كنّا نقول ان الله كرّمنا بالاسلام وندافع عنه بكل جوارحنا ... نهاجم من ينتقده ونقول عنهم كفرة ... ونعلم في دواخلنا أن ما فيه لا ينسجم مع العقل ولا الانسانية ... لا ... لا يمكن ان نترك الموضوع دون نتيجة ... لا يمكنك ان نهدم بيتاً يلتجئ اليه الناس دون ان نبني البديل ... او نضع اللبنات الاولى في اساس متين ... ساد صمت لفترة قصيرة تخللته نظرات حائرة تتلفّت بين السيد خالد وبيني.
قطع الصمت صديقي: لنأخذ استراحة قصيرة نهيئ فيها بعض الافكار المفيدة ثم نجتمع مرة اخيرة في نقاش مفتوح ... ماذا تقولون؟
أبدى الجميع موافقتهم وصاح صديق على عامل المقهى لجلب الشاي للجميع ثم أخرج ما تبقّى من كعك السيد ووضعه على الطاولة امامي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,053,439
- محادثات فلسفية مع صديقي حول الأسلام 22
- محادثات فلسفية مع صديقي حول الأسلام 21
- محادثات مع صديقي حول الاسلام 20
- محادثات فلسفية مع صديقي حول الدين 19
- محادثات فلسفية مع صديقي حول الدين 18
- محادثات فلسفية مع صديقي حول الدين 17
- محادثات فلسفية مع صديقي حول الدين 16
- محادثات فلسفية مع صديقي حول الدين 15
- محادثات فلسفية مع صديقي حول الدين 14
- محادثات فلسفية مع صديقي حول الدين (13)
- محادثات فلسفية مع صديقي (12)
- محادثات فلسفية مع صديقي (11)
- محادثات فلسفية مع صديقي (10)
- محادثات فلسفية مع صديقي 9
- محادثات فلسفية مع صديقي 8
- محادثات فلسفية مع صديقي 7
- محادثات فلسفية مع صديقي 6
- محادثات فلسفية مع صديقي 5
- محادثات فلسفية مع صديقي (4)
- محادثات فلسفية مع صديقي الملحد (3)


المزيد.....




- الفاتيكان يقترب من -حافة الإفلاس-
- الجالية اليهودية المفقودة في السودان
- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موفق كمال قنبر وفي - محادثات فلسفية مع صديقي حول الأسلام 23