أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - إنهم يصنعون المستقبل














المزيد.....

إنهم يصنعون المستقبل


فاطمة ناعوت
الحوار المتمدن-العدد: 5446 - 2017 / 2 / 28 - 13:49
المحور: المجتمع المدني
    



بعضُ الدول تنظرُ في أزمات المجتمع ومشكلات المواطنين؛ فتبدأ الحكوماتُ في وضع الخطط وتشريع القوانين لعلاج تلك الأزمات. ثم تبدأ الأجهزةُ التنفيذية في تنفيذ الخطط على المدى القريب أو البعيد. تلك هي الدول الناهضة أو النامية.
وبعضُ الدول ترصد أزمات المجتمع ومشكلات المواطنين، ثم لا تعبأ بها ولا تسعى لحلّها. فتتزايد وتتفاقم وتصبحُ الأزماتُ كوارثَ، والمشكلاتُ الصغيرةُ والكبيرةُ تصير جزءًا من طبائع الأمور. ومع الوقت، تغدو تلك المحنُ رواسخَ ثِقالا يعتادُها الناسُ ويألفونها حتى يكادوا لا يعتبرونها أزماتٍ ولا محنًا، بل ركنٌ ركينٌ من يومهم. هنا، تنقلها الحكوماتُ "الرشيدةُ" من خانة "المشكلة" إلى خانة "الواقع" المُعاش، وتُخرجها من طور الشيء الباحث عن حلّ، إلى طور “الفرض” الذي يقبله المواطنُ طوعًا أو كرهًا ولا يجرؤ على المطالبة بتغييره. ويومًا بعد يوم، وعامًا وعقدًا بعد عامٍ وعقد، وجيلا بعد أجيال، ينسى الناسُ أن يحلموا، مجرد الحلم، في أن تمُنًّ عليهم السماءُ بحلٍّ لما يعانون منه. تلك هي الدولُ الرجعيةُ والمتخلّفة.
لكنّ هناك دولاً لها طبيعةٌ أخرى مغايرة للنموذجين السابقين. دولٌ حلّت أزماتِها الراهنة وووفرت لمواطنيها سُبُل العيش الكريم، فلا تكادُ تواجه يومَهم أو ليلَهم مشكلاتٌ "بدائية" من قبيل توافر الماء والطاقة والطعام والعمل ونظافة الطرقات ووسائل الانتقال والرعاية الصحية والتعليم الجيد للنشء واحترام السلطاتُ لقيمة الإنسان وتشريع القوانين التي تضمن كرامة الإنسان وإعلاء شأن الطفل والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة وسنّ تشريعات تُكرّس احترام الحيوان والطير والأخضر والتراث والآثار وتأمين الدخل المادي الذي يفي باحتياجات الأسرة ويفيض، وغيرها من ضرورات أساسية لا يكون الإنسانُ إنسانًا إلا بها. ثم لا تكتفي تلك الدول بكل ما سبق، بل تزيدُ من سموّها وتحضّرها بألا تقبل أن تكون ردّة فعل للواقع. فلا تنتظر المشكلةَ لتبحث لها عن حل. بل تستبق الزمن، وتنظرُ في المشكلات والأزمات التي "قد" تلوح في الأفق البعيد، فتسارع إلى التخطيط لمواجهتها، قبل حدوثها، فلا تكادُ تحدث، حتى يُبحث لها عن حل. تلك هي دول العالم الأول، الدول المتحضّرة. وهي غالبًا، الدول الغربية التي يفرُّ إليها مواطنو دول العالم الثالث ويبيتون لياليهم أمام سفاراتها وقنصلياتها حالمين بتأشيرة دخول إلى رحابها، لو أسعدهم زمانُهم وطابَت حظوظهم. لكن هناك دولا، عربية، من حُسن الطالع، نجحت في أن تجعل من نفسها ذلك النمط السعيد من دول العالم الأول. على رأسها تأتي دولةُ الجمال والرَغَد. دولةٌ رسم اسكتشها رجلٌ نابه ذكي خيِّر، أحبَّ اللهَ فأحبَّ خلقَ الله، وأحبَّه خلقُ الله. قرر ذلك الرجلُ أن يعيش أبناءُ شعبه حياةً راقية متحضّرة لا يُهدَرُ فيها يومُهم في أزماتٍ بدائية مُخزية لا تليق بكلمة "إنسان". الرجل اسمه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والدولة اسمها دولة الإمارات العربية المتحدة، والقائمون عليها اليوم هم أبناءُ ذلك الرجل النبيل، حملوا مشعله المستنير من بعده، وساروا على دربه المحترم، جيلا من بعد جيل، وعقدًا في إثر عقد.
بعدما حلّت الإماراتُ مشاكل المواطن والوافد على أرضها منذ عقود، حتى باتت الأزماتُ الي يعاني منها مواطنو العالم الثالث من بقايا الفولكور القديم، وجّهت نظرها لقراءة المستقبل، واستباق الأحداث لمنع المشاكل المستقبلية. لهذا تعيش إمارة دبي، أمس 21 واليوم 22 فبراير هذا الحدث العالمي الفريد. “القمة العالمية للحكومات" في عامها الخامس. يتحدث فيها 150 مسؤولا من 139 دولة من دول العالم، إقليميًّا وعالميًّا، يستشرفون المستقبل في هذا الكوكب، ويُعدّون الجاهزية لمواجهة تحديات الغد في شأن التعليم والصحة والسعادة والتنمية المستدامة. يخلقون في ذلك المؤتمر منصّة عمل دولية مشتركة لتوحيد الجهودالعالمية لمواجهة الغد، بما فيها البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة اليونسكو، ومنظمة الأغذية والزراعة "الفاو"، والمنتدى الاقتصادي العالمي، وغيرها الكثير من المنظمات والمؤسسات العلمية والصناعية الكبرى والبنوك. جاءوا يصنعون جلسات عصف ذهني علميّ لدراسة سلوك المجتمعات والحكومات في المستقبل، وآليات التعاطي مع التحولات العالمية ومستجدات الثوراث الصناعية والرقمية المرتقبة. قال مقدّم المؤتمر: “الانشغال بالمستقبل لم يعد ترفًا بل ضرورة تفرضها المتغيرات المتسارعة على مستوى العالم في ميادين كثيرة". تؤكد القمة على ضرورة تفعيل دور الشباب في صناعة الغد وتعزيز مفهوم الابتكار العلمي ومنح الجوائز القيمة لأصحاب العقول الابتكارية التي تصنع غدًا أسعد للإنسان فوق هذا الكوكب.
الحقُّ أنني لا أُخفي إعجابي المتزايد بدولة الإمارات العربية المتحدة وما تصنعه من أجل صالح الإنسان داخل أرضها، وخارجها. والحقُّ أنني لا أُخفي غبطتي لنهج تلك الدولة المتحضرة الراقية في التعامل مع قيمة الإنسان وتأمين سعادته. والحقُّ أنني لا أخفي رجائي في أن أشهدَ لحظة طيبة تنهجُ فيها بلادي مصر، وكافة الدول العربية، نهجَ الإمارات المحترم. طوبى لكم يا من تصنعون الحياة، طوبى لكم يا من تصنعون المستقبل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تكفير داعش مسألة أمن قومي
- رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي (4)
- طارق شوقي … نراهن عليك في رحلة -النكوص-
- ابسطوا قلوبكم مرمى للسهام
- احنا فقرا قوي!
- كاميرا خفية لضبط المعلّم الطائفي
- رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي (3)
- زغاريدُ وحزامٌ ناسف
- دميانة … الزهرة رقم 29
- اتركْ طرفَ الخيط يا مُتطرّف!
- رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي (2)
- سيد حجاب ... مُت ما شاء لك الموت
- بالأمس تعلمت شيئًا: مبروك عليكم السما
- وإن أصابتك ركلةٌ في أسنانك
- فرسان الإمارات … شهداء الإنسانية
- أُقبِّلُ قلبَك … رسالة شريهان
- رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي (1)
- حلم مريم
- رسالةُ الإرهاب| نذبحكم في كل مكان!
- صديقي معتز الدمرداش


المزيد.....




- الشرطة الإسرائيلية تنشر أفرادا متخفين لفض المظاهرات واعتقال ...
- 30 قتيلاً في غارات على معسكر اعتقال للحوثيين في اليمن
- مسؤول أممي: أميركا تواصل تعذيب معتقلي غوانتانامو
- إسرائيل تواصل غاراتها على غزة.. وموجة اعتقالات جديدة بالضفة ...
- اعتقال 20 ضابطا إسرائيليا بتهمة السرقة
- مجلس النواب الليبي يناقش تعديلات في مواد السلطة التنفيذية اق ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى توفير 1.72 مليار دولار لمتضرري الحرب ...
- الأمم المتحدة: التعذيب لا يزال يستخدم في السجون الأمريكية
- موغيريني: أوروبا تأخرت بالتعامل مع أزمة المهاجرين بليبيا
- الملك سلمان يؤكد على دعم لجنة مكافحة الفساد في السعودية


المزيد.....

- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - إنهم يصنعون المستقبل