أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - تكفير داعش مسألة أمن قومي














المزيد.....

تكفير داعش مسألة أمن قومي


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 5446 - 2017 / 2 / 28 - 13:02
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


================

أين يختفي مسوخُ داعش ولماذا عسيرٌ على رجال أمننا العثور عليهم وسط أحراش العريش وكهوف الجبال؟ ليست الصخورُ ظهيرَهم، إنما ظهيرهم بشريٌّ، بكل أسف.
هذه لحظةٌ من أعسر اللحظات التي تمرُّ بها مصرُ عبر تاريخها. ما يحدث في العريش الآن للأقباط المسيحيين على يد مسخ داعش الدميم، شيءٌ فوق قدرة العقل على استيعابه. يريد ذلك المسخُ الشيطانيّ الوغد أن يُكرّس في الذهن الجمعيّ للعالم تلك الصورة الوحشية التي لا يملك غيرها ليعلن بها عن وجوده. “نحن ندمّر الحضارة الإنسانية، وننحر العُزَّل الأبرياء، ونغتصب الأسيرات، إذن نحن موجودون.” لكن الأزهر الشريف لا يُقرُّ بكفرهم، ولا برِدّتهم وخروجهم من تحت مظلّة الإسلام! كيف ولماذا؟! لأن الأزهر لا يُكفّر كلَّ من نطق بالشهادتين؛ مهما قتل أو حرق أو اغتصب أو استلب أو سرق أو شوَّه صورةَ الله، حاشاه. إنهم يشوّهون صورة الله حين يُكبِّرونه وهم يذبحون البشر ويحرقون قلوب الثكالى ويغتصبون العذراوات. لهذا يجدُ مسوخُ داعش مَن يساندهم ويأويهم ويُخفيهم عن عيون جنود جيشنا ورجال شرطتنا، من أبناء سيناء وعائلاتها وقبائلها. كيف يساعدهم أبناءُ سيناء وعوائلها على التخفّي والاحتماء داخل أركان دورهم؟ لأنهم يرون مسوخَ داعش "مسلمين"، بقرار رسمي من الأزهر الشريف؛ صاحب الكلمة العليا، والوحيدة، في إيمان المسلمين، أو كُفرهم ورِدّتهم. ألم يحن الحينُ بعد حتى يُصدّق الأزهرُ الشريف أن في يده "وحده" الآن العصا السحرية التي تئد الإرهاب في مصر، وتدحر داعش في العالم، وتحقن دماء المسيحيين في العريش؟ فتوى واحدة مُعلنة وقاطعة وصريحة بتكفير داعش، سوف ترفع عنهم الغطاء الاحتمائي البشريّ الذي يُخفي مسوخ داعش عن عيون رجال الأمن من الجيش والشرطة في العريش، وفي سيناء وفي كل بقعة من بقاع العالم.
يا أزهرنا الشريف، اِعلمْ، إن لم تكن تعلم، أن بسطاءَ المسلمين يفهمون الحديث الشريف "انصرْ أخاك ظالما أو مظلومًا"، على نحو مغلوط ومنقوص. لأنهم في غالب الأمر لا يعرفون بقية الحديث: “بأن تأخذ فوق يديه" أو "بأن تردّه عن ظلمه". فحين أنت أيها الأزهر الشريف، لا تريد أن تُكفّر داعش، فإنك بذلك تجعله "أخًا" لكل مسلم في سيناء، ورعيةً لكل شيخ قبيلة، وابنًا لكل امرأة في دارها. أنت، دون أن تقصد يا أزهرنا الشريف، جعلت الداعشيَّ "مسلمًا أخًا" وجبت نُصرته ظالمًا، دون قيد أو شرط، مادام هو مسلمًا، ومادام شِطرُ الحديث الشريف غائبًا عن الوعي الدارج العام لدى معظم البسطاء. وأهلنا في سيناء، ما أبسطهم!
أما تهجير الأقباط الاضطراري من دورهم في العريش إلى بور سعيد والإسماعيلية، لتأويهم الكنائس هناك، فهو أمرٌ لا يليق بدولة هائلة مثل مصر. فدور العبادة جُعلت للصلاة والتعبّد، وليس لإيواء المُهددين والمُطاردين. حماية المواطن المصري هو واجب الدولة، وحق المواطن الأصيل بموجب الدستور والقانون. فإن تعذرت الحماية ومنع الأخطار لأسباب قهرية مثل ما يحدث في العريش الآن من حرب عصابات خسيس مع مسوخ داعش الذين يختبئون في الكهوف والجبال مثل اللصوص والخفافيش، فلا بديل عن أن تُخصص القوات المسلحة والدولة المصرية فنادق محترمة، أو وحدات سكنية لائقة لأبناء العريش الأقباط، حتى تنتهي المحنة، بإذن الله، ويعودوا إلى ديارهم معززين مكرمين.
ونما إلى علمي الآن، أثناء كتابة المقال مساء السبت، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد كلّف وزير الإسكان، مهندس مصطفى مدبولي، بتخصيص وحدات سكنية للمُهجّرين من مسيحيي العريش، فشكرًا للقرار الواجب.
كذلك أرفعُ إلى وزير التعليم العالي رجاء أهالينا في العريش بنقل أبنائهم من جامعة سيناء إلى جامعات مصرية موازية في مدن مصر الآمنة، مثل جامعة 6 أكتوبر، خصوصًا لطلاب الكليات العملية الصعبة كالهندسة والطب. ذاك أن تأخيرهم عن محاضراتهم وسكاشنهم ومَعاملهم من شأنه أن يهدد مستقبلهم الدراسي والعملي، وهم النشء/ الثروة الذي نراهن عليه من أجل غد مصر. وقد أرسل أولياء الأمور في العريش بالفعل مطالب رسمية إلى رئيس جامعة 6 أكتوبر، ورئيس جامعة سيناء بهذا الشأن، نرجو سرعة التصديق عليه.
اللهم ارفع عن مصر الطيبة التي ذكرتها في كتبك السماوية، هذا البلاء الصعب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,246,321
- رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي (4)
- طارق شوقي … نراهن عليك في رحلة -النكوص-
- ابسطوا قلوبكم مرمى للسهام
- احنا فقرا قوي!
- كاميرا خفية لضبط المعلّم الطائفي
- رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي (3)
- زغاريدُ وحزامٌ ناسف
- دميانة … الزهرة رقم 29
- اتركْ طرفَ الخيط يا مُتطرّف!
- رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي (2)
- سيد حجاب ... مُت ما شاء لك الموت
- بالأمس تعلمت شيئًا: مبروك عليكم السما
- وإن أصابتك ركلةٌ في أسنانك
- فرسان الإمارات … شهداء الإنسانية
- أُقبِّلُ قلبَك … رسالة شريهان
- رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي (1)
- حلم مريم
- رسالةُ الإرهاب| نذبحكم في كل مكان!
- صديقي معتز الدمرداش
- شريهان … قطعة البهجة والعذوبة


المزيد.....




- -متحرش’ و’شيخ أزهري’ يشعلون حرباً في الشارع المصري!
- وفاة المعتقل الفلسطيني سعدي الغرابلي في سجن إسرائيلي بعد 26 ...
- الكويت تسمح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد
- سكرتير المجمع المقدس: طريقتان للتناول في الكنيسة الأرثوذكسية ...
- حركة حماس تشكر قائد الثورة الاسلامية
- الكنيسة الإنجيلية تعلق فتح الكنائس حتى نهاية يوليو واستمرار ...
- وفاة أسير فلسطيني من قطاع غزة داخل سجن إسرائيلي
- حركة حماس تعرب عن تقديرها لرسالة قائد الثورة الاسلامية الى ا ...
- حركة حماس تعرب عن تقديرها لرسالة قائد الثورة الاسلامية الى ا ...
- مسيرة منددة باستهداف -خلة حسان- الواقعة بين سلفيت وقلقيلية


المزيد.....

- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - تكفير داعش مسألة أمن قومي