أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - افراح افراح














المزيد.....

افراح افراح


سارة يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5393 - 2017 / 1 / 5 - 21:51
المحور: الادب والفن
    


افراح افرح

الحياة مسرح ونحن الممثلون قالها يوما ذلك العظيم .. ضحكت عشتار ضحكة جنونية عندما سمعت خبر اختطاف تلك الصحفية الشابة خجلت من نفسها على ذلك السلوك ربما .. لكن مشاعرها شبه الاكيدة في تلك اللحظة اعطت لضحكتها صدق.. حتى ان ذلك الضمير الاوهج الذي تحمله لم يحزن تلك اللحظة ... ربما تنبأت او مجرد حدس وربما امتلكت تلك القوى الخفية لقرأة المستقبل.انهامتيقنة من سلامتك ياافراح .. بل ومن النتائج التي ستمنحها لك تلك الايام التسعة في ذلك البيت الذي اختطفت فيه . انا افهم في النفس البشرية درست ببساطة علم النفس. ابتسمت عل هذا يريح منطقي بعض الشئ..

في وطن الموت لا توجد لنا فرصة لنرى الحقيقة واضحة .. ببساطة اختفت قتلت ... ارثي للتاريخ الذي سيكتب .. وبوجهة نظرمن سيكتب .. بوجهت نظرك الطائفية يا افراح ام بوجهة نظر الشهيد مصطفى العذاري .. هل صحى ضميرك يوما وانت تكتبي عن العراق بصحفك الصفراء الطائفية .. ربما علينا حمل انسانيتنا قبل تفاصيلنا الاخرى سيدتي .. قلمك ايتها الصحفية قتل الالالف الاف من الابرياء .. جاء لنا باافاعي الارض ومجرميها .. كل كلمة كانت تحفر جرحا في وجه طفلة وتفجر شيخا اوصبيا .. مقالتك في الشرق الاوسط قتلت مصطفى العذاري وذبحت الالف في سبايكر.. في وفي وفي ..

تراجعت قليلا عن احساسي غير اني متاكدة ساعتها انك من اختطفت نفسك .. وبدون مقدمات تذكرت قصة اللعبة . كنت قراتها وانا صغيرة جدا .. لعبتك ياسيدة افراح نجحت ايضا ... سوف تستقبلك اوربا جميعها وتمنحك كل ماتحتاجين ..جريدتك فرحة جدا بالبطلة المختطفة .. خرجت من الخطف بوجه اكثر اشراقا ... لم تكن هناك علامة على الخوف. وابواق القتلة سوف تنبح كثيرا لبطولتك الفذة
وطنك سيموت يوميا لان قلمك ياسيدتي لن يهجره رغم انك ستهاجرين من تلك الارض الحزينة .. افرحي ياافراح لان لديك ممثلين كثر اشتركوا معك تلك الايام التسع .. بالنسبة لي اريد فقط الحقيقة ولو لمرة واحدة ولتكن من قضيتك ياافراح 000





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- العشائر السنية في الانبار كمان وكمان
- شارعين وجدول
- احرف لا تقرأ
- ازهار ثوب امي الازرق
- مشهد من موطن الاحزان
- مشهد في قاعة تولستوي
- بنطلون جينز
- الطريق
- لوحة
- عشق .. وكرة.
- تعقيب على مقالة السيد سجاد ا(الحشد .. يلقم مقتدى الصدر ..بحج ...
- أسبيون .. انا والامس
- أسبيون ..انا والامس
- حبك .....وانا
- مدينة الشرق والدكتور جون
- اخطاء الحياة المتكررة
- ارض الخراب. النص الثاني
- اشياء صغيرة النص الخامس
- اشياء صغيرة النص الرابع
- ارض الخراب


المزيد.....




- قضاة النادي متخوفون من «غموض» علاقة وزارة العدل بالمجلس الأع ...
- فنان يعيد رسم لوحات فان غوخ بأسلوب جديد
- ان تكون عاشقا لـنيويورك: سينما الإفصاح عن المشاعر الانسانية ...
- الخلفي : الحكومة تولي أهمية كبرى لمجال التشغيل
- بوستة: المغرب حلقة وصل في المجال الاقتصادي بين المستثمرين ال ...
- الخلفي : الحكومة تنتصر لبوسعيد ضد نبيل بن عبد الله
- قاسم محمد مجيد: هِتلَر فِي مَكتبِ العَاطِلينِ عَن العَملِ
- سالم اليامي: شَعرها حُزمة أشعة
- "العلاج بالموسيقى".. اتجاه جديد في لبنان
- "العلاج بالموسيقى".. اتجاه جديد في لبنان


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - افراح افراح