أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم نعمة مصاول - قصيدة(حُبكِ يترقرقُ في عيني)














المزيد.....

قصيدة(حُبكِ يترقرقُ في عيني)


جاسم نعمة مصاول
الحوار المتمدن-العدد: 5381 - 2016 / 12 / 24 - 23:43
المحور: الادب والفن
    


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ حُبكِ يترقرقُ في عيني

يأتيني صوتُكِ كأغنيةٍ سومرية
يا مملكةُ ذاكرَتي
أنتِ وردةٌ تنزفينَ أحزاناً
عاشقُكِ يقفُ في طوابيرِ المنفى
يبحثُ عن كوخٍ يُؤويه
ويعلّقُ أفراحَهُ على بوابتهِ
ويدوّنُ في قلبِهِ
قصائدَ البحرِ
وافراحَ الغجرياتِ
وصلواتِ القديساتِ
أحلامي مبعثرةٌ
في جزرٍ مهجورةٍ
لماذا الاسوارُ تفصلُني عنكِ
وأبوابكِ مغلقةٌ في وجهي؟
ينتحبُ الليلُ
وأنا ارفعُ نَخبي
كي يُولدُ الفجرُ قمراً
أيتها الغاباتُ
كم كنتُ أحلمُ
أن تأخذَني ذاكرَتي سيراً
الى آثارِ مراسيكِ
أحلامُكِ تنهضُ في جسدي
والآلهةُ تدخلُ في قلبِ الاعراسِ
لتغَني مِنْ أجلكِ في الضوضاءِ
اكتبُ قصائدَكِ في حُنجرَتي
لتصيرَ كالصرخةِ في الوديانِ
صرختُكِ تسيرُ على مساماتِ جسدي
كبرقٍ مُضيءٍ في دخانِ
مَنْ يُوقظُ صوتي المقتولِ
في الابواقِ؟
لماذا أحملُ حُبَكِ على أشرعتي؟
وأنتِ تنقشين وجهَكِ
في المرآةِ...
عِشقُكِ بين ضلوعي
أسافرُ به الى كلّ المدنِ
ومقاهي الليلِ
وأمواجِ البحرِ
وعرائشِ الكرومِ
كم هي مظلمةٌ .... موحشةٌ
ريحُ الصحراءِ
أرى الاحلامَ اليائسةَ
تحتَشِدُ هناك
أبكي شيخوخةَ البحرِ
وغيوماً تَشكُو الغربةَ
وحزنَ الليلِ
وهمومَ الفقراءِ
الساكنةِ في اكواخٍ
ينخرُ فيها الموتُ
نسيتُ افراحي معلقةً
فوقَ مياهٍ تشتعلُ
كالجرحِ
وحُبكِ يترقرقُ في عيني
كنجومٍ تنعكسُ في المرآة
أقرعُ بابَ مملكتِكِ
يا قيثارةٌ طافتْ في جسدي
أنغاماً وهمساتٍ وهلاهل
اغتبطَ لها جُرحي
مزهوّاً
يدغدغُ نافذةَ احلامِكِ
ويتوجكَ ملكةً
للقلبِ المجروح ،،،،،،،

(جاسم نعمة مصاول/مونتريال ـــ كندا)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,444,574
- قصيدة(دموعي تشتعلُ دماً)
- قصيدة(نُزهة في المنفى)
- قصيدة (ذكرى امرأة)
- قصيدة (العشاقُ لا يبتهجون)
- قصيدة (مَنْ يَمْنَحَني زَهرةً ؟)
- قصيدة (قلبٌ يَنفجِرُ صراخاً)
- قصيدة (شموعُ السماءِ)
- قصيدة (اختَطَفتُ قَلَقي)
- قصيدة (ندى الازهار)
- قصيدة (أعراسُ العِشق )
- قصيدة (أميرةُ المطرِ)
- قصيدة (تقطفُ لي زهرةً)
- قصيدة (تَتسلَلينَ الى قلبي)
- قصيدة (وردةٌ تنزفُ نيراناً)
- قصيدة( المنفى ليسَ خياراً)
- قصيدة (ولادةُ العُشبِ والمطر)
- قصيدة ( مرايا عينيكِ)
- قصيدة (نفتحُ أبواباً للمطرِ)
- قصيدة ( ذاكرةُ العِشق)
- قصيدة (نجمُ يعشقُ الضوءَ)


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم نعمة مصاول - قصيدة(حُبكِ يترقرقُ في عيني)