أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن كم الماز - أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917














المزيد.....

أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917


مازن كم الماز
الحوار المتمدن-العدد: 5281 - 2016 / 9 / 11 - 13:28
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


أزمة السلطة - الأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو

الاقتباس التالي من مقال شابيرو في جريدة غولوس ترودا ( صوت العمال ) في 8 سبتمبر ايلول 1917 "أزمة السلطة" الذي يدعو فيه إلى اللا مركزية و التنظيم الذاتي بدلا من السلطة المركزية التي كان البلاشفة يدعون إليها . ستأخذ الأمور مسارا مختلفا عندما استولى البلاشفة على السلطة بعد شهرين فيما سميت بثورة أكتوبر و بدأوا بإنشاء ديكتاتورية مركزية .

المشاهد الأخيرة من الفصل الأول لأزمة السلطة تتابع الآن بتسارع محموم . هناك مخرج واحد فقط ممكن : استبعاد البرجوازية من أي تدخل في شؤون الطبقة العاملة . هذا هو الشرط الأساسي لتحقيق تغييرات اجتماعية حقيقية في حياة البلاد , و يصبح ذلك أكثر إلحاحا كلما سارت البرجوازية علنا و بتحدي إلى جانب كورنيلوف ( قائد انقلاب قيصري فاشل في أغسطس آب 1917 ) و بقية المتآمرين على الثورة . لكن يجب ألا نغلق أعيننا على الفصل الثاني الذي يقترب من هذه الأزمة , عندما ستقرر روسيا ما إذا كانت ستكون لها حكومة اشتراكية كما يطالب سوفييت مندوبي العمال و الفلاحين . إذا حدث ذلك فإن شكل السلطة سيكون مختلفا بلا شك , لكن أصل الشر ( المشكلة ) , جوهرها , سيبقى على حاله . لأنه طالما وجدت السلطة , طالما بقيت حلقة ضيقة من البشر تملك في أيديها حق تقرير مصير الشعب بأكمله , حتى لو كان هؤلاء الحكام اشتراكيين من أفضل الفئات و أكثرها إخلاصا , فإن الصراع بينهم و بين الشعب سيبقى إجباريا , و ستزداد علاقتهم بعد كل صراع توترا و خصومة . ستستخدم السلطة الجديدة أقصى ما تملك من عنف تماما كما تفعل السلطة الحالية ضد خصومها , و سيبقى النضال في سبيل الاشتراكية , في سبيل حقوق الإنسان , و الحرية و المساواة و الإخاء , شديدا , وحشيا , كما كان حتى اليوم . و نحن نرى اقتراب الأزمة القادمة للسلطة الاشتراكية , نصل إلى استنتاج أن هناك مخرج واحد فقط : إلغاء اي تدخل حكومي في حياة الجماهير الكادحة . يجب أن يحدث أولا لا مركزة للسلطة لدرجة اختفائها النهائي كعامل متحكم في حياة الشعب الروسي . يجب ألا يسمح الناس بأن تكمم أفواههم مرة أخرى - حتى لو كان ذلك باسم الإنتاج الاشتراكي - بحيث سيكون عليهم أن يقاتلوا مرة أخرى من أجل أبسط حقوقهم كبشر أحرار . نقل السلطة إلى أيدي اللجنة المركزية ليس حلا لأزمة السلطة . قد يؤخر ظهورها فقط , لكنه لن يحلها . المخرج الوحيد من الوضع الحالي هو نقل وظائف الإدارة إلى المنظمات المحلية - بكلمة , اللا مركزية الشاملة مع أوسع إدارة ذاتية من قبل المنظمات المحلية . و يمكن لسوفييتات مندوبي العمال و الفلاحين , و يجب , أن تلعب الدور الرئيسي في تنظيم الحياة اليومية و ضمان أوسع تطوير ممكن لحرية الجماهير المحلية . فقط نشر التسيير الذاتي و الحكم الذاتي المحلي سيحل مشكلة السلطة بشكل نهائي .

غولوس ترودا ( صوت العمال ) , 8 سبتمبر أيلول 1917
نقلا عن
http://libcom.org/library/crisis-power-alexander-schapiro





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,047,996,516
- الثورة الروسية و الحكومة السوفييتية , لبيتر كروبوتكين ترجمة ...
- ديمقراطية الرجعية , 1848 - 2011 , للمجموعة الأناركية كرايم ث ...
- الثورة السورية و البحث عن فتوى
- -دين أناركي- ؟ لبيتر لامبورن ويلسون
- في بيان استحالة أن تكون الثورة السورية ثورة إسلامية , سنية
- هل نحن جيدون بما يكفي لبيتر كروبوتكين
- معاداة الأسدية كممانعة
- نحو إلحاد تحرري - نقاش مع نقد محسن المحمد للإلحاد السائد عرب ...
- ابراهيم اليوسف .... حقا ؟
- عندما تحدث برهان غليون عن الولاء و البراء
- من مقدمة كتاب السيكولوجيا الجماهيرية للفاشية لفيلهلم رايتش
- عندما برأ ابن تيمية بشار الأسد
- إلى الأخت عبير النحاس : الأخت التي قدمت أول شهيد من أجل سوري ...
- الزحف المقدس
- تعليق على مقال ياسين الحاج صالح : سورية في العالم , العالم ف ...
- الشتيمة في الثورة السورية
- انتصار الثورة المضادة
- إسلامية إسلامية لا شرقية و لا غربية
- حوار مع مقال أسعد أبو خليل الأخير , عن إسرائيل الأخرى , و ال ...
- تعقيب مهم على تعقيب الرفيق الماركسي يوسف الحبال


المزيد.....




- الثورة والحياة اليومية – ليون تروتسكي
- أكلام تلاميذ خاسر أم نظام رأسمالي خامج؟
- حزب التحالف الشعبي يصدر بيان ” تحية للسلاح والمجد للمقاومة” ...
- بيان اجتماع الكتابة التنفيذية للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي ...
- الجبهة الشعبية تحيي سواعد المقاومة على الصمود والانتصار
- حمان الأطلسي// عندما تعوي ذئاب السياسة
- روجر ووترز يتهم نتنياهو بالعنصرية ويدعو إلى مقاطعة -إسرائيل- ...
- مقترحات باستبدال جثمان لينين المحنط!
- بيان صادر عن المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
- الرحلة إلى لبنان الجديد..


المزيد.....

- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن كم الماز - أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917