أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - النّادل














المزيد.....

النّادل


حسين مهنا
الحوار المتمدن-العدد: 5275 - 2016 / 9 / 4 - 00:08
المحور: الادب والفن
    


حسين مهنّا

النّادِلُ..

فِنْجانُ القَهْوَةِ في يَدِها....
تَجْلِسُ في صَمْتٍ تَرْشُفُ قَهْوَتَها .
عَجِبَتْ..
مِنْ أَينَ.. وكَيفَ!؟
ومَنْ أَعْطى القَهْوَةَ نَكْهَتَها؟
-هذا ما ارْتَسَمَ جَلِيَّاً فَوقَ مُحَيّاها مِنْ نَشْوَتِها-
والنّادِلُ في صَمْتِ العاشِقِ، عَنْ بُعْدٍ،
لا يَطْلُبُ غَيرَ سَعادَتِها
يَكْفيهِ أَنْ تَسْأَلَ جارَتَها:
مَنْ صَنَعَ القَهْوَةَ...؟
ثُمَّ يَراها تُهْديهِ بَعْضَاً مِنْ نَظْرَتِها.
سَأَلَتْ في طَرَبٍ جارَتَها....
عادَتْ تَرْشُفُ... آهٍ ما أَشْهى رَشْفَتَها!
ما بَينَ الشَّفَتَينِ بَقايا القَهْوَةِ
تُعْطي لِلشَّفَتَينِ، على شَغَفٍ، سُمْرَتَها
والْتَفَتَتْ نَحْوَ البابِ،
فَحَنَّ البابُ لِلَفْتَتِها.
نَظَرَتْ نَحْوَ البابِ.....
وعادَتْ تَقْرَأُ في قَلَقٍ ساعَتَها
لَنْ يَأْتي... !!- حَدَسَ النّادِلُ-
لَنْ يَأْتي...
قامَتْ والغَضَبُ يُغَضِّنُ جَبْهَتَها
نَسِيَتْ فَوقَ الطّاوِلَةِ حَقيبَتَها
-سَيِّدَتي.. يا سَيِّدَتي... !! صاحَ النّادِلُ
قالَتْ: عَفْوَاً لَمْ أَدْفَعْ ثَمَنَ القَهْوَةِ... !
-ما جِئْتُ لِهَذا...
بَلْ جِئْتُ لِأَشْكُرَ سَيِّدَتي
..... قَدْ جِئْتِ فَأَحْيَيتِ الحَبَقَ الذّابِلَ في القَلْبِ،
مَسَحْتِ عَنِ الرّوحِ مَشَقَّتَها
قالَ...
وناوَلَها مَسْلوبَ اللُّبِّ حَقيبَتَها !

البقيعة/الجليل( 2/9/2016)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,297,734
- غُصْن الفَيْجن
- شذرات وشظايا
- صلاةُ في مِحْرابٍ فلسطينيّ
- تعاطُف
- حلبة رقصٍ شعبيّ (دَبكة)
- حلْبَةُ رَقْصٌ عَصْرِيّة ...
- إنّها نوستالجيا ... لا أكثر
- روحٌ مُتْعَبَة (قصّة قصيرة)
- يوريكا
- فطائرُ بَقْلٍ وفَرَح..
- قصّة قصيرة - حسين مهنّا
- قصّة قصيرة - ليلة باردة .. حارّة
- فاطمة ناعوت في حوار مفتوح مع القارئات والقرّاء حول لماذا يقت ...
- يقولون أنت حزين
- الزّيارة الأخيرة لسميح القاسم
- لعنة الوأد
- لا تنسوا الصّراع الطّبقي
- حوار (ملف الأول من أيار)
- قصيدة وردة على جرح حواء
- قصيدة تبسّم


المزيد.....




- وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا
- -سبوتنيك- تحاور مخرج فيلم -يوم الدين- المرشح من مصر للمنافسة ...
- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية
- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين مهنا - النّادل