أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - في المناجات والتأمل .. !














المزيد.....

في المناجات والتأمل .. !


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 5253 - 2016 / 8 / 13 - 19:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في المناجات والتأمل .. !
ابات مهموم واصبح مستعد للهم
اضحك مع الناس كاتم لوعتي بصدري .
المشكل التي يعاني منها العراق والعراقيين !.. ليس ما أنجبه نكاح الجهاد !.. هؤلاء لا ذنب لهم في عملية أستباحة الأعراض والكرامات وأهانة أدمية الحرائر من النساء العراقيات !.. لا ؟ .. أنما مشكلتنا اليوم من يدعي بأنه عراقي أصيل ؟!.. ونسله يعود الى أصول عريقة ومعروفة النسب ، الذين يتسيدون على شعبنا !.. وهم مَنْ أَفْقَرَ هذا الشعب ، وَسَرَقَ ثَرَواتِهِ وَأُسْتُبيحَة أرضه ، على أيدهم !.. نتيجة لحماقاتهم هُدِرَتْ دماء الألاف من الرجال والنساء والأطفال !.. وَرُمٍلَتْ النساء وَيُتٍمَتْ الأطفال وأنتهكت الأعراض !... فمن هو الذي تقع عليه المسؤولية ؟.. هل أطفال ( جهاد النكاح ) ؟! أم هؤلاء سارقي البسمة من عيون الملايين .. وَجَوًعوهُمْ وأصبحوا حُفات عُرات ما أغتذوا خبز مَلًةٍ !
أجيبوني بربكم ؟.. أن كان عندكم رَبٌ تَعْبُدوه !.. وَدينٌ تتبعون قِيَمَهُ وأُصُولَهُ وتَعاليمه ؟!.. هل المفاهيم والقيم والأعراف قد تغييرت ؟.. هل الضمائر قد ماتت ؟.. هل العقل البشري أصابه شئ من الجنون ، وتحول البشر الى خيال المأتة ؟؟ .. أم أصبح الوعي سُبًةٌ وَعارٌ يُوشَم ُبِهِ هؤلاء ؟ .. أم أصبح الوعي بغيي كما يقول الجواهري الخالد في قصيدته الموسومة .. يوم الشهيد [ فالوعيُ بَغىٌ ، والتحرُّرُ سُبَّةٌ, والهَمْسُ جُرْمٌ ، والكلامُ حَرام. ومُدافِعٌ عما يَدينُ مُخرِّبٌ, ومطالِبٌ بحقوقِه هدّام. ] !
هل نحن في اللامعقول ؟ .. أم أصبحنا نجتر الألم !... وما نعانيه من العلل والجروح !.. والقروح والندوب ؟...
أم نحن في الزمن الرديئ ؟ .. وكل من تلقاه يشكو لمن هذا الزمن ؟.. أو كما قال أحدهم :
[ كل من القاه يشكو دهره ... .. ليت شعري هذه الدنيا لمن! ] .
معانات الناس .. وبؤسهم وحرمانهم وشقائهم !.. أصبح ذلك كله سِمَةٌ مِنْ سِمات الحياة في هذا البلد الذبيح !... والعالم يتفرج علينا .. كيف نُنْحَرُ !.. وكيف يتم تدمير حاضرنا ومستقبلنا !.. من دون أن تتحرك هذه الضمائر التي تغط في سبات عميق !.. في هذا العالم الفسيح !.. وضاقت على شعبنا الأرض بما رحبت !.. وأستأسد علينا رَعاديدُ الأرض !!.. الذين خرجوا من جحورهم !.. وهم يرتدون جببهم وعمائمهم ويتلون تراتيلهم الشيطانية !؟.. لِيُبيحُوا قتلنا وتدمير وطننا !.. بل كل شئ فيه حياة !
والمفارقة هي .. أن السواد الأعظم من الناس يغط في سباته العميق !
يالسخرية القدر !.. الذي هيئ لهذه الأصنام النكرة الفرص !.. وقيضت لهم الحياة وفي الزمن الرديئ !؟.. ليحكمونا بأسم الله والقرأن وأهل البيت !.. وهم أبعد ما يكونوا عن هؤلاء .. ويرددوا القول ( صبرا ألَ ياسر !... موعدكم الجنة !؟ ) .
ولكنهم قد لا يُدْرِكُوا بأن الأرض ومن عليها من نعم الحياة !.. هي أعظم وأسمى وأرفع من جنتهم التي يوهمون الناس بها !.. !.. وليسرقوا من الناس كل شئ جميل ، ولتحقيق مأربهم في تخدير عقول الناس وشل تفكيرهم ، ولتحجيم وعيهم !.. ومعرفتهم لواقعهم المرير .
ولكن رغم كل هذا وذاك .. فلن أقول كما قال أحدهم :
[ أَنَسْتُ بوحدتي ولَزِمْتُ بيتي
وطاب الأنسُ لي ونَما السرورُ
وأدَّبَني الزمانُ فلا أبالي
هُجرت فلا أُزار ولا أزورُ ].
فأقول الحاضر والمستقبل رهن بنا وبجهدنا وبوعينا ، وبنشاطنا كشعب يمتلك كل مقومات القدرة والنهوض من كبوته ، ويضطلع بمهماته لبناء الحاضر والمستقبل السعيدين والرخيين والأَمِنَيْنْ ، وبثقة وأقتدار وعزيمة وتصميم .
وسيزيح هذا الشعب العظيم من طريقه هؤلاء الأوغاد والرعاع ، المعوقين للحياة الكريمة والحرة ، ولبناءعراق ديمقراطي علماني أتحادي حر ومستق .
وكما قال الجواهري العظيم لهم :
سيُحاسَبون ، فان عَرتْهم سَكْتَةٌ من خيفةٍ فستنطِقُ الآثام
سيُنكِّسُ المتذبذبون رقابَهم حتى كأنّ رؤوسَهم أقدام .
صادق محمد عبد الكريم الدبش
13/8/2016 م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,172,088
- نداء عاجل !
- وَأِنْجانْ هذيِ بِلَوَنْ ذيجْ !... لَعَدْ خُوشْ مَرْكَ وَخَو ...
- في الأعادة أفادة !
- عام قَدْ أَفِلَ !... وَبَدَءَ العام الثاني لِأنْطِلاقِ التَظ ...
- تأريخ رجل غيور .
- في مثل هذا اليوم !
- لِقَمَري الذي أَفِلَ مُنْذُ زَمَنْ !
- تراتيل ... نقرؤها .. لأرواح من هم على قيد الحياة !
- نداء .. لبنات وأبناء شعبنا العراقي ...
- وشهد شاهد من أهلها !
- المجد للقائد الشيوعي الشفيع احمد الشيخ ورفاقه الأماجد .
- العبادي يقضي أمرا كان مفعولا !؟
- خبر وتعليق .. طالع من التنور ؟!!
- لا تجني من الشوك العنب .. الجزء الثاني !
- مشاورات السيد رئيس الوزراء حول أختيار وزراء جدد ؟؟؟
- أنتاج الفقر والفاقة .. من بركات نظام الأسلام السياسي الحاكم ...
- العراق .. يتكون من أطياف وأعراق وطوائف متأخية .
- التغيير في الجمهورية التركية يصب في صالح الشعب التركي .
- هزيمة داعش وفكرهم الظلامي !
- الأسلام السياسي الحاكم في العراق / وثورة تموز !


المزيد.....




- جدل حول تسليم البشير للجنائية الدولية
- تحديد العنصر المؤذي في السجائر الالكترونية
- البيت الأبيض: استقالة موراليس إشارة قوية للنظام في فنزويلا
- شاهد: تركيا تحتجز 82 مهاجرا على متن شاحنة
- نتنياهو يقول إنه يريد الحفاظ على معاهدة السلام مع الأردن
- شاهد: تركيا تحتجز 82 مهاجرا على متن شاحنة
- نتنياهو يقول إنه يريد الحفاظ على معاهدة السلام مع الأردن
- التظاهرات السلمية تستمر بقوة في أكثر من محافظة
- كفاءات أم مختلطة.. متى تستقر القوى السياسية على اختيار حكومة ...
- دول الاتحاد الأوروبي تتفق على فرض عقوبات على تركيا


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - في المناجات والتأمل .. !