أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - القصيدة العنقوديّة 30














المزيد.....

القصيدة العنقوديّة 30


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5129 - 2016 / 4 / 10 - 22:19
المحور: الادب والفن
    


(نجوم التسبيح)
في محيط لعينيكِ أغطس,
أبحث عن لؤلؤ,
وعن سمك باركته مياه لعينيك
كان يصلّي
وتسبيحه يتجلّى
نجوماً تدور
في ينابيع عينيك سيّدتي
من أقاصي المنافي
إلى جزري النائية
(الغرق)
كان قطار النخل
يمسح عن وجهي غبار الطلع
بسعفه الأخضر , والمحطّة
غارقة بالملح
وجرحي المفتوح
يصبّ في بادية المطلق
(منبت الورد)
كنت وحيداً غائصاً في الرمل
وحالماً برحلة الخلاص
وهجرة الطيور
عن منبت الشوك , وعن مكاني
في حقب الجفاف
يوهمني بوعده الغمام
(سهام القدر)
ومن فوق أرصفة الليل
صوتك ينثال شلّال حزن
فهل من أثر؟
كلّ شئ توارى
ولم تبقى إلّا
سهام القدر
(القناع)
كان نايكِ يغزو الجبال , السهوب
ووجهك كالبدر عند الغروب
إذا ما الربيع تنفّس,
هبّت طيوب
علام تغيّر وجهك سيّدتي؟
الآن تحت قناع الشحوب
طمى الخوف سيّدتي,
جبلتني الهواجس تمثال ثلج
تحت شمس الزمان
فكنت أذوب
(أُحلّق مثل الفراشة)
سال حبري على ورقي
في الصباح , وفي الغسق
فيه شلّال من غزلي
نَثرته شعراً رقيقاً,
مظلّة تحميك من ضربة الشمس,
من حسد الناظرين, وقلبي
يحلّق مثل الفراشة
ليمتصّ من شفتيك الرحيق
ويشعل فيك الحريق
(تغريدالبلبل)
يقطر من شفتيك السكّر
ويضوع العنبر
بين النهدين أُحلّق , أسكر
فوق غصون التين
والعنب الأخضر
يتخمّر
أرتشف الكأس , وبعدالكأس , أردّد
الله هو الأكبر
ما بين الفلك الواسع,
ومحيط الأرض
هيمان أنا
كالبلبل فوق الغصن أُغرّد
لأُجدّد
عشقي الممتد
من خشب المهد
يتبلّور
ما بين خيوط الفجر
وطلوع القمر الأشقر
(السعف يصفرّ)
تفرّين عن مرصد القنص سيّدتي كالغزال
فرائصه ارتعشت,
وانثنى جافلاً
كانت الأرض تطوى
بين قوسين من ليله , والنهار
فوق كثبان ما امتدّت الأرض ,
كان الفرار
ليت خيمة (ليلى..)
لقيسها مأوى
وحرز يقين
وكتاب حنين
فيه يُستقرؤ النجم
يُستطلع الغيب,
وابن (الملوّح)
في مطاوي السنين
يخطّ على الرمل ميلاد حزن
وشوقاً لعشق دفين
مثل نخلة يقتلها عطش البيد
والسعف يصفرّ ,
تجرده الريح
لاشئ يعلن أنّ الغمام
يسافر عبر الخيام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,821,073
- الفصيد العنقوديّة 28
- القصيدة العنقوديّة 26
- القصيدة العنقوديّة 27
- (الخرائط وطريق الحالمين)3
- (الخرائط وطريق الحالمين) 2
- (الخرائط وطريق الحالمين ) 1
- الجمعة وساحة التحرير
- القصيدة العنقوديّة 25
- القصيدة العنقوديّة 24
- القصيدة العنقوديّة 23
- تحت المجهر 2
- تحت المجهر 1
- القصيدة العنقودي 22
- القصيدة العنقوديّة 21
- القصيدة العنقوديّة 20
- القصيدة العنقودية 18
- القصيدة العنقوديّة 19
- العنقودية 16
- العنقودية 17
- القصيدة العنقوديّة 15


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - القصيدة العنقوديّة 30