أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - مبروك لك يومك .. سيدتي المرأة














المزيد.....

مبروك لك يومك .. سيدتي المرأة


ايدن حسين

الحوار المتمدن-العدد: 5097 - 2016 / 3 / 8 - 13:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من هي المرأة .. انهن امهاتنا او اخواتنا .. زوجاتنا او بناتنا .. جيراننا او اقرباؤنا
انا خائف اكثر شيء على مستقبل طفلتي .. توكلت على الفلسفة و التكنولوجيا .. فهما الكفيلتان بحمايتها
الحمد لله .. الذي هدى الكفار الى اختراع غسالة الملابس و جلاية الصحون .. و الفرن العادي و فرن المايكرويف
و لولا ذلك .. لكانت النساء .. او الرجال الذين يساعدون زوجاتهم في البيت .. كانوا يغسلون الملابس و الاطباق بايديهم لحد هذا اليوم
اتمنى ادخال اصلاحات جديدة الى حياتنا .. مثلا .. جلب الطعام ( ثلاث وجبات ) من المطعم بدلا من تحضيرها في البيت .. او الذهاب الى المطعم ثلاث مرات في اليوم .. بدلا من الصلاة خمس مرات في اليوم
هناك بعض المطاعم .. مثلا مطعم الكباب المقابل لبتنا .. تبيع اللحم النيء بخمسة عشر دينارا للكيلو .. اما كيلو الكباب فتبيعها بثمانية عشر دينارا
اتمنى زيادة اعداد مثل هذه المطاعم .. و تنويع الاكلات ايضا .. و بذلك تتخلص سيدتي المراة من تحضير الطعام ثلاث مرات كل يوم .. و تحضير الطعام كل يوم ثلاث مرات ليس بالشيء الهين
و اتمنى من العلي القدير .. ان يهدي الكفار الى اختراع طباخات اوتوماتيكية .. قادرة على تحضير الطعام و بانواع كثيرة .. و بسعر معقول للماكينة و للمواد
اتمنى ان ترتاح طفلتي الصغيرة في المستقبل اكثر .. اتمنى ان تنعم بحياة زوجية سعيدة .. و ان تعيش حياة حرة كريمة
و نفس الشيء اتمناه لكل سيداتنا النساء في كل انحاء العالم
و احترامي
..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,713,449,568
- تبعات انكار النبوة
- امنيتي .. لا تتحقق مع الاسف
- محمد ( رحمه الله ) .. ليس الا مدعي نبوة
- نظرتي الجديدة للنبوة و الدين
- وجبة دسمة من الشك
- التشويش الاسلامي على عقول البشر
- بيت الله الحرام .. لكسب المال الحرام
- التشريع الاسلامي و علاقته بحماتي العزيزة
- سامي الذيب .. مهنة النبوة اندثرت منذ 1400 سنة
- لا معقولية الامتحان الازلي
- الرسالة و الرسول .. المرسل و المرسل اليه
- قضية مصيرية و خطيرة
- بائع الفجل .. و ابن عمه
- زمن السقوط - للكاتب اسامة اسحاق
- اسباب الالحاد ج2
- بائع الفجل و بيع الاسلحة
- اسباب الالحاد ج1
- كيف نستفيد اكثر من الحوار المتمدن
- روبوت متطور . للكنس و الطبخ فقط
- كيف نتاكد من صدق الاديان


المزيد.....




- شاهد لحظة إدلاء قائد الثورة الاسلامية بصوته بالانتخابات الاي ...
- واشنطن وحركة طالبان الأفغانية تستعدان لتوقيع اتفاق تاريخي
- داعشية تعترف بالتآمر لتفجير كاتدرائية بريطانية
- بريطانية تقر بتخطيطها لتفجير كاتدرائية القديس بولس في لندن ل ...
- مصر.. مصدر يكشف لـRT حقيقة وجود قنبلة في كاتدرائية السيدة ال ...
- من هـم السلفيون؟
- نواب المكون المسيحي يرفضون دعوة علاوي ويطالبون بتمثيلهم في ا ...
- محاولة تفجير كاتدرائية سانت بول: مؤيدة لتنظيم الدولة تعترف ب ...
- بين واجب شرعي ومصلحة وطنية.. هكذا شاركت الأقليات الدينية في ...
- الملك سلمان يبحث تعزيز الحوار بين الأديان مع وفد يضم حاخاما ...


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - مبروك لك يومك .. سيدتي المرأة