أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - اسجنوا أولئك الثلاثة














المزيد.....

اسجنوا أولئك الثلاثة


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 5080 - 2016 / 2 / 20 - 09:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ماذا يقول دستور مصر في شأن دعم الحريات؟ دستورنا المحترم الذي أعقب ثورتين كبريين نادتا بالحرية والكرامة والعدالة. دستور 2013 الذي اصطففنا خلفه بعدما كتبه خمسون من أرقى عقول مصر؟
تقول المادة رقم (67):
حرية الإبداع الفني والأدبي مكفولة، وتلتزم الدولة بالنهوض بالفنون والآداب، ورعاية المبدعين وحماية إبداعاتهم، وتوفر وسائل التشجيع اللازمة لذلك.
ولا يجوز رفع أو تحريك الدعاوى لوقف أو مصادرة الأعمال الفنية والأدبية والفكرية أو ضد مبدعيها إلا عن طريق النيابة العامة، ولا توقع عقوبة سالبة للحرية في الجرائم التي تُرتكب بسبب علانية المنتج الفني أو الأدبي الفكري، أما الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو أو التمييز بين المواطنين أو الطعن في أعراض الأفراد، فيحدد القانون عقوبتها.
وللمحكمة في هذه الأحوال إلزام المحكوم عليه بتعويض جزئي للمضرور من الجريمة إضافة إلى التعويضات الأصلية المستحقة عما لحقه من أضرار منها، وذلك كله وفقًا للقانون.
وتقول المادة رقم (71):
يُحظر بأي وجه فرض رقابة على الصحف ووسائل الإعلام المصرية أو مصادرتها أو وقفها أو إغلاقها. ويجوز استثناء رقابة محددة عليها في زمن الحرب أو التعبئة العامة.
ولا توقّع عقوبة سالبة للحرية في الجرائم التي تُرتكب بطريق النشر أو العلانية، أما الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو بالتمييز بين المواطنين أو بالطعن في أعراض الأفراد، فيحدد عقوبتها القانون.
***
هكذا تكلّم الدستور بشأن الإبداع والمبدعين، والصحافة والصحفيين.
أولا لا يجوز أن يحرّك الدعاوى القضائية ضد مبدع أو صحفي، إلا النيابة العامة وحدها، ولا أحد أو جهة، غيرها. (ولا يجوز رفع أو تحريك الدعاوى لوقف أو مصادرة الأعمال الفنية والأدبية والفكرية أو ضد مبدعيها إلا عن طريق النيابة العامة- الدستور مادة 67).
وثانيا: لا سجن لمبدع أو كاتب أو صحفي أو فنان على أي منتج فني أو صحفي خرج من بين يديه، إلا في حالة من إحدى الحالات الثلاث التالية:
1- أن يكون يقوم المنتج الفني، أو هذا المبدع أو الصحفي بالتحريض على العنف بين الناس. فينادي عمل فني مثلا بأن تقوم طائفة بمحاربة طائفة أخرى، أو يؤجج روح العداء من مجموعة وأخرى، وهلم ! جرا.
2- أن يقوم هذا المنتج الفني، أو ذلك المبدع أو الصحفي، بإشاعة روح التمييز بين المواطنين. فيقول مثلا هذا قاهري وذاك نوبي، هذا رجل وتلك امرأة، هذا مسلم وذاك مسيحي. لأن الأساس لدى الدستور ولدى القامون أن كل المواطنين سواء.
3- أن يقوم هذا المبدع، أو ذلك الصحفي، بالخوض في عرض أحد المواطنين، أو الطعن في سمعته، أو لوك سيرته بما يسيئه، أو التنقيب عن حياة الناس الشخصية وعرضها على الناس.
(أما الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو أو التمييز بين المواطنين أو الطعن في أعراض الأفراد، فيحدد القانون عقوبتها. وللمحكمة في هذه الأحوال إلزام المحكوم عليه بتعويض جزئي للمضرور من الجريمة إضافة إلى التعويضات الأصلية المستحقة عما لحقه من أضرار منها، وذلك كله وفقًا للقانون.) الدستور مادة 67.
(ما الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو بالتمييز بين المواطنين أو بالطعن في أعراض الأفراد، فيحدد عقوبتها القانون.) الدستور مادة 71.
***

والآن، دعونا نبحت عن أولئك الثلاثة، لنصوّب نحو صدورهم أصابع اتهامنا، صثم نقدمهم إلى العدالة، لينالوا ما يستحقون من عقاب.
انظر حولك أيها القارئ العزيز وخبّرني:
هل تعرف شخصًا أو كاتبًا أو مبدعًا حرّض على العنف في مقالاته أو محاضراته أو أعماله الفنية أو الأدبية؟
آتني باسمه من فضلك لنقدمه إلى العدالة ليقضي أعواما وراء القضبان.
هل تعرف شخصًا أو كاتبًا أو مبدعًا حرّض على التمييز بين المواطنين في مقالاته أو محاضراته أو أعماله الفنية أو الأدبية؟
آتني باسمه من فضلك لنقدمه إلى العدالة ليقضي أعواما وراء القضبان.
هل تعرف شخصًا أو كاتبًا أو مبدعًا خاض في عرض أحد المواطنين أو طعن في سيرته عبر مقالاته أو محاضراته أو أعماله الفنية أو الأدبية؟
آتونا بأسماء أولئك الثلاثة من فضلكم لنقدمهم إلى العدالة ليقضوا أعواما من أعمارهم وراء القضبان.

وفي الأخير، خبّروني أيها القراء الكرام. هل لمستم في أي مقال لي، قديما كان أو حديثًا، أو في أي قصيدة لي، قديمة كانت أو حديثة، أو في أي لقاء تليفزيوني أو صحفي أجريته في يوم من الأيام، هل لمستم في كل ما سبق أيًّا من الجرائم الثلاث السابقة: تحريض على العنف، إشاعة روح التمييز بين المواطين، الطعن في عرض مواطن؟ حدد اللقاء أو المقال والتاريخ ومكان النشر من فضلك.
أم تراني أحرّض على عكس كل ما سبق وأختصم كل من يشيع روح العنف والتمييز والطعن في الناس، فأساجله حجةً بحجة، وأشير إلية ببنان الاتهام كونه أحد أسباب الفتنة الطائفية في مصر؟! أجيبونا بالله عليكم يا جماعة الخير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,111,931
- أم الشهيدة والأرنب المغدور | سامحيني يا سمراء!
- افتحوا نوافذَ قلوبكم للحب
- هذا العماءُ خطأٌ في الإجراءات
- الإنسان الطيب
- معرض الكتاب.... ومحاكمتي | كلاكيت ثاني مرة
- إلى الشيخ الحويني .... قنصُ العصافير من وراء الحُجُب
- وأنتم اللاحقون!
- عن النقاب سألوني
- قضية ازدراء جديدة | مَن الذي روى الرواية؟
- ميري كريسماس رغم -غلاستهم
- لا تخرج قبل أن تقول: سلاما
- أنتم تحاكمون الخيال 2/2
- اعتذارٌ رسميّ لأقباط مصر
- شحاذ العمّ نجيب
- مذبحة 2016
- أنتم تحاكمون الخيال!! 2/1
- شجرةٌ صنوبر وشيءٌ من الفرح
- دبي الجميلة.... سلامتك!
- أسوأ صورة في 2015
- قُبلةُ حبيبي


المزيد.....




- موقع في الفاتيكان قد يخفي خيوط قضية اختفاء فتاة قبل 36 سنة! ...
- -فيس آب- بمصر.. مخاوف أمنية وفتوى تحريم وشيخوخة معتقلين
- غارديان: بوريس جونسون يجهل الإسلام والتاريخ
- مستوطنون و«حاخامات» يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من ال ...
- تويتر ينتصر للأقليات الدينية المضطهدة في إيران
- فتيات غير محجبات في قوائم حركة النهضة الإسلامية في تونس
- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة «وطن» لليهود في أمريك ...
- صحيفة: الشرطة الإيطالية تبحث عن سوري هدد بالتوجه مباشرة من ر ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - اسجنوا أولئك الثلاثة