أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - إعدام النمر .. حَرام .. وقتل السُنة وضحايا مجزرة كربلاء.. حَلال.














المزيد.....

إعدام النمر .. حَرام .. وقتل السُنة وضحايا مجزرة كربلاء.. حَلال.


احمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 5040 - 2016 / 1 / 10 - 21:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شعبٌ يُقتَل في العراق...وملايين بين نزوح وتهجير وفقر وحرمان، وإذلال وفقدان أمْن وأمان.... ومئات الآلاف في السجون وبين السلاسل والقضبان، بين تعذيب نفسي وجسدي وابتزاز وانتهاك لحقوق الإنسان, وكذا الحال في سوريا،،، ومراجع ورموز الطائفية وساسة الفساد ومُخربي الأوطان، ومن سار في ركبهم من العميان....صم لا يسمعون، وبكم لا ينطقون، وعمي لا يبصرون، بالرغم من أنهم السبب في ما كان... ويكون... وسيكون... ماداموا هم المتسلطون...
ولسان حالهم وواقعهم : عُميٌ إذا ما العراقي قد قُتِل...وإذا ما أصاب بني الأسياد "بعوض" فاللسان سليط.... والويل والثبور بمن ناوءهم محيط.... عُميٌ إذا ما العراقي قد ذُبِح...وإذا ما مسَّ ابن طهران فالقلب محزون ومشجون، ووعد ورعد وتهديد وتأجيج وضجيج، وتفجير مساجد السنة ونار وريب المنون... لا يهمهم إذا ما دُمِّر العراق وسوريا والعرب، ومن في الشرق أو الغرب....مادام بني كسرى في أمان وإمبراطوريتهم تسود... فولائهم لإيران في السر والإعلان، وما العراق عندهم إلا ارث لطهران....فهي وليُّهم وربهم الأعلى....
نعم هكذا هم أدوات إيران في العراق، يفرحون لفرحها... ويحزنون لحزنها... وما صَدر منهم من مواقف تجاه حادثة إعدام النمر، ما هو إلا نقطة في بحر، بحر العمالة والشر، وامتداد لتبعيتهم المطلقة لإرادة إيران وازدواجيتهم المتأصلة في سلوكهم، بكاء وعويل ونياح وضجيج لإعدام النمر....!!!، وصم بكم عمي تجاه قتل وتعذيب ونزوح الملايين من العراقيين من السنة وغيرهم من الشرفاء... وما حصل في مجزرة كربلاء... من حرق الجثث وسحلها بالشوارع وغيرها من الجرائم بحق الصرخي ومقلديه على أيدي الأدعياء، وسط هتافات لبيك يا حسين... ورقص على الأشلاء... لَهوَ كاشف آخر عن الحقد والعداء، لكل مَن يُحب السلام وعراق الحضارات والإباء... ويرفض الرضوخ لأحفاد عبدة النار، ومراجع المكر والنفاق وساسة الفساد، وسارقي أموال الناس والبلاد....
لكن صوت الحق والحقيقة ونصرة المظلوم لم ولن يخفت.... ومن هنا فقد انتقد ابن العراق والعروبة المرجع الإنسان الصرخي الحسني في تصريح مكتوب لـ"الشروق"، الموسوم "سكتم عن المجازر ضد السنة في العراق وسوريا وتبكون على النمر" انتقد ازدواجية تلك الجهات وتباكيها بعد حادثة إعدام النمر، حيث كان مما جاء في حديثه قوله: ((لا أعرف أصل وخلفية القضية التي حوكم بسببها ونفذ عليه حكم الإعدام، ولكن مهما كان ذلك فلا يوجد أي مبرر ديني أو أخلاقي أو إنساني أو تاريخي أو قانوني يبرّر اهتمامهم وتفاعلهم وتحشيدهم وتأجيجهم الفتن في مقابل المواقف المخزية والصمت القاتل الذليل من الجميع إزاء ما وقع ويقع على أهلنا وأعزائنا رجال الدين العلماء من السنة والشيعة من خطف وقتل وتمثيل وحرق وسحل ورقص على جثث الأموات الشهداء، وتبقى مجزرة كربلاء وما حصل على طلبتنا وفضلائنا شاخصة وصمة عار في الدنيا والآخرة على جبين وفي صحائف أعمال عمائم السوء ومراجع الطائفية والإجرام وصحائف كل من أجرم وأمضى أو رضي بالجرائم التي وقعت على العراقيين في كل العراق ".)).
التفاصيل:
http://www.echoroukonline.com/ara/articles/268345.html





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,217,337
- إعدام النمر...وازدواجية المراجع والرموز وساسة الغدر.
- سفينةُ نوح مشروعُ الخلاص.
- بسبب إيران .. تدويل القضية العراقية ضرورة ماسة.
- موقف الدول والشعوب الحازم وإرادتها.. كفيل بإيقاف التمدد الإي ...
- داعش أمر دُبر بليل خطط له خماسي الشر.
- النازحون... والمرجعُ الإنسان، والإنسانُ المرجع.
- لا يرحمون النازحين.. ولا يتركون رحمة الله تنزل.
- فتوى التحشيد الطائفي.. تقطع نسبة 3% من رواتب الموظفين.
- فتوى التحشيد الطائفي و-داعش- طارئان...فمتى ما خرج الطارئان ف ...
- العراقيون... وخيار إدامة زخم التظاهرات، أو الإبقاء في قيود ا ...
- السيادةُ جنازةٌ يُشيّعها قاتلوها.
- أنشد ياقباني: نازحون في الوطن...
- آني عراقي آني*** خل يطلع الإيراني.
- ما وراء تدفق أكثر من مليوني إيراني للعراق.
- إلا كفيل!!!،... إلا إيراني.
- تساؤلات موضوعية بين خروج الحسين... والزيارة الأربعينية.
- إنْ لَمْ يَكُنْ خروجكم على نهج الحسين، فلا مُبَرر لرفع شعاره ...
- الحسين لا حاجة له بزيارتكم ولا بمسيركم إلى كربلاء...
- الإرهاب الفكري يولد الإرهاب الدموي.
- التمدد الإيراني بين صمت المجتمع الدولي وتغييب سُبل إيقافه.


المزيد.....




- التحالف يعلن إسقاط طائرة مسيرة استهدفت مطارا مدنيا في السعود ...
- التحالف يعلن إسقاط طائرة مسيرة استهدفت مطارا مدنيا في السعود ...
- سكير يهاجم امرأتين وكاد يقتل إحداهما! (فيديو)
- فورمولا 1: هاميلتون يفوز بجائزة موناكو الكبرى
- لحظة بلحظة: التغطية الكاملة لانتخابات البرلمان الأوروبي 2019 ...
- فورمولا 1: هاميلتون يفوز بجائزة موناكو الكبرى
- لحظة بلحظة: التغطية الكاملة لانتخابات البرلمان الأوروبي 2019 ...
- الأوروبيون يدلون بأصواتهم لاختيار أعضاء برلمانهم
- عسيري للجزيرة نت: علينا التصدي للانتهاكات الحقيقية بالسعودية ...
- محكمة مصرية ترفض دعوى مرتضى منصور ضد رامز جلال


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - إعدام النمر .. حَرام .. وقتل السُنة وضحايا مجزرة كربلاء.. حَلال.