أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - الانتقال من تحت الأقصى إلى ساحاته العلوية















المزيد.....

الانتقال من تحت الأقصى إلى ساحاته العلوية


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 4945 - 2015 / 10 / 4 - 01:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الانتقال من تحت الأقصى إلى ساحاته العلوية

مروان صباح / منذ ، فاجعة احتلال فلسطين وقيام لليهود دولة على جزء من أرضها التاريخية ، تبعها بعد 19 عشر سنة ، كارثة لا تقل خطورة من الأولى ، احتلال الضفة الغربية بما فيها الأقصى ، هنا يسجل التاريخ مقولة شهيرة لأحد أبرز رجالات المشروع الصهيوني ، ابن غوريون ، الذي قال ، أنه لا معنى لإسرائيل دون القدس ولا معنى للقدس دون الهيكل ، وقد أعلنت الدولة العبرية ، سابقاً ، بأن القدس الغربية عاصمتها بعد أن عقد الكنيست اجتماع في عام 1949م ، ليشهد الكنيست ذاته قرار في عام 1980 يقضي بتوحيد الجزأين ، الغربي والشرقي للمدينة وإعلانها عاصمة أبدية للدولة الإسرائيلية ، نلاحظ ، أن خطوات الكيان الصهيوني ، كانت ومازالت تزحف نحو الحلم الذي يتحقق تدريجياً بعد كل حرب ينهزم بها العربي إقليمياً ، وقد تكون المرة الوحيدة ، اليتيمة ، التى أشعلت الخوف في أركان الحكومة الإسرائيلية عندما أفلت المستوطن دينيس مايكل روهان ، التابع لأنصار كنيس الرب ، حيث ، أقدم المتسلل دون علم المؤسسة الاستخباراتية على حرق منبر صلاح الدين الذي يُعتبر قطعة خشبية نادرة ، لأنه ، صنع من دون استعمال مسامير أو براغي أو أي مادة لاصقة ، لكن ، الذي اهدش فعلاً ، رئيسة وزراء حكومة الاحتلال ، آنذاك ، غولدا مائير ، الصمت الذي خيم على المسلم في ارجاء المعمورة ، وهي التى أفصحت ، لاحقاً ، عن ليلتها التى قضتها بانتظار العرب يدخلون إسرائيل افواجاً من كل حدب وصوب ، لكن ، عندما جاء الصباح التالي ، اطمأنت ، وأدرك الإسرائيلي ، وليس مائير فحسب ، أن بمقدوره فعل أي شيء ومتى يشاء ، فهذه أمة مغيبة .

تعّتبر إسرائيل ، أن عملية احتلال القدس وسيطرتها على المسجد الأقصى وعملية إحراقه في ظل نظام عبد الناصر ، هو القياس الحقيقي لأي رد فعل ، طالما ، النظام والشخص هما الأقوى دون منازع في المنطقة ، إلا أن ، جعبتهما كانتا خاليتان من إمكانية الردود ، فما بالك بالذين جاؤوا من بعدهما ، هل تقيم إسرائيل وزن لهم ، بالطبع ، ابداً ، على الأخص ، وهي التى تعلم ، بأن المسألة الطائفية تتصدر الأولوية على أي قضية أخرى ، لهذا ، نجد أن المشروع الإسرائيلي لم يتوقف في القدس والمسجد قيد أنملة ، فمنذ أن دخلت ، اعتمدت مؤسسة الآثار الإسرائيلية المعاصرة على كتابات جوزيف وس فلافيوس الذي كان يعيش في زمان الرومان ، إلا أن ، علماء الآثار الجدد وبعد أربعين عام من الحفريات والبناء الذى أدى إلى تعمير مدينة كاملة أسفل المسجد ، بطابع تاريخي يشبه حقبة ما قبل الميلاد ، يِخرج مائير باندوف ، أحد أهم المشرفين على العمليات الحفر والتنقيب ، يقول للعالم أجمع ، بأن لا يوجد آثار يهودية ، وبالتالي ، يفضح ذاك الخطاب الكاذب والتضليلي المستمرين حول الآثار اليهودية في المكان ، لكن للحقيقة ، فالمكنة الإسرائيلية لا تعبأ بالمجتمع الدولي ولا بالتاريخ ولا حتى بالمعطيات التنقيبية التى أثارها باندوف ، بل ، هي ماضية في مشروعها بشكل تدريجي تنتقل بمرونة وخفة نحو بناء الهيكل ، هنا للأهمية القسوة ، لا بد من التذكير ، بأن العرب والمسلمين يجهلون ، وهذا ، الجهل في الأرجح ، متعمد ، ليس كونه تفريط بقدر أنه أقرب إلى ضعف غير قادر على مواجهة الإسرائيلي الذي أستطاع خلال ال 19 عشر عام ، الاستيلاء على معظم المدينة الشرقية للقدس والمساحة الكاملة للجبل القائم عليه المسجد ، وأيضاً ، معظم المدينة القديمة ، وهذا ما يفسر على أقل تقدير ، بأن ، تأخير تقسيم المسجد الأقصى ، يخضع لتقديرات الاحتلال ، الإقليمية ، وليس تماماً الدولية ، وعلى الأخص ، العربية وليس سواها ، لهذا ، تُفسر الأحداث التى شهدتها المنطقة منذ احتلال العراق ، نفسها بنفسها ، فهناك أولوية لدي الاسرائيلي والغربي على تمشيط المنطقة العربية اولاً ، كي يتسنى لهم نقل الهيكل من تحت الأرض إلى ساحات العلّوية للمسجد ، لكن ، قبل هذا ، هناك تأكيدات قد تحدثت عنها دراسات صهيونية ، بأن لديهم نوايا ، تحولت الآن ، إلى قرار بهدم سور القدس التاريخ ، بالطبع ، لاعتقادهم بأنه غير يهودي ، بل ، هو جديد ، قد بناه السلطان التركي في القرن السادس عشر ، في هذه النقلة تكون الحكومة الإسرائيلية وضعت العالم أمام واقع جديد ، هو ، أن هناك قدساً واحدة يهودية لا اثنين .

الواقع اليوم ، أن اسرائيل استطاعت اقتلاع القدس ، كمدينة من الجغرافيا الأوسع للضفة الغربية ، فأصبح العرب داخلها ، أقلية ، منزوعين الإمكانيات ، فجميع الأساليب التى واجهوا بها المستوطنين كانت ، في المقابل لا تذكر ، أيضاً ، هذا ينطبق تماماً ، على أهل ومدن الضفة الغربية ، فالمستوطنون لهم اليد العليا في الزراعة والصناعة والتجارة ولهم أيضاً مدن تتفوق حضارياً وشبكات مياه وشبكات طرق ومواصلات وحدود ومعابر وتسلح وقدرات أمنية ، الذي يجعل إسرائيل ، دولياً وإقليمياً وعربياً وداخلياً تعيش في ذروة استعلائها دون أن تحسب حساب لأي رد فعل من الجهات المختلفة ، وبالطبع ، هي تدرك بأن الجانب الفلسطيني من الناحية الأخلاقية يترتب عليه التضحية والتصدي ، مهما تفاوتت القوة بينه وبين المستوطن ، وبالرغم ، من معرفة النتائج مسبقاً ، كون لديه ، تجارب مجربة ، ثورة في الخارج وانتفاضتين في الداخل ، النتيجة ، مزيد من التعجرف والاستيلاء للأراضي ، وقد تكون الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية تدفع بشكل هادئ بالمستوطنين نحو الأقصى كبروفة مبدئية ، يتبعها ، تحرك أضخم ، وهذا ، يُفسر بشكل واضح وصريح عن النوايا المبطنة ، تريد منها إسرائيل ، في هذه الظرف العربية البائسة ، إشعال الضفة الغربية في معركة أهلية بين المستوطنين والفلسطينيين على غرار ما يحصل في الدول العربية التى تشهد حروب ، تحولت من ثورات لإسقاط الديكتاتوريات إلى حروب أهلية بامتياز ، إن كانت بالسلاح أو الكلام اللفظي .

هنا ، التنبه مطلوب في هذه المرة ، لماذا ، لأنها ستكون الضربة القاضية ، وبالتالي ، يترتب على نتائجها ، انتقال الفلسطيني ، بعد المعركة ، بل بالأحرى ، جره إلى دائرة الاتفاق الاقتصادي ، وفي هذا السياق ، لا بد أيضاً ، أن يعي الفلسطيني والعربي ، بأن الإسرائيلي والمجتمع الدولي يبحثان عن اتفاق أسلو 2 ، عنوانه الاقتصاد مقابل السلام ، الذي سيفاجئ من يقبل به ، بأن تحسين الاقتصاد الضفاوي والمدن الصناعية سينتهي أمرها في دول الطوق ، طبعاً ، بعد مماطلة ، أكثر بكثير ، من أي ماضي ، تمنحها الدول المانحة كمنحة على تواطؤ مستمر ، بالطبع حينها ، يبدأ الترانسفير التشغيلي .
والسلام
كاتب عربي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,550,708
- مستشرقون الغرب ،، ورثة علماء المسلمين والعرب
- أهو عشق في تكرار الفشل الأمريكي أم استكمال المشروع .
- حيرة الكهنة وبراءة المنتفضين
- هستيرية الأفراح والنجاح
- الطفل آلان ، يُسقط جميع الأقنعة ،، والسيدة مركيل بألف رجل ..
- العقل التبريري ينتج مجتمعات مريضة
- هيهات أن يجيب الرئيس بوتين عن مصير الضفة الغربية ..
- كيف نعيد الثقة بأنفسنا
- ننتهي من ضجيج حتى نجد أنفسنا بين ضجيج أشد وأنكى
- حماس بين البدائل وحتمية الفشل
- نور الشريف والمشهد الأخير
- المرحلة الثالثة من المشروع الإسرائيلي في الضفة
- تحدي أهوج لشهر رمضان
- من بيع السلاح والنفط إلى علاقة اقتصادية أقوى توجت بإدارة مست ...
- قطعان ينتظرون الذبح
- من ابتكارات الحداثة غسل الماء قبل الشرب
- إبادات قانونية وأخرى اجرامية
- القضاء السويدي يبعث من جديد رسالة جديدة للقضاء العربي
- غونتر غراس
- لو كان الأوكسجين والماء قرار بشري ، لكانت المأساة اكتملت ...


المزيد.....




- بومبيو من جدة: هجوم أرامكو -عمل حربي إيراني- غير مسبوق
- الحوثيون يهددون: أبوظبي ودبي ضمن أهداف هجماتنا بالطائرات الم ...
- كيف ساعد GPS السعوديين في إثبات تورط إيران بهجوم أرامكو؟
- السعودية تتهم إيران بدعم هجوم أرامكو وتؤكد أن مصدره من -الشم ...
- الرياض تتهم طهران في الهجوم على -أرامكو-
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- حفل تأبيني كبير للناشطة عائدة العبسي بتعز
- ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
- رسائل حوثية بعد هجوم أرامكو.. تكذيب جديد للرواية السعودية وت ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - الانتقال من تحت الأقصى إلى ساحاته العلوية