أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - فى نقد ايديولوجية الجبرية السياسية!














المزيد.....

فى نقد ايديولوجية الجبرية السياسية!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 4931 - 2015 / 9 / 20 - 22:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فى نقد ايديولوجية الجبرية السياسية!
سليم نزال

اسعى منذ سنوات على التحريض على الخروج من تفكير الجبرية السياسية الذى حملت لواءه الاحزاب المتعددة فى بلادنا خاصة الاحزاب القومية و اليسارية . و اسميته فكر الجبرية السياسية لانه خطر ,و خطورته انه شجع كثيرا فكر ما اسميته حينئذ السياسية المسيرة, اى ان بلادنا لا حول لها و لا قوة و الخارج له اليد الطولى فى كل شىء.و هذا التعبير استعرته من الادبيات الدينية التى تناقش فكرة ان الانسان مخير ام مسير.فان كان مسيرا فلا داع لحسابه على اعماله تماما كما لا يحاسب الاطفال كونهم يفتقدون للنضج الكافى و لا يعرفون ماذا يفعلون . اما اذا كان المرء مخيرا و له له خيارات لا بد ايجاد طريقة ما للخروج من دوامة الكارثة .
خطورة الجبرية السياسية انها عطلت دور و مسوؤلية بلادنا قادة و شعوب و نخب عن كل ما يجرى فيها من كوارث .ووضعت كل اللوم على القوى الامبريالية التى تمنع دولنا حتى من اصدار قانون سير لمصلحة الاهالى.
طبعا لا انكر دور القوى الامبريالية .و هو دور واضح المعالم و يمكن تشخيصه بدقة.و ان كان للدول الامبرالية دور فى حدود خمسين بالمائة على سبيل الافتراض فاين مسوؤلية الدول و الشعوب فى الخمسين مائة الاخرى؟.من هنا انطلقت فى تحليلاتى الاخيرة لاجل نجاولات فهم الثقافة المنتجة لهذا التفكير الجبرى و هو امر تناولته عدة مرات فى مقالات عدة .
الذى انكره هو هذه الجبرية السياسية التى وظفت هذا النمط من التفكير لتبرير هجزها و فشلها .و اول ما طبقت هذا النقد كان على احداث عام 1948 حيث وصلت الى قناعة ان الكارثة لم تكن قدرا حتى بوجود الهزيمة .و بينت الفارق الشاسع بين الهزيمة و الكارثة.و كان هدف النقد هذا ان نصحو من تراث فكر الجبرية السياسية لكى نرى ما يمكن عمله .ففى ظل المصائب الكبرى لا بد من العمل اقله لتخفيها بدل ان ننهار, و نصبح بلا حول و لا قوة .ففى حالة الكارثة اليابانية نهض سياسى يابانى و كات رؤيته ان يتم التنازل للقوات الامريكية فى كل شىء الا فى ما يتعلق بتماسك ووحدة اليابان فى المستقبل .
و قادة البلاد من مختلف الاتجاهات تلتقى فى حالة الكوارث الكبرى لترى ما يمكن فعله للحد من الكارثة حين يصبح منع وقوعها امرا غير ممكن .
و تناولى للازمة السورية كان من ذات النظرة .كان ذلك قبل وقوع ما نراه الان من كوارث لم يكن المرء يتخيلها .
لا يجوز ان تتخلى الدول و النخب و الشعوب عن ادوارها و مسوؤلياتها رغم الكارثة .لا بد من ظهور اصوات تقود باتجاه رفض فكر الجبرية السياسية و تحرير الذات من هذه الافكار لاجل رؤى مستقبلية لمواجهة الكوارث التى تحل بنا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,154,329,515
- منزل فى منتصف الطريق!
- فى ذكرى احداث ايلول فى امريكا.الغرب منافق بامتياز
- نهاية عصر بديع الزمان الهمدانى!
- فى نقد نظرية حاجة للدين لدولة او لاحزاب للحماية!
- حول مسألة العدالة الاجتماعية فى الفلسفة المعاصرة!
- بيان ضد عصر التوحش!
- نحو حوار عربى اسلامى غربى شامل
- بعض روايات قديمة من اخبار ابو يوسف الطحان
- منظمة التحرير الفلسطينية و اشكالية سفينة ثيسيسوس!
- عن محمد اركون و فكر التجديد المغاربى
- الاوطان قبل الاديان
- الطريق الى النكبة .الجزء الاول
- جذور التمزق فى المشرق العربى .الجزء الثانى
- جذور التمزق فى المشرق العربى
- من نظريه القابليه لللاستعمار الى نظريه الاستحمار الى نظريه ا ...
- الكارثة الاكبر التى تنتظر بلادنا !
- حين يشتد الظلم يخصب خيال الانسان!
- اصدار جديد للدكتور سليم نزال. حصاد مر .نظرات فى الفكر و الثق ...
- بعض من حكايات اسرار زمن التكوين الاول
- رسالة مفتوحة الى ابناء و بنات الو طن العربى


المزيد.....




- مقتل جمال خاشقجي: سعود القحطاني -لا يزال محتفظا بنفوذه- رغم ...
- عقب نجاتها من حجب الثقة.. ماي: الفرصة متاحة للاتفاق على البر ...
- ماليزيا تعلن رسميا: لن نستضيف أية فعالية تكون لإسرائيل فيها ...
- هل تحل قوات -بلاك ووتر- مكان أمريكا في سوريا...مؤسس الشركة ي ...
- السعودية.. يحق للحامل ما لا يحق لغيرها
- بريكست: تيريزا ماي تحث نواب البرلمان على العمل معا و-تنحية ا ...
- الداخلية المصرية تعلن مقتل خمسة مسلحين في العريش
- مجلس الأمن يقرر نشر مراقبين دوليين في الحديدة
- أردوغان: تفجير منبج لن يؤثر على قرار ترامب سحب قواته من سوري ...
- مسؤول روسي: مصير معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة ا ...


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - فى نقد ايديولوجية الجبرية السياسية!