أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كامل - هذه الأحزابُ ليست أنبياء














المزيد.....

هذه الأحزابُ ليست أنبياء


حيدر كامل

الحوار المتمدن-العدد: 4881 - 2015 / 7 / 29 - 13:29
المحور: الادب والفن
    




دولٌ تحجبُ قرص الشمسِ صوناً للكرامَهْ.
وبها الإنسانُ والدولةُ ..
عشٌ وحمامَهْ.
نحنُ مسحوقون من بدء السمواتِ الى يومِ القيامَهْ.
خلف حجاجٍ ..
وسفاحٍ ..
وبعثيٍّ قُمامَهْ.
واشقاءِ الشياطينِ وتجارِ العمامَهْ.
ونعيشُ العمر أوهاماً ..
وأحلاماً ..
ولا نرفعُ قامَهْ.
كالنعامَهْ.
في دروبِ الذلِ ..والقهرِ ..
وماخورِ البغاءْ.
هذه الأحزابُ صحراءُ يغطيها الهباءْ.

دولٌ تغزو الفضاءْ.
نحنُ لا نغزو سوى أنفسنا ..
في الليلِ ..
صمتاً بالخفاءْ.
كالطواويسِ ملوكاً للغباءْ.
ونعيشُ الكبرياءْ
في المداراتِ نفاقاً ورياءْ.
مرةً فوق مدارِ الجدي ...
أُخرى ..
في مدار الإستواءْ.
مرةً تحت عباءاتِ حروبِ القيلِ والقالِ ..
وأخرى ..
في عباءاتِ رجالٍ ....... كالنساءْ.

نحنُ لا ندرك أنَّا غرباءْ.
نحنُ ما زلنا نعبُّ الماءَ من خاصرةِ النهرِ ..
ونشكو الكهرباءْ.
ونعيش الصفرَ ..
تحت الصفرِ في عصرِ الضياءْ.
ونُعاني أزمةً ..
في خفةِ الميزانِ ..
أو عدلِ القضاءْ.
ونُعاني ازمةً ..
في الدينِ ..
في الفتوى ..
وفي فهمِ السماءْ.
ونُعاني ازمةً ..
في عددِ الأعيادِ ..
والأعداءِ ..
والأوثانِ ..
والأصنامِ ..... حتى الأصدقاءْ.
كُلنا شيخٌ مريضٌ ..
يرفضُ النصحَ ولا يرضى الدواءْ.
زادها الحظُ ..
اختلالاً في الموازينِ ..
فكلُّ الناسِ دكتورٌ ..
وأستاذٌ ..
ولا نعرفُ إلا العلماءْ.
ليس فينا الجهلاءْ.
ليس فينا الببغاءْ.
لا ولا منا الذي يؤمنُ باللاتِ ..
على الأرضِ ..
وينسى ربه فوق السماءْ.
كلنا وارثُ علم الأنبياءْ.
هذه العاهاتُ ..
من أي كهوفٍ خرجتْ ..
من أي جحرٍ ..
أو فناءْ.
تخجلُ العاهرُ لو قيل لها عاهرُ ..
أما ساسةُ اليومِ .. بفضل الله ..
ما حركهم سبٌ ..
ولا نزفٌ ..
ولا جرحٌ ..
ولا حتى الدعاءْ.
وشيوخُ الدينِ اصلاً ..... حكماءْ.
لا يُجيدون سوى التخديرِ ..
والتنظيرِ..
والتطبيرِ ..
والإنسانُ جسرٌ للثراءْ.
هذه الأحزابُ ليست أنبياءْ.

دولٌ تبني وتحيا في البناءْ.
دولٌ أخرى تعاني ..
فائضاً ..
في الناتجِ القومي مالاً ورخاءْ.
وبلادي فاض فيها النفطُ ..
موتاً ..
وشقاءً ودماء
ويتامى فقراءْ.
وثكالى وبكاءْ.
وبلادي رغم ما فيها من الخيرِ ..
وراءٌ للوراءْ.
خبزها مرٌّ ..
وطعمُ الماءِ مرٌّ ... والهواءْ.
طائفيُّ الإنتماءْ.
طائفيٌّ كلُّ من فيها ..
وفي الجهلِ سواءْ.
طائفيٌّ في الإذاعاتِ ..
وفي صوتِ الغناءْ.
طائفيٌّ في انتخاباتِ البساطيلِ ..
وفي لبسِ الحذاءْ.
هذه الأحزابُ صحراءُ يغطيها الهباءْ.
والبداياتُ ادعاءٌ ..
والنهاياتُ ابتلاءْ.
كم ازاحوا الرمل عن وجهِ التماثيلِ ..
وكم عادوا ليجتروا الفناءْ.
يولدُ الإنسانُ في كلِّ بقاعِ الأرضِ
حراً ..
كجناحٍ في السماءْ.
وبلادي يولدُ الأبناءُ فيها .... شهداءْ.
بين اكداسِ عتادِ الحربِ ..
لا حلمٌ على الأرضِ ..
ولا رائحةٌ غير رصاصِ الغرباءْ.
والذي أفلت من حربِ النقيضين ..
فلن يفلتَ من حربِ الشقيقين ..
وحربِ الفقهاءْ.
مالها منزوعةٌ كلُّ جيوبِ الفقراءْ.
مالها متخمةٌ كلُّ بطونِ الخطباءْ.
ورجالُ الدينِ فيها الأغنياءْ.
إن من يجمع اشلاءَ جنودِ الطينِ ..
من يمتص اثداءَ البحيراتِ ..
ومن يسطو ..
على مملكةِ الإنسانِ ..
من اسس للإلحادِ والكفرِ ..
رجالُ الدينِ ..... والدينُ براءْ.
هذه الأرضُ لكلُّ الناسِ ..
أما هذه الأحلافُ
والأحزابُ ..
تلفيقٌ وتزويرٌ وشرٌ وافتراءْ.


دولٌ تنشدُ للاجيالِ دنيا مُقمِرَهْ.
وهي لا تأكلُ كلَّ الثمرهْ.
لا ولا تقطعُ أو تقلعُ يوماً شجرَهْ.
نحن بالعكسِ ورثنا المقبرَهْ.
وقذفنا جيلنا القادم نحو المجزرَهْ.
واعتذرنا بالقضاءْ
هذه الأيام لا يضحكُ فيها القلبُ إلا بالبكاءْ.
لا ولا يبزغ فيها الفجرُ ..
إلا وشؤون الدينِ والدنيا بكفٍّ ..
تكتمُ البغي ..
وتستمطي الغباءْ.
هذه الأحزابُ ليست أنبياءْ.

حيدر كامل








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,906,425
- ادخلوها بحزامٍ ناسفين
- الإستحمار
- واجهتان لتلةٍ واحدة
- هنا المذبحُ الوطنيُّ ((سبايكر))
- ((شخابيط)) على جدار الوطن
- سيعيدون انتخابي
- عذراً لجنودِ الثرثار
- هذا العراقُ منتهَك
- أنا والفراتُ
- هنا اول الغيث ارض اليمن
- عاصفةُ الذل المُنكسرة
- خارج التغطية
- سريالية الجوار العراقي
- تحت الصفرِ بلا مقياس
- درسٌ في محو الأمية
- إنتفاضة السومري الجديد ....كيف يكون الوطن مذهباً
- أنا ... عربي Je Suis Arabe
- فبأي آلاءِ العراقِ تكذبان
- تبَّتْ يداهْ
- عصر البغدادي


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كامل - هذه الأحزابُ ليست أنبياء