أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - القدس كما هي في المشهد اليومي18














المزيد.....

القدس كما هي في المشهد اليومي18


محمود شقير

الحوار المتمدن-العدد: 4873 - 2015 / 7 / 21 - 11:59
المحور: الادب والفن
    


الأحد 2 / 3 / 2008
ذهبت في المساء إلى فندق الأميركان كولوني. الذهاب في المساء إلى مركز المدينة يبدو ممتعاً، وهو يذكّر بحياة طبيعية لطالما افتقدناها. وكانت في الفندق حركة ملموسة لأجانب وفلسطينيين. جاء الشاعر الدكتور وائل أبو عرفة وجاءت الكاتبة باسمة التكروري. وجلسنا ننتظر الضيف المغربيّ المقيم في فرنسا الشاعر عبد اللطيف اللعبي، القادم إلى القدس لتقديم قراءات شعرية في مناسبة عيد الشعر.
جاء عبد اللطيف ومعه زوجته جوسلين الفرنسية التي تتكلّم اللهجة المغربية. عبد اللطيف في مثل جيلي أو أصغر بسنة وهو يتحدّث بهدوء وبصوت منخفض. وتلك هي المرّة الأولى التي ألتقيه فيها. كنت قرأت له من قبل كتاب "أزهرت شجرة الحديد".
جاء معه روبير الملحق الثقافي في القنصلية الفرنسية ومعه مصوّرة فرنسية شابّة اسمها بيرتي، جاءت لتقيم معرض صور فوتوغرافية لها في المركز الثقافي الفرنسي في القدس. انتقلنا إلى مطعم الفندق وجلسنا لتناول طعام العشاء على شرف الضيف. وبعد ذلك بدقائق جاءت لوسين مديرة المركز الثقافي الفرنسي في نابلس، ومعها ستيفاني التي تدرّس اللغة الفرنسية في جامعة النجاح، وهي التي تقوم الآن بترجمة مختارات قصصيّة لي إلى الفرنسيّة.
تحدّثنا قليلاً في الأدب، وأخذتنا الأحاديث المتشعّبة إلى جهات شتّى. ضحكنا بعض الوقت. وشعرنا بمتعة قضاء ساعة أو أكثر في مطعم هادئ، فيه رجال ونساء على موائد مجاورة.
تفرّقنا إلى بيوتنا في العاشرة تقريباً.

الاثنين 3 / 3 / 2008
ذهبت في المساء إلى مقرّ كنيسة الدومينيك في طريق نابلس لحضور ندوة شعريّة لعبد اللطيف اللعبي. لأوّل مرة في حياتي أدخل هذا المكان. إنه مكان مرتّب فسيح. وجدت جمهوراً من أربعين إلى خمسين شخصاً في القاعة.
قرأ عبد اللطيف قصائد حميمة لا شعارات فيها ولا رنين خارجيّ. قرأ قبله الدكتور وائل أبو عرفة قصيدة عن جنين. قرأت قبله حنان عوّاد كلمة ترحيبيّة بالشاعر الضيف. لم يفتح الباب للحوار بعد القراءة الشعرية، وكان الدكتور محي الدين عرار، أحد موظفي القنصلية الفرنسية في القدس، هو الذي قدّم الشاعر بكلمة موجزة، وتحدّث أيضاً في المناسبة التي هي عيد الشعر، السيد روبير الملحق الثقافي في القنصلية الفرنسية.
لفتت انتباهي الصور الفوتوغرافية بالأبيض والأسود المعلّقة على جدران القاعة، وهي لبنايات ذات نمط معماري قديم، في حيّ المصرارة وما جاوره من أحياء القدس الأخرى. بعض هذه البنايات ما زال موجوداً حتى الآن وبعضها أصبح أثراً بعد عين.

الثلاثاء 11 / 3 / 2008
اتّجهت إلى القدس الغربية. وصلت مبنى القنصلية البلجيكية لحضور حفل استقبال على شرف ماري دومينيك سيمونيه، وزيرة الشؤون الخارجية في الحكومة المحليّة للمجموعة السكّانيّة الناطقة بالفرنسية في بلجيكيا، يقيمه قنصل بلجيكا في القدس (ظهر هذا اليوم، احتفينا بها في رام الله، حيث جاءت ومعها فابيان فيرستراتون، منسّقة المهرجان الثقافي في بلجيكا، وعدد آخر من الضيوف البلجيك. وكان في استقبالهم في مطعم دارنا: محمود درويش، ليلى شهيد، جانيت ميخائيل، تانيا ناصر، عادلة العايدي، فيرا تماري، نظمي الجعبة، وأنا وعدد آخر من المدعوّين). وصلتُ قبل الموعد بعشرين دقيقة. أمضيت خمس عشرة دقيقة وأنا أتمشّى في شارع بالقدس الغربية محاذٍ لمبنى القنصلية.
حضر حفل الاستقبال عدد غير قليل من المدعوّين والمدعوّات. جاءت ليلى شهيد سفيرة فلسطين لدى الاتحاد الأوروبي وبلجيكا واللكسمبورغ. وجاء المخرج محمد العطّار ومعه صديقته ياسمين، وهي فلسطينية مقيمة مع أهلها في بلجيكا وتعمل حالياًً في رام الله مع إحدى المنظمات غير الحكومية. وجاء جمال غوشة مدير المسرح الوطني الفلسطيني في القدس، ومازن قبطي مدير حوش الفن في القدس وآخرون.
بقيت في حفل الاستقبال مدّة ساعتين، وفي العاشرة والنصف ليلاً كنت في البيت.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,570,659
- القدس كما هي في المشهد اليومي17
- القدس كما هي في المشهد اليومي 17
- القدس كما هي في المشهد اليومي16
- القدس كما هي في المشهد اليومي15
- القدس كما هي في المشهد اليومي 14
- القدس كما هي في المشهد اليومي 13
- القدس كما هي في المشهد اليومي12
- القدس كما هي في المشهد اليومي11
- القدس كما هي في المشهد اليومي10
- القدس كما هي في المشهد اليومي9
- القدس كما هي في المشهد اليومي8
- القدس كما هي في المشهد اليومي 7
- القدس كما هي في المشهد اليومي/ 6
- القدس كما هي في المشهد اليومي/ 5
- القدس كما هي في المشهد اليومي/ 4
- القدس كما هي في المشهد اليومي/ 3
- القدس كما هي في المشهد اليومي/ 2
- القدس كما هي في المشهد اليومي/ 2
- القدس كما هي في المشهد اليومي/1
- القدس في السير والشهادات واليوميات


المزيد.....




- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...
- إنطلاق الدورة 12 من مهرجان المسرح القومى..عبد الدايم : الحرا ...
- مهرجان -إلرو-: الحفل الموسيقي المفعم بالألوان
- يصدر قريباً كتاب -يوما أو بعض يوم- للكاتب محمد سلماوى
- صحيفة إيطالية: الإدارة الأمريكية ستعارض استقلال الصحراء
- نادي الشباب الريفي بقرية بئر عمامة.. من مكان مهجور إلى مقر ل ...
- في سباق إيرادات أفلام عيد الأضحى... عز يتصدر وحلمي يفاجئ الج ...
- السجن لفنان مصري شهير لامتناعه عن سداد نفقة نجلته
- تنصيب رجال السلطة الجدد بمقر ولاية جهة الشرق
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر فوندا.. أحد رموز -الثقافة المضادة- ...


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شقير - القدس كما هي في المشهد اليومي18