أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - الأمريكيون يدربون الطرفين














المزيد.....

الأمريكيون يدربون الطرفين


علي فهد ياسين

الحوار المتمدن-العدد: 4835 - 2015 / 6 / 12 - 16:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأمريكيون يدربون الطرفين
قرارالرئيس الامريكي الذي وقعه يوم الثلاثاء الماضي،بنشر(450) عسكرياً أمريكياً لتأسيس( قاعدة تدريب أمريكية)شرق الانبار،هي(الخامسة)بعدقواعدأربعةكان أقامها الجيش الأمريكي في(قاعدة عين الأسد وبسمايا والتاجي وأربيل)،بعد سيطرة داعش على محافظات عراقية تشكل مايقرب من ثلث مساحة العراق،ونشرفيها(3100)عسكري،قال الملحق العسكري للسفارة الأمريكية في بغداد،أن مهمتهم ليست قتالية ، انماهي(لتحسين قدرات العراقيين على التخطيط والقيادة !)، وقد أنتظم فيها أكثرمن تسعة آلاف،اضافة الى ثلاثة آلاف يجري تدريبهم في الوقت الحالي!.
على ذلك تكون مهمة كل(مدرب أمريكي)هي تدريب(4)عراقيين على(التخطيط والقيادة!) طوال العام الماضي،العام الذي اشتدت فيه المعارك ضد داعش وقدم العراقيون فيها ومازالواآلاف الشهداء دفاعاً عن شعبهم وارضهم وممتلكاتهم وأوابد حضارتهم وتأريخهم الانساني الممتد عبرآلاف السنين،الذي كانت داعش تقوم بتدميره منهجياً، وتصوره ليبث عبر وسائل الاعلام العالمية تحت أنظارالأمريكيين وحلفائهم .
الادارة الامريكية التي أرسلت مدربيها في هذا الوقت بالذات، لم تفي بالتزاماتها في توريد عقود التسليح التي كانت ابرمتها مع العراق بعد مغادرة جيشها المحتل في العام 2009 ، فمالذي يفعله مقاتل متدرب على التخطيط والقيادة دون اسلحة واعتدة لتنفيذ مهماته؟،وهي ولم تكتفي بذلك بل كانت ولازالت تضع العراقيل أمام عقود التسليح التي ابرمهاالعراق مع دول أخرى مثل روسيا التي فرض الامريكيون وحلفائهم الاوربيون عقوبات دولية عليها بعد الازمة الاوكرانية تمنع تصديرها السلاح ، وهو مخطط يبدو أنه مدروس بعناية شديدة لبقاء العراق في دوامة الصراع السياسي حتى قبل دخول داعش ، لتجريد البلاد من قدراتها لمواجهة الارهاب ، ومازال معمول به لتقوية داعش وادامة وجودها .
قبل أسابيع من قراراوباما ارسال وجبة جديدة من المدربين الامريكيين الى العراق،كان اقر قانوناً لتدريب (فصائل مسلحة) تعارض النظام في سوريا،في قواعدعلى الاراضي الاردنية والتركية،هذه الفصائل هي من(جنس) داعش في الفكرالظلامي التدميري، وكأن الادارة الامريكية ورئيسها تعتمد سياسة تدريب طرفي الصراع في المنطقة العربية ، لضمان أهدافها في ابقاء المنطقة مرجلاً للدماء والقسوة الخارجةعن المفاهيم الانسانية،بادوات محلية ورعاية حكومات في المنطقة تنفذ تلك الاهداف المدفوعة أثمانها من ثروات الشعوب.
مايرشح من سلوك أمريكي في موضوعة الحرب على داعش في العراق ، يؤكد دون شك،ليس على عدم جدية أمريكا في هذه الحرب كما يقول البعض،انما على جديتها العالية التخطيط والتنفيذ في ابقاء (ساحة الحرب) مفتوحة على جميع الاحتمالات، وصولاً الى الاهداف الامريكية المرسومة في واشنطن ، فمن يدرب طرفي صراع لايريد لصراعهم نهاية سريعة،ومن يمتلك قدرات شل حركة ارتال داعش بين العراق وسوريا ولايحرك ساكناً في تدميرها لايريد لداعش الاندحار في الحرب،ومن يساهم في تأليب وصراع الساسة في العراق لايريد للعراقيين الانتصارعلى الارهاب،وهذا كله قامت به أمريكا في العراق،وهناك المزيدمنه لازال تحت الطاولات وفي دهاليز السياسة في العواصم المعنية ومنها بغداد بالطبع !.
الوطنيون الحقيقيون لايحتاجون شواهد اضافية حول عقم الاعتماد على أمريكا في تجنيب بلدانهم وشعوبهم ويلات الصراع السياسي والحروب،لأن التأريخ قدم ويقدم مجلدات من الوثائق المؤكدةعلى ذلك،ومن ضمنها الوثائق الامريكيةالمعتمدةعلى شهادات شخصية لذوات كانوا أطرافاً في الاحداث،فهل نستوعب الدرس الامريكي،أم نستمربتنفيذ محتواه بقصرنظر، رغم ادراكنا لفداحة نتائجه المدمرة على مستقبل العراق ؟!.
علي فهد ياسين







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,609,728
- السبعة الكبار .. السبعة الصغار ..!
- الجواسيس لايستحقون طيبة اهالي البصرة ..!!
- اضراب ( عراقي ) في الأردن ..!
- سعر الأمبير ب ( شهيد ) ..!
- الرطانة الدبلوماسية .. السعودية وقطر تواجهان الارهاب ..!!
- الخنادق والفنادق ..!
- أنتم تغلقون المصانع ونحن نستورد البضائع ..!
- سوق الحرائق العراقية
- متى يفصح النواب عن ذممهم المالية ؟
- استيراد مسؤولين ..!!
- محاصصة القتل في بغداد ..!
- الأول من آيار عيد العمال أم يوم العمال والعاطلين عن العمل ؟
- انجاز جديد لمجلس النواب العراقي ..!
- احنه صف الأول أحسن الصفوف ..!!
- تعيينات الوزير
- أحترمك .. لكنني لا أثق بك ..!!
- وأخيراً .. ثبت أن الأمين العام لم يكن أميناً ..!
- الدماء غالية والكلام رخيص ..!!
- أطباء في العراق ..( اذا ماصرت زين ارجعلي ) ..!!
- الأمانة لاتحتاج الى صراع ..!


المزيد.....




- محمد رمضان -يقود طائرة- في طريقه لمنتدى صناعة الترفيه بالسعو ...
- باريس تدعو الاتحاد الأوربي إلى حظر تصدير الأسلحة لتركيا والس ...
- الجزائر تتخلى عن قاعدة 51/49 لجذب المستثمر الأجنبي
- إسبانيا: المحكمة العليا تصدّر أحكاماً بالسجن بحق 9 زعماء كتا ...
- إسبانيا: المحكمة العليا تصدّر أحكاماً بالسجن بحق 9 زعماء كتا ...
- ما هي أبرز التحديات أمام رئيس تونس الجديد قيس سعيد؟
- تحقيق صحفي: روسيا قصفت 4 مستشفيات في سوريا خلال 12 ساعة
- المنظمة محظورة بماليزيا.. كوالالمبور تحقق بصلات برلمانييْن ب ...
- -سنحطم عظامكم ونحولها لمسحوق-.. الرئيس الصيني يحذر -قوى- تحا ...
- موقع بريطاني: طحنون بن زايد في مهمة -سرية- بطهران


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي فهد ياسين - الأمريكيون يدربون الطرفين