أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الفتلي - الى متى














المزيد.....

الى متى


عادل الفتلي

الحوار المتمدن-العدد: 4725 - 2015 / 2 / 19 - 23:07
المحور: الادب والفن
    


الى متى يبقى الخلاف همكم والانشقاق
الى متى من الهموم نحمل مالايطاق
ايامكم معدودة تاكدوا
اين الذين قبلكم تسيدوا
اماكفاكم شرفاً نرضى بكم
علم اليقين نعلم انسابكم
تباً لكل سيد ان لم يكن عبداً ذليلاً للعراق ....
ماذا جنينا منكم غير النوائب والمحن
والله ان لم ترحلوا سننتهي بلا وطن
حقوقنا امانة تطوق اعناقكم
بيعت لمن او اهديت لمن علينا ساقكم
بلا ذنوب اهدرت دمائنا غدراً تراق .....
متى عزمتم ياترى ان يتخذ قراركم
ياليتكم لو تعلنوا على الملأ بواركم
تشجعوا هيا اعلنوها وانفذوا بجلودكم
تباً لكم من خاسئين مااكذب وعودكم
قد ضج من نتانة غسيلكم اهل النفاق .....
احزان الثكالى واليتامى تستغيث بالبكاء
لله تشكوا ظلمكم وترفع له الدعاء
يامن تجرأتم على حق اليتيم
والساكت عنه كشيطانٍ رجيم
بشرى له جهنم غداً المساق .....
بشرع من اموالنا تحولت ارثاَ لكم
ليس لنا حق بها كأنها أموالكم
تتصرفون كيفما يوافق اسيادكم
حمق الظلالة والغباء من الرعونة زادكم
تفاهة غروركم صدر العراق منها ضاق ......
على رؤوس الصابرين شيدت قصوركم
من الهلاك آمنين أحكمت جحوركم
تقطعت اشلاءنا ضحية لعروشكم
وافرغت بطوننا لتمتلىء كروشكم
بسحتٍ واثمٍ ونار وعار وجئتم بكل مالايطاق ......
بجهلكم ضاع العراق واضحى لهم غنيمة
فكلكم من الرعاع وخيركم بهيمة
لم تفقهوا السياسة ولستم اهلاً لها
ماأثقل عقولكم عقيمة تباً لها
بماذا اختلفتم عن الادعياء وهاقد سلكتم نهج الرفاق .....
ذبحنا في وضح النهار وماتحرك ساكن
رجال سياسة و دين كل في جحره امن
فلنذهب الى الجحيم ويبقى آمن برهم
وماذا يهم ان نموت مادام لايضرهم
فحلالنا وحرامهم يعني لهم نفس المذاق




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,756,604,580
- من اين لك هذا
- الوعاء النذري
- مواقع التواصل الاجتماعي رحمٌ ولود لافكار اليهود
- مجاهدو الفلوجة..والشرف الرفيع
- ثرثرة من افواه وقحة
- صحافة التاتو والبوتكس وليالي الأنس
- ضربة معلم
- تصرفات مريبة
- نحن وحكامنا
- صقر بيت فويلح
- وهل يخفى القمر...؟
- شئنا أم أبينا
- وقائع جلسة في بر اللاأمان
- توبة مومس
- الق الاعلام العربي.. وماخفي
- الغضب الساطع آت
- سمفونية التغيير
- انا لااكذب لكني اتفلسف
- الكبار يهاجرون والصغار يتشاجرون
- مقرات ديمقراطية


المزيد.....




- كاريكاتير القدس- السبت
- سيلينا غوميز تكشف عن إصابتها بمرض نفسي
- ارتداء الكمامة ثقافة آسيوية.. هل تصبح طقسا عالميا بعد كورونا ...
- كتب الشاعر علي زمور: مداخله قبل الحريق
- مدن متنوعة غير عنصرية -مؤقتا-.. كيف حطم الوباء انسجام مدن أو ...
- وفاة المغني الأمريكي الشهير بيل ويذرز
- فنانون ونشطاء عرب يتضامنون مع الشعب الايراني
- إنتاج وقود صديق للبيئة بمحاكاة التمثيل الضوئي
- وكأنه فيلم سينمائي... شاب يعيش في المطار أسبوعا كاملا بسبب ك ...
- وزارة الثقافة تحذر الانقلابيين من العبث بالمخطوطات التاريخية ...


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الفتلي - الى متى