أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - طرَبيَّاتٌ انتخابيّة: فِرعَوْنُ يُوسُفَ أمْ بِرْذَوْنُ كُوكَاكُولاَ؟














المزيد.....

طرَبيَّاتٌ انتخابيّة: فِرعَوْنُ يُوسُفَ أمْ بِرْذَوْنُ كُوكَاكُولاَ؟


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4700 - 2015 / 1 / 25 - 00:31
المحور: الادب والفن
    


إعْصَــارٌ صَخْرِيٌّ

يَجْثُمُ فَوْقَ جَنَــاحٍ، كاللِّجَــامِ

الحِصَــانُ المَطْعُــونُ بالوُعُودِ

مِصْبَــاحٌ يَــأْفَلُ مِثْلَ الخُطَــافِ

هَــارِبًــا مِنْ دَمِهِ خَلْفَ الحَمَــامِ،


وَصَمَــدْنَــا أعْمِــدَةً مِنْ شَفِيفِ

وَشْمٍ، فِي زِنْدِ هِنْــدِيٍّ، عَنِيدِ

وَصَبَبْنَــا زِقَّ الأشْوَاقِ عَلَيْهِ

فَــارْتَخَــى الأَحْمَــرُ لَمَّـا

ذُبْتِ كالعُنْقُــودِ

وَتَــشَظَّــى الفُسْتُقِيُّ الغَــاسِقُ

لَــمَّــا اهْتَــزَّ الجِــذْعُ الواسِقُ

سُــرُبًا لِلنَّــوْرَسِ فِي الرِّيحِ

واسْتَــــوَى اللاَّزْوَرْدِيُّ الحَــارِقُ

لَــمَّــا دَانَتْ لَــكِ الرَنَّــةُ أسْرَابًــا.


رَمَّــمْنَــا طَقْسَ عُبُــورِ الجِسْرِ،

أسْفَــارًا تَتْلُــوهَــا أنْهَــارُ،

لَكِنْ لَمْ نَــسْمَعْ حَــتَّى الآنَ

صَخَبَ الألْــوَانِ فِي الدّفْلَى،

لَمْ نَــرَ حَتَّى الآنَ

عُــنْكُبًــا أوْ زَوْرَقًــا يُجْـــلَى،

لَــمْ نَبْــرَحْ حَتَّــى الآنَ

بَيْـــدَرَ أقْــمَــارٍ يَبْــــلَــى وَيَبْلَى

كُلَّـــمَــا ازْدَدْنَــا نَــوَافِــذْ !

أتُــرَاهُ الحُبُّ مَــذَابِحْ؟

مَــالَــنَــا لاَ نَحْيَ إلاَّ

فِي أَبَــارِيــقِ القَــنَــافِــذْ؟


نَعْـــشَــى أوْ نَــكْــلَــى

ذَاكَ قَــانُــونُ مَمَــالِيــكِ الطَّنَــافِسِ

(شَحَــذُوا أوْتَــارَهُ مِقْصَلَــةً

بَعْــدَمَــا

شَــحَــذُوا دُولاَرَهُ مِسْحَــلَةً)

يَــا تُــرَى أيُّــهُمَــا أسْمَى كُــلاَنَــا

الذَّبِيحَــةُ

أمْ تَــغْــوِيرُ المَسَــابِحْ !


كَــانَ فِــرْعَــوْنُ أبْهَـــى:

صَــدَّقَ الرُّؤْيَــا مِلْــحَ الجَــدَائِلْ

ذِكْـــرَاهُ أشْهَــى:

عَــتَّــقَ السُّقْيَــا قَبْلَ القَــنَــابِلْ

فالقَــنَــابِلْ

يَــفْتِنُهَــا سَــلْخُ جِلْدِ السَّــنَــابِلْ...


لَــمْلِمِي مَــا يَنْضَحُ مِنْ عِظَــامِي

خَــزِّنِــيــهَــا فِي مَــجْرَى النُّــهُودِ

عَــلَّــهَــا تُــزْهِرُ كالجَــمْرِ

فِي صَهَــارِيجِ الهَبَــاءَاتِ العِجَافِ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,399,463
- الرزق والتسخير ومأزق التأويل
- بين المد والجزر قمر
- حِينَ جُرِحْنَا
- خَلْدُونِيَّات
- الشَّطَارَة فِي قَبْو الإدارة
- الحَنِينُ إلى الزّنَادِ
- فِي مَا يَرَى السَّارِي فِي زُرْقَةِ النَّارِ
- إلَى تَقْنِيِي الهَاوِيَةِ السَّامِّينَ
- الثُّوَّارُ قَنَادِيلُ البَحْرِ
- مَرَايَا الهَاوِيَةِ
- شَهِيدٌ على سكّة الحديد
- الآتِي يُجْتَرَحُ، لاَ يُقْتَرَحُ
- رِحْلَةٌ فِي أُحْفُورَةِ الجَسَد
- تُونِس ! لا تَحْزَنِي إنَّكِ فِينَا
- ذَرُونَا والبِحَارَ بِلاَ دَلِيلٍ
- أُمٌّ تَلِدُ ابْنَهَا كُلَّ حِينٍ
- نَشِيدُ الكمبرادور
- فِي مِحْرَابِ الشهيدِ
- مِنْ خُطْبَةِ القَرْمَطِيِّ فِي ذِكْرَى سيّدِ الشهَدَاءِ
- اسْتِيطَانٌ


المزيد.....




- الفلسفة بمتعة إضافية.. أفضل 10 روايات فلسفية في العالم
- شاهد: فنان إيطالي يرسم بمحراث ملامح وجه ناشطة سويدية مدافعة ...
- محمد رمضان يقبل رأس فنان مصري (صورة)
- «التعاون الإسلامي» تشارك في اجتماع «الاستشاري للتنمية الثقاف ...
- بنعبد القادر يتحرر من موضة مكاتب الدراسات
- الاستثمار في الطفولة المبكرة : رهان المرحلة الثالثة للمبادرة ...
- اختلاق إسرائيل وتاريخ فلسطين.. تحيزات علم الآثار ودراسات الع ...
- من عمرو واكد إلى محمد علي.. هل يقود فنانو مصر المعارضون الحر ...
- اختيار باسل الزارو لتقديم افتتاح وختام مهرجان الجونة السينما ...
- ابنة فنان مصري تصفه بـ-قاهر المواهب-


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - طرَبيَّاتٌ انتخابيّة: فِرعَوْنُ يُوسُفَ أمْ بِرْذَوْنُ كُوكَاكُولاَ؟