أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد اللامي - بعد صدام والمالكي يجيء عهد العبادي: صعد الدولار.. نزل الدولار.. الله كريم














المزيد.....

بعد صدام والمالكي يجيء عهد العبادي: صعد الدولار.. نزل الدولار.. الله كريم


محمد اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 4617 - 2014 / 10 / 28 - 00:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد صدام والمالكي يجيء عهد العبادي:
صعد الدولار.. نزل الدولار.. الله كريم

• من دون ما فرج يرتجى.. ضاقت وإستحكمت حلقاتها
• دولة طوع نزوات إمرأة ورجال على هامش إنفعالاتها الشهرية

محمد اللامي
نردد: "الله كريم" منذ بدء الانهيار الاجتماعي، جراء العقوبات الدولية، على شعب العراق.. الحصار؛ بسبب حماقة الطاغية المقبور صدام حسين، بغزو دولة الكويت الشقيقة.
ومع تقدم الوقت؛ أوجر بنا الحصار الذي كرس الديكتاتور تبعاته، علينا؛ عقابا للشعب، على إنتفاضة آذار 1991، ضد سلطته الجائرة؛ رحنا نردد: "صعد الدولار نزل الدولار.. الله كريم".
والحال تعيد نفسها، مع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، الذي زرع في الدولة أناسا فاسدين، يتحكمون بمجرياتها من مواقع عدة، منهم من تبوأ منصب وزير ومنهم المدير العام و... موظفون يبدو مظهرهم عاديون، لكنهم يقبضون على إقتصاد العراق، بيد نجسة.
الـ "الهروش" التي حرث لها السابق، وبذرها.. نمت ويواصل ئيس الوزراء اللاحق.. د. حيدر العبادي سقيها، بدءا من مكتبه المأسور بيد طارق نجم، وزوجته (عرفي) زهراء.
بمثل هؤلاء تسبب المالكي، وتبعه العبادي، بخيبة العراقيين، من خلال إجراءات حكومية، بيضت وجه الطاغية المقبور صدام حسين؛ ليس لأنه حَسَن؛ إنما لأن من جاؤوا بعده، أسوأ منه!
سيدي رئيس الوزراء حيدر العبادي
مكتبك ملغوم، بطارق وزوجته.. سرا.. زهراء، يمارسان إرهاب دولة، بإسمكم، وانتم منشغلون عنهم بسفاسف، لم نرَ لها لونا، ولم نسمع لها صوتا ولم نذق لها طعما ولم نستنشق لها ريحا، فماذا تفعلون في مكتب رئيس الوزراء!؟
إذ أوحى الله.. سبحانه وتعالى، في مكحم كتابه.. القرآن الكريم، على رسوله محمد.. صلى الله عليه وآله، أن يبدأ بعشيرته الاقربين، ما يقابل في عهدنا الراهن "مكتب رئيس الوزراء" من دون تشابيه! فهل بادرت جنابك لتطهير المكتب؛ بإستبعادهما، إستغناءً عن خدماتهما، قطعا لدابر الفتنة التي ايقظها المالكي، وإرتجينا منك ان تقتلها ولا تكتفي بتنويمها؛ فإذا بك تؤكدها، تكريسا؛ مثلما كرس صدام الحصار...
يجب ان تبتدئ العمل الجاد، بتطهير مكتبك، من الزوجين طارق وحرمه.. سرا.. زهراء، في بلد لا أسرار فيه! فالناس، وقد جارت عليهم السلطة، بالمعنى القبيح والمشوه لكلمة السلطة، باتوا يأملون منك موقفا حازما، إزاء دوائر الدولة المكتظة بالرشاوى، والجيش والشرطة، اللذان يفران امام العدو المخرب، ويستأسدان.. في السيطرات على الشعب المسالم.
لكنهم يئسوا ولا من رحمة الله يأس؛ لأنك لم تعن بحماية مكتبك، فكيف ستحمي الشعب، من أمثال هذين البعلين؛ لإنهما هرش من طفيليات شيطانية، تعتاش على ما يدره مكتب رئيس الوزراء، غرسهم سلفك نوري المالكي، فطارق، يستغل منصبه.. مديرا للمكتب، بتعبئة إقتصاد العراق، في رصيده الشخصي، شراكة مع زهراء، يذهبان بالبلد، الى سوء المآل، يحكمان بروحية العائلة، منذ عهد رئيس الوزراء المالكي الى عهد خلفه العبادي؛ يؤكد أشاعة الشارع، بل يستقطبها الى أروقة مبنى رئاسة الوزراء، من خلال توقيع العبادي على إستيراد اربعمائة سيارة، عن طريق شركة "البهو" لصاحبها مازن وجيه.. صاحب مشروع "بسماية" سيء الصيت، الذي يعرف الشارع العراقي، بأنه واحدة من ألاعيب المالكي، لتقطير إقتصاد العراق في جيبه.
تركة ثقيلة خلفها سوء السلطة السابقة.. ملفات أمنية غير مفعلة بحق الفسادين.. إداريا وماليا؛ بقصد ابتزازهم وليس معاقبتهم؛ حماية للمال العام.. فهم.. ونتمنى الا يأتي يوم ونقول: انتم لا تبالون بالمال العام.. جيش يفر قبل النفخ في الابواق، تاركا الموصل لـ "داعش" قبل وصولها!
نرنو إليك بإعتبارك، حلا، لمعضلات عالقة، منذ حكم المالكي بطائفيته الفاسدة، فكن جزءا من الحل، إذا لم تكن الحل كله، ونسألك بدم أخويك الشهيدين، الا تتحول انت الى مشكلة، كمن سبقوك، نناشدك معتصمين بحبل الله وهمتك، في تضييق الخناق، على المستفحلين جورا، حتى باتت زهراء الاكثر "فحولة" في مكتبك، فعالجها وعالج رجلها؛ تنجو الدولة من مخالب الخراب!
يقود طارق نجم، جوقا من متآمرين، في مكتب رئيس الوزراء، د. حيدر العبادي، وأبرزهم زهراء.. سيدة مطلقة، تزوجت من طارق، سرا.. مسيطرة على المكتب، من دون كفاءة، انما بقوة "زواجها" بنجم.. وتلك معلومات شائعة، تنتشر في الشارع، يلوكها المتقولون؛ إستياءً من حكومة لا تعنى بغير غريزتي المال والنساء، بينما البلد يتلظى بنيران الارهاب وانعدام الخدمات وجنون مراجعة الدوائر... وداعش! لوحدها قضية، وهم يتوسدون حسابات ارصدتهم في البنوك العالمية، وأفخاذ المتعة!
نتمنى علي جنابكم إقطع دابر التقولات بإجراء حازم، يقيل زهراء وطارق، من جثوتهم كابوسا على المنتسبين العاملين في مكتب رئيس الوزراء، من جهة، و"جيثوم" هيمنتهم على إقتصاد البلد؛ كي لا يظل مكتبكم الشخصي مرتعا للعوائل الفاسدة!
بملاحقة امثال من في مكتبك من بقايا "فساد" المالكي، يتحول العراق الى يوتوبيا "جنة على الارض".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,373,773
- أغث الناس يا رئيس الوزراء طالت عصرة الحكم تهصرهم وانتم لاهون
- سيدي العبادي إحم مكتبك من الأشنات النامية
- العبادي.. حذاريك طارق يخدعك وزهراء تسيطر على المكتب
- الفساد في الوقت بدل الضائع المالكي يوقع عقدا مشبوها في اللحظ ...
- فساد مالي صارخ المالكي والاسدي يخلفان سياقات الجيوش
- المالكي والأسدي يشرعنان الإختلاس
- فليتظاهر العراقيون لإعدام الأسدي وحاشية المالكي
- الى أنظار رئيس الوزراء ووزير النفط المحترمين / 7: الفساد بأث ...
- الى أنظار رئيس الوزراء ووزير النفط المحترمين / 5: سأم الشعب ...
- الى أنظار رئيس الوزراء ووزير النفط المحترمين / 4: الطمع ضلة ...
- الى أنظار رئيس الوزراء حيدر العبادي / 2: إن مع عسر الهيئات ا ...
- الى أنظار رئيس الوزراء ووزير النفط المحترمين / 3: وجداً على ...
- الى أنظار رئيس الوزراء ووزير النفط المحترمين / 2: سموني مرّة ...
- الى أنظار رئيس الوزراء ووزير النفط / 1: -أصعد الشعب محرقاتٍ ...
- الى أنظار رئيس الوزراء حيدر العبادي / 2: سومو.. وما أدراك ما ...
- الى أنظار رئيس الوزراء حيدر العبادي / 1: أعد النظر بالهيئات ...
- الى أنظار وزير النفط د. عادل عبد المهدي / 12: فيها (إنَ)
- الى انظار وزير النفط د. عادل عبد المهدي / 11: -فإذا جاء وعد ...
- الى انظار وزير النفط د. عادل عبد المهدي: قل شاكروك وكثر شاكو ...
- الى أنظار وزير النفط د. عادل عبد المهدي / 10: انتصف لأخيك نا ...


المزيد.....




- هل تتسبب ألعاب الفيديو فعلاً في أعمال العنف في العالم الحقيق ...
- اليمن: التحالف يعلن بدء انسحاب الانفصاليين الجنوبيين من مواق ...
- طاقم إيراني لناقلة جبل طارق.. ومسؤول: تأخر إطلاق سراحها فرصة ...
- شاهد: مسيرة المثليين السنوية في النيبال
- اعتراف منفذ الاعتداء على مسجد النور في النرويج بجرائمه
- سكان: التحالف يلقي قنابل ضوئية على عدن
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا حقل ومصفاة الشيبة في السعودية ...
- صحف عربية: النظام السوري والمعارضة -وجهان لعملة واحدة-
- شاهد: مسيرة المثليين السنوية في النيبال
- اعتراف منفذ الاعتداء على مسجد النور في النرويج بجرائمه


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد اللامي - بعد صدام والمالكي يجيء عهد العبادي: صعد الدولار.. نزل الدولار.. الله كريم