أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الصمد السويلم - نهاية وطن اسمه العراق في عراق البوسنة














المزيد.....

نهاية وطن اسمه العراق في عراق البوسنة


عبد الصمد السويلم

الحوار المتمدن-العدد: 4489 - 2014 / 6 / 21 - 11:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد نخسر مدنا بأكمله بل قد نخسر كل الأرض لكن الوطن سيبقى ان بقي الانسان .لا شك أصلا في ان مؤامرة الغاء الوطن-العراق عن طريق تجزئته دموية عبر حرب الاستنزاف الإرهابي التي دامت الى الان 11 عام . والحق ان العراق ساقط وتحت التجزئة الا ان اعلان سقوطه تحت حكم الإرهاب وإعلان تجزئيه رسميا تاجل الى الان ولاريب ان استعراض الدمى العسكرية لن ينقذ العراق ولا صراعات الحوزة الانشادية ولا هوشات العشائر تنقذ العراق .ولا البطء في حسم المعركة من قبل قوات امنية مخترقة من قبل البعث وداعش تعمل في ظل قيادات لا تجيد المسير العسكري او قيادات كلاسيكة تقليدية يعيق عملها التامر السياسي لسياسي الحكم الذين لا يفكرون الا في المكاسب الانية عن طريق التنازل والتخادم السياسي والخضوع لضغوط داخلية او خارجية من اجل البقاء في السلطة وكما قلت لاحد أصدقائي وباللهجة العراقية اختراق مناطق وحواضن موالية استعداد 11 عام غباء عسكري تنازل وجبن سياسي تامر خارجي واتريد انتصار بعد اخوك قابل فزعة عشاير قابل فزعة عشاير والحل يم الله يبدو ان أمريكا ايران ستتدخل وتحسم المعركة ضد داعش مقابل التنازل لقادة السنة والاكراد وتاجيل التجزئة في اعلان كردستان الانفصال رسميا وانشاء إقليم كوسفو اقصد الإقليم السني الى حين جا سوينة هاهي وكل هاي الدماء مو مهمة لان الاقليم حصل على كركوك كلها وأجزاء من ديالى والموصل وكلها فدوة للقادة من الحكام وللعملية السياسية بعدين مصالحة حب خالك حب عمك وانطي عطوة بعدها فصل لان البعض ما زال يصرح ويقول يجب التمييز بين داعش وبين السنة اصحاب المطالب المشروعة والله خوش ان الحديث عن التمييز بين داعش والسنة كالحديث انه لا فرق بين داعش والسنة على حد سواء الا يعلم هؤلاء ان السنة والأقليات مثل الشيعة على حد سواء عند داعش عدوة الجميع وهل لو انفصل العراق وزال كوطن تنتهي المشاكل من مشاكل وجود الأقليات الى مشاريع تقسيم الثروات الى مشكل الحدود الإدارية. يراد للعراق ان يكون بوسنة وهرسك وكرواتيا وصرب يوغسلافيا جديد في المنطقة يحمل رسالة ان الإسلام بل والهوية الوطنية قد سقطت في الحفاظ على السلم الأهلي وعلى وحدة الطوائف والاثنيات تحت خيمة الوطن وان الأقليات والطوائف لايمكن لها ان تعيش مع بعضها بسلام ابدا اننا لو بقينا على هذه العقلية وبنفس هذا السلوك لن ننتصر ولك الله ياعراق وحده لا احد ينقذه سواك .اشو اسكتت شتكول خوية القضية لايصة كنت اتسال ما الحكمة من وجود حوزة معادية لله والامام لكن بعد فتوى السيستاني اكتشف كيف ان الله ينصر هذا الدين باناس لاخلاق لهم الناس تعبد عناوين خوية ومن الحوزة ممن كنا نسميه بالسفياني الذي لولا تردده ما وصل الحال بنا الى حد الاضطرار للحديث عن الجهاد بعد 11 سنة موت بعد خراب البصرة وتجزئة العراق وبعد وكت





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,002,521
- استراتيجية التحرير في الحرب ضد داعش
- استراتيجية انقاذ العراق من داعش
- موقف المرجعية انها لم تعلن الجهاد
- معلومات عن حجم الإرهاب الدولي في سوريا
- عراق منتهي الصلاحية
- كيف تصنع شعبا من الاغبياء ؟؟؟
- انهيار النفسية العراقية إنسانيا في عصر انهيار الامبريالية ال ...
- الحكومة البديلة لحكومة دولة القانون
- اغتيال الحق والحقيقة والعدالة في العراق
- عهر السياسة العراقية
- طائفية الانتخابات العراقية وحرب الفلوجة
- طائفة الوطن ووطن الطائفة بين الطائفة 19 والرجل الذي لاوجه له
- الحوزة والفنان... الحوزة والانسان ونهاية مرجعية النجف الصامت ...
- الثوار لا ينتخبون الثوار يصنعون الثورة لماذا لم ننتخب ولا يج ...
- حين تكون الاسئلة اجابة
- ليلة ظلماء عيون سوادء
- اعتراف علني متاخر بعض الشيء
- عراق الانتحار المتبادل عراق المعرفة والوجود
- رائد الفضاء السوفياتي يوري ألكسيافيتش غاغارين والبحث عن الهو ...
- عراق التيه


المزيد.....




- كوريا الجنوبية تطلق طلقات تحذيرية باتجاه طائرة روسية اخترقت ...
- مصر.. جدل حول قوانين الجمعيات الأهلية ومنح الجنسية
- شاهد: ترامب يفاجئ عروسين باقتحام حفل زفافهما في نيو جيرسي
- أبرز ردود الفعل العالمية على تسمية جونسون رئيساً للوزراء في ...
- توقيع اتفاقية لتجريب مركبات ذاتية القيادة في الإمارات والسعو ...
- "سياسيون يخشون الناشطة السويدية غريتا ثنبرغ أكثر مما يخ ...
- كيف تحمي إندونيسيا أكبر السحالي في العالم؟
- بوريس جونسون رئيسا جديدا للوزراء في بريطانيا
- أبرز ردود الفعل العالمية على تسمية جونسون رئيساً للوزراء في ...
- "سياسيون يخشون الناشطة السويدية غريتا ثنبرغ أكثر مما يخ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الصمد السويلم - نهاية وطن اسمه العراق في عراق البوسنة