أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بوجمع خرج - أزمة الطفولة تربويا بالمغرب: هل أزمة نظام وأمة أم منظومة تربوية














المزيد.....

أزمة الطفولة تربويا بالمغرب: هل أزمة نظام وأمة أم منظومة تربوية


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 12:17
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


قالت كولدامايير: يوم يحب العرب والمسلمون أبنائهم سيأتون علينا
طبعا الحب هنا هو ما يترجمه الاهتمام بهم تربويا وهو ما يبين هل الحب وهمي تصنعي أم حقيقي طبيعي
فإذا نظرنا إلى المؤسسات المسئولة عن تأطير المجتمع في هذا الصدد يلاحظ أن الطفل في التعليم الأولي لازال لم يجد موقعا له في المدرسة ونحن في سنة 2014 وهو ما يعني أن الطفل أكثر من ثانوي...
المصيبة ليست وفقط في هذه بل لا زال المفكرون المنظرون بالمملكة ينظرون إلى الطفل من خلال مرجعيات علمية متقادمة ومتجاوزة بما فيها بياجي أساسا بدليل اعتماده من طرف المتدخلين في الندوة التي خصصتها الوزارة للطفل في بداية يونيو 2014
وأذكر منها موضوع: (الطفل "لوغوس" الحياة الاجتماعية) وهو عنوان مداخلة سبق وأن شارك بها صاحبها في ندوة وطنية نظمها فريق البحث في الدراسات التربوية والسوسيولوجية في موضوع: "التربية ما قبل المدرسية" بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، بمكناس، بتاريخ: الأربعاء 28 ماي 2014.
وعن هذه لقد توصل الخبراء إلى أنه يجب تعليم الطفل القسمة منذ التعليم ألأمهاتي maternelle في الحين أن بياجي وفيكوتسكي... يقتلون في الطفل أكثر من سنتين.
ومنه فإن ما يزيد بلة في طين الأزمة هو أن المنظر المغربي لم يحين حتى معارفه المتعلقة بالطفولة في الحين أنه يفترض أن تكون للمملكة مكتبتها من منطلق المرجعية الحضارية.
لكن أن تهتم بموضوع معين فهذا يعني أنه إما على قلبك (معزة وحب...) أو قد يكون من الضروريات (تفكير...)
فهل فعلا يوجد الطفل المغربي تربويا في إحدى هذه المتجهات؟
وعموم لا يمكن لأي أن لا يحب أبنائه ولكن حب الأبناء بالمملكة يتماوت في الآباء منذ تعلمهم المشي ليتحول إلى واجب العناية بهم كما هو واجب احترام قانون السير في غير وجود منظم بحيث يتوقف الأمر على ظرفية اللحظة
وعلاقة بهذا وغن أكيد لا احد يريد الإساءة لنفسه أو للغير في الطريق ولكن لا شيء في المدينة يربي على احترام القانون ... إنه الشيء نفسه في الحقوق التربوية.
وللتعميم إن ما ينطبق على المدينة ينطبق على المؤسسة كمفهوم تنظيمي يبرر وجود الدولة
لذلك في ظل ما يعرفه المجتمع من إثم مؤسساتي تأطيرا وتوجيها يترجم الحب إلى سلوك سادي أو ما شابه ذلك في صراع وجداني وجودي في كينونة درامية تكرسها أفلام معينة... إلى درجة أن المجتمع المغربي تطبع على هذه الحالة بما تعبر عنها حكم متداولة كقول : مايكبر راس حتى يشيب راس... الله يسمح لينا من الكبد...
فالأمر إذن خطير إذا كان الخبراء يعلمون ويتعمدون استغباء الأمة سيكون دراميا إذا كبار المتخصصين عاجزين عن تدارك الأوضاع ولو على الأقل من الباب المعرفي العلمي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,837,706
- إلى السيدة كريستين لاغارد وكبار الرأسماليين من المغرب: للتقد ...
- اشهد أن العاهل المغربي أخطئ في حق سوريا حافظ الأسد وقد كانت ...
- رسالة من شهداء الأمة: هل شعب النضال المغربي متفرج أم بطل قدر ...
- المملكة المغربية المغربية: لما عجز النظام تصادم الأبرياء وال ...
- من زيارة ملكية لتونس تذكرنا بأبو القاسم الشابي
- سلسلة: التفكير الحساني الحلقة الثانية.
- المفكر الحساني البيضاني (الصحراوي) الحلقة 1
- الصحراء الحقوقية: من وهم على طوف فرنكوفوني إلى سراب دبلوماسي
- أوكرانيا: قرائة في الحدث
- إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: شكرا لكم
- ذكاء المرحلة: نحو اشتراكية وظيفية الحلقة 1
- المملكة المغربية وإفريقيا والصحراء: هل نتوجه للجيش والدرك وا ...
- هل نتحدث عن إمارات الخونة بالمملكة المغربية؟
- ماذا عن المملكة المغربية والكونكريس الأمريكي يصوت سريا على إ ...
- إلى لجنة القدس: كفى من أفقية التفكير
- عن القدس: خطر يهدد لقاء الرباط بما قد يهيئ إلى ترسيمها عاصمة ...
- فوق لجنتها:لا تنسوا القدس جريحة الشعوب المؤمنة
- إذا للإسلام مغرب من غروب فهل القدس في طريقها لكشف عورة البشر ...
- عن جريدة القدس العربي: ماذا بعد انحيازها ضد سوريا...الخ
- زيارة العاهل المغربي للولايات المتحدة فرصة لأن تراجع المملكة ...


المزيد.....




- الحوثيون: استهدفنا منشأتي أرامكو في السعودية بـ-درونز- مختلف ...
- حب صمد أمام الزمن.. مصور يوثق هوس الناس بسيارات أسطورية
- دراسة: المراهقون الذين يمتنعون عن المواعدة يتمتعون بصحة نفسي ...
- نتائج أولية.. قيس سعيد يتقدم مرشحي الرئاسة في انتخابات تونس ...
- هل يمكن أن تُصاب بالتوحد؟ إليكم 5 خرافات عن هذا المرض
- ترامب يشكك في نفي إيران لمسؤوليتها عن -هجمات أرامكو-: سنرى
- وزير الخارجية القطري يندد بهجوم أرامكو: يجب وقف الصراعات في ...
- المحكمة الدولية تتهم قيادي في حزب الله بمحاولة اغتيال مسؤولي ...
- روحاني: محاولات تغيير النظام في سوريا فشلت.. ويجب حل الأزمة ...
- -فهد فضولي- يقفز إلى سيارة أثناء رحلة سفاري في تنزانيا


المزيد.....

- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بوجمع خرج - أزمة الطفولة تربويا بالمغرب: هل أزمة نظام وأمة أم منظومة تربوية