أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بوجمع خرج - المملكة المغربية المغربية: لما عجز النظام تصادم الأبرياء والشرفاء














المزيد.....

المملكة المغربية المغربية: لما عجز النظام تصادم الأبرياء والشرفاء


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 4470 - 2014 / 6 / 1 - 21:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحدث:
لقد حضرنا درسا في النضال تمكنت من خلاله جمعية المعطلين الصحراويين حاملي الشواهد العليا من توقيف فعل مؤسساتي من أهمهم بشكل لم يقبل التلطيف بعد أن استجابت أكثر من مرة لنداء كبار من حزب العدالة والتنمية زاروا المجال وقد واعدوهم بتبليغ ملفاتهم إلى حيث يجب.
هكذا وبعد تكرار نفس السيناريوهات قرر أعضاء الجمعية أن ينتفضوا في وجه إحدى الوزيرات بالحكومة الحالية ذات اللون الإسلامي التي جاءت للتواصل مع ساكنة المجال بجهة كليميم السمارة يوم الجمعة 30 ماي 2014.
كان الجو مشحون وقد تدفقت الكلمات وكبر التشنج وتعالت الأصوات واشتد الصراع لكن دون الوصل إلى العراك.

القرائة:
الحقيقة هي أن حزب العدالة والتنمية لم يسجل عليه إلى حدود الساعة سرقة أو عبث أو احتيال على الشأن العام ومصالح الأمة بل إنه لا يبخل جهدا في تدبير الأزمة, ولكنه للأسف يبقى جد محدود وكل ما يقوم به ليس سوى اجتهادا أفقيا, وفي هذا تكمن كل الأزمة التي عجزت فيها كل الأحزاب التي عرفتها الحكومات المغربية.
ولعل أغرب ما سجل على الوزيرة كسيدة تشهر رمزية تداينية هو تبادلها كلاما مع المعطلين يشوبه نوع من السادية خلال حثها على اجتياز مبارة التوظيف علما أن المعطلين يطالبون بالتوظيف المباشر نظرا لإهمالهم لسنوات من طرف الدولة وترويج الصحافة لتوظيف عدد من عناصر حزب العدالة والتنمية دون مباريات.
وعموما يمكن القول على أنه لا حزب العدالة قصر في شيء ولا المعطلين أخطئوا في مطالبتهم حقوقهم ولكن المشكلة تنسب للدولة ذاتها بحيث لم يتمكن النظام من تحرير ذاته من ثقافة الماضي بالرغم من الدستور الجديد الذي وإن حتى تم إنزاله حرفيا لن يخلص المملكة من أزمتها.
و حسب التطورات الأخيرة إن الإشكالية خطيرة ومعقدة بدليل زيارة السيدة كريستين لاغارد التي أكدت أن نسبة النمو المرتقبة ولو حتى تضاعفت فإنها غير كافية مع ما تعرفه المملكة من عطالة +20 % داخل فضاء MENA في ظل ما تحتاجه من اقتصاد دينامي وتشاركي...
ولتحقيق هذا النوع من الاقتصاد فإن الدولة تحتاج إلى تصور سياسي وثقافي ومجتمعي وهو ما عجز فيه المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالمملكة, كما أن الطبقة المتوسطة بقيت منهكة ومغيبة منذ 1990 في الوقت الذي يسجل فيه نمو مرتفع بما يعني أن الثروات غير موزعة بشكل عادل كما أن السيدة كريستين لاغارد ألحت على الإدماج الجهوي.
هكذا يتبين على أن الإشكالية أكبر من الحكومة وأكبر من الدولة ذاتها, ويبقى الحل في تحرير المؤسسات وجعلها تعود إلى الأمة بكامل سيادتها الدستورية والقانونية.
للأسف أن الدستور الجديد لن يحقق هذا المبتغى ذلك أنه أخطئ المقاربة والميعاد مع مضمون خطاب 9 مارس للعاهل المغربي في جملة تم الالتواء عليها ومفادها أن "الملكية التي أرادها الشعب" لم يحقق منها ما يليق بطمأنة المواطنين واسترجاعهم الثقة في المؤسسات.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من زيارة ملكية لتونس تذكرنا بأبو القاسم الشابي
- سلسلة: التفكير الحساني الحلقة الثانية.
- المفكر الحساني البيضاني (الصحراوي) الحلقة 1
- الصحراء الحقوقية: من وهم على طوف فرنكوفوني إلى سراب دبلوماسي
- أوكرانيا: قرائة في الحدث
- إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: شكرا لكم
- ذكاء المرحلة: نحو اشتراكية وظيفية الحلقة 1
- المملكة المغربية وإفريقيا والصحراء: هل نتوجه للجيش والدرك وا ...
- هل نتحدث عن إمارات الخونة بالمملكة المغربية؟
- ماذا عن المملكة المغربية والكونكريس الأمريكي يصوت سريا على إ ...
- إلى لجنة القدس: كفى من أفقية التفكير
- عن القدس: خطر يهدد لقاء الرباط بما قد يهيئ إلى ترسيمها عاصمة ...
- فوق لجنتها:لا تنسوا القدس جريحة الشعوب المؤمنة
- إذا للإسلام مغرب من غروب فهل القدس في طريقها لكشف عورة البشر ...
- عن جريدة القدس العربي: ماذا بعد انحيازها ضد سوريا...الخ
- زيارة العاهل المغربي للولايات المتحدة فرصة لأن تراجع المملكة ...
- الصحراء الغربية:النموذج التنموي المقترح من طرف المجلس الاقتص ...
- من بلاد الشام إلى بلاد العم سام : لا تحزن يا ولدي حب الهيمنة ...
- سوريا تكشف عن دبلوماسية الصبيانيات (التبرهيش بالمغربية) والم ...
- بطل صحراوي لكل الأزمنة ولكل الأجناس منذ ما قبل التاريخ إلى ا ...


المزيد.....




- الأول منذ -بيان العُلا-.. اتصال هاتفي بين أمير قطر والسيسي
- في هذه الجزيرة النائية يبجلون الأمير فيليب كـ-إله-.. كيف بدأ ...
- نتنياهو: لن نسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي.. وإسرائيل ستد ...
- المحكمة العُليا السعودية تحدد أول أيام شهر رمضان
- الرئاسة المصرية تكشف ما قاله السيسي لأمير قطر في أول اتصال ب ...
- أعلى من مثيله في ريو دي جانيرو.. تمثال جديد للمسيح في البراز ...
- الأول منذ -بيان العُلا-.. اتصال هاتفي بين أمير قطر والسيسي
- نتنياهو: لن نسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي.. وإسرائيل ستد ...
- المحكمة العُليا السعودية تحدد أول أيام شهر رمضان
- الرئاسة المصرية تكشف ما قاله السيسي لأمير قطر في أول اتصال ب ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بوجمع خرج - المملكة المغربية المغربية: لما عجز النظام تصادم الأبرياء والشرفاء