أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - بوجمع خرج - إلى السيدة كريستين لاغارد وكبار الرأسماليين من المغرب: للتقدمية المتحررة أكثر من جواب ؟














المزيد.....

إلى السيدة كريستين لاغارد وكبار الرأسماليين من المغرب: للتقدمية المتحررة أكثر من جواب ؟


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 4483 - 2014 / 6 / 15 - 13:40
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


السيدة المحترمة:
تتبعت الحركة الكبيرة التي يعرفها العالم الرأسمالي لتدارس كيفية تجديد الحياة الليبرالية
بحيث لقاءات فكرية تحضرها شخصيات من أعلى المستويات في سرية كبيرة جدا.
الكل يناقش بدون مركب نقص بما فيه اللجوء إلى الاستعانة بتفكير الاشتراكيين
وسيادتكم لم تتردد في إثارة ماركس في امتلاك وسائل الإنتاج وتوقعه أن الرأسمالية تحمل بدور فنائها في تجاوزاتها ومراكمة الأموال في أيادي الأقلية...وطبعا لم تثيرين ماركس للانبطاح للفكرة بحيث تساءلت هل الرأسمال ألإدراجي le capitalisme inclusif يعني الإرداف الخلفي oxymoron أم هو جواب على قتامة سؤال ماركس بما سيؤدي إلى تجديد بقاء الرأسمالية لجعلها محركا حقيقيا لازدهار مشترك؟
السيدة المحترمة:
أكيد أن مرورك من المغرب إلى الشرق فيه كثير من هذا الهاجس... فقط اسمحي لي أن أصارحك لن تجدي ما يغني من جوع عند المجلس الاقتصادي الاجتماعي ومن يحيط به
أشد على يد السيدة لايدي روتشالد أكبر العائلات المؤسسة للرأسمالية في قولها أن المسألة تحتاج إلى سفر طويل مؤكدا لكي ولها أن مطالبتها كبار الرأسماليين (87 شخص) بتشكيل فيدرالية لن تسهل تغيير اللعب كما اعتقدته...
أيضا اشد على يدك في اعترافك أن الرأسمالية وقعت في مبالغة كانت الثقة إحدى ضحاياها واقصد "الثقة في القادة والمؤسسات ونظام السوق الحرة ذاتها..." كما استنتجته دراسة حديثة قامت بها Edelman Trust Barometer ...ولكن اسمحي لي لا يمكن أن يتحقق النمو الاقتصادي بأكثر تضامن وشمولية ولا حتى نظام مالي أكثر تكامل ونزاهة. Une croissance économique plus solidaire et un système financier plus intègre. حسب اعتقادك,لأنه فوق كل الخطابات والدعوة إلى مزيد من الخوصصة والتركيز على المقاولات الصغرى والمتوسطة بما يخدم التجمعات الكبرى يبقى الأكيد هو أن " الرأسمال الإدراجي " يحتاج إلى ما قد يوصف بالشر الذي لابد منه... وفي هذا أذكرك أن وينستون تشرشل قال مرة : "ألديمقراطية أخطر شكل للحكامة"... وإذا الرأسمالية تتأنسن إلا أنها أخطأت لما قالت على أن 700 مليون عائلة في الدول الصاعدة الفقيرة الدخل بأقل من 6000 دولار سنويا ... عبارة عن مناجم غنية لأنها هكذا تعبر أنها لا زالت متمركزة في ذاتها تصوراتيا ومقارباتيا بما يذكرنا بالذئب والجدة...
ومنه كان يفترض أن يكون السؤال مشتركا وليس وفقط حصرا على الرأسمالية المنهزمة. ذلك أن المجتمعي والإنساني ليسا من لغة الأرباح المتوحشة التي أفسدت حتى قيم الليبرالية
السيدة المحترمة:
يبقى السؤال الأكبر إذن هو هل من بديل تشاركي لتجاوز الأزمة التي أفرزت فوضى مخربة للجميع وليس الهدم الخلاق كما اعتقدتموه؟
شخصيا كنت كتبت " التقدمية المتحررة" قادرة على أن تأنسن الرأسمالية وكنت تتبعت هواجس أحد كبار المفكرين الأمريكيين السيد برزيزانسكي الذي لم يتردد في توجيه الولايات المتحدة لأن تأخذ عن الصين الشعبية ...فاليوم لم يعد الرأسمال المادي وحده يكفي ذلك أن الاستثمار يحتاج إلى فكر وفي هذا فإن المناجم الحقيقية في الدول الغير الديمقراطية هي عند التقدميين في رأس المال المعرفي.
لعلها إذن دعوة للالتفاف حول فرصة تاريخية للخروج من لغة الخشب المشتركة بين اليمين واليسار ويتحول الصراع إلى منافسة مفتوحة.
فمرحبا بك وبفريقك في كليميم (باب الصحراء الغربية) حيث لدينا ما تحدينا به الدبلوماسية المغربية ومجلسها الاقتصادي والاجتماعي ونحن ليس لنا أي مركب نقص أمام أي إيديولوجية لأننا صحراويين كنا منظمين فوضويا Anarchistes. شكرا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اشهد أن العاهل المغربي أخطئ في حق سوريا حافظ الأسد وقد كانت ...
- رسالة من شهداء الأمة: هل شعب النضال المغربي متفرج أم بطل قدر ...
- المملكة المغربية المغربية: لما عجز النظام تصادم الأبرياء وال ...
- من زيارة ملكية لتونس تذكرنا بأبو القاسم الشابي
- سلسلة: التفكير الحساني الحلقة الثانية.
- المفكر الحساني البيضاني (الصحراوي) الحلقة 1
- الصحراء الحقوقية: من وهم على طوف فرنكوفوني إلى سراب دبلوماسي
- أوكرانيا: قرائة في الحدث
- إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: شكرا لكم
- ذكاء المرحلة: نحو اشتراكية وظيفية الحلقة 1
- المملكة المغربية وإفريقيا والصحراء: هل نتوجه للجيش والدرك وا ...
- هل نتحدث عن إمارات الخونة بالمملكة المغربية؟
- ماذا عن المملكة المغربية والكونكريس الأمريكي يصوت سريا على إ ...
- إلى لجنة القدس: كفى من أفقية التفكير
- عن القدس: خطر يهدد لقاء الرباط بما قد يهيئ إلى ترسيمها عاصمة ...
- فوق لجنتها:لا تنسوا القدس جريحة الشعوب المؤمنة
- إذا للإسلام مغرب من غروب فهل القدس في طريقها لكشف عورة البشر ...
- عن جريدة القدس العربي: ماذا بعد انحيازها ضد سوريا...الخ
- زيارة العاهل المغربي للولايات المتحدة فرصة لأن تراجع المملكة ...
- الصحراء الغربية:النموذج التنموي المقترح من طرف المجلس الاقتص ...


المزيد.....




- أبرز المسلسلات الخليجية في رمضان 2021.. القصص وقنوات العرض
- هل تلعب تركيا دورا في التوتر بين روسيا وأوكرانيا... كيف؟
- فرنسا: قتيل وجريح في إطلاق النار أمام مستشفى بباريس
- طهران تتهم تل أبيب بالوقوف وراء الهجوم ضد موقع نطنز لتخصيب ا ...
- ناسا تؤجّل مرة أخرى تحليق المروحية المريخية
- جونسون يعرض منزله الريفي للإيجار ويحدد المبلغ
- مجلس النواب الأردني ينفي حصول مشادات بين النواب والخصاونة
- وزير الداخلية التركي يلتقي نظيره الليبي في أنقرة
- طهران تتهم إسرائيل بالمسؤولية عن حادثة نطنز
- الجيش الإسرائيلي يصيب مهربا بالرصاص على الحدود المصرية


المزيد.....

- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - بوجمع خرج - إلى السيدة كريستين لاغارد وكبار الرأسماليين من المغرب: للتقدمية المتحررة أكثر من جواب ؟