أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - عبدالله خليفة - ولايةُ الفقيهِ وتمزيقُ العمال














المزيد.....

ولايةُ الفقيهِ وتمزيقُ العمال


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4476 - 2014 / 6 / 8 - 11:05
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    



كلما دخلت بيتاً خربته، وكلما رأت غصناً أخضر كسرته.
حولت القرويين وفقراء المدن العاملين إلى عبيد فهي لا تريدهم أن يندمجوا ويكونوا في المدينة الرأسمالية الحديثة، وأن يظلوا متخلفين تابعين لها، لا يرفعون رأساً لغيرها ويظلون في عالم السيطرة الدينية المتخلفة يغذونها بالطاعة والمال والجبروت!
ومن هنا حين ظهرت جماعة عمالية تابعة لها سمتها اتحاداً عمالياً، وكان الأجدى أن تسميه ذيول الولاية وعبيدها: قسم الشركات، فكيف لها أن تدرس أوضاعاً وتناضل لتغييرها وتعبر عن تسمية النقابات؟
من الممكن أن يصدر متعلمون فيها بيانات ومزاعم عن دراسات لكنها لا تصل الى العامل الحقيقي ولا تؤثر في وضعه أو سمعه!
أما المؤامرات والتبعية للفاشية الإيرانية والدينية فهي نشاط إجباري، حيث يرينا حادث الدوار كيف يتم تحريك المآتم والمجموعات الدينية تحت ستار المجموعات العمالية ليتم تقويض وحدة الشعب والتآمر على مصيره ونضاله المشترك بإدخاله الحروب والصراعات الإقليمية، ولكن بيضة المؤامرة كانت متعفنة والدجاجة الإيرانية نفسها مريضة وغير قادرة على تنفيذ مؤامراتها.
لم تكن هذه المجموعات مناضلة لمصالح العمال، ولم تقرأ أوضاعهم وتبدل من أحوالهم.
إنها خارج الرأسمالية الحديثة وفي عالم الإقطاع، وإذا دخلت في الصراع الاجتماعي وعبرت عن العمال وعن مطالبهم تطورت نقابياً وتفتحت سياسياً، لكن هذا سيكون فيه الخروج من تحت عباءة الولي الفقيه حاكم الزمن الإقطاعي، ولهذا فإن كل القطاعات المدنية مشمولة بهذه السيطرة المستبدة، فالناس يجب ألا تصوت برلمانياً والمجالس البلدية مجمدة سياسياً والتقدم الاجتماعي الحر محرم في القرية والمدينة.
فدع عنك عبودية النساء وضرورة البقاء في قانون التملك الذكوري والسحق (الأبوي).
ومن هنا تململ بعضُ العمال من هذه الهيمنة المتخلفة ومن تجميد أوضاعهم الاقتصادية وتحجر أجورهم وظروفهم. لكن اتحاد العبودية العمالي المزيف واصل مهمته في تنويم العمال وتخديرهم. ألم يحولوا الدين لأفيون الشعوب؟ ولهذا، فإن الاتحاد النقابي العبد مستمر في الخروج من الرأسمالية والبقاء في الإقطاع ورفض المدنية!
حين ظهر اتحاد العمال الحر أصيب الاتحادُ العبدُ بصدمة عصبية كبيرة اتضحت في بيانات نزقة واتهامات بالعمالة (عمالة لمن لأنها للبلد وليست لإيران؟) وبالتخريب لأن الاتحاد العمالي الحر وجه نشاطه ضد تجميد الأجور وإضعاف حقوق العمال وجعل العديد من الشركات فوق القانون وضد عدم المساواة بين العاملين والعاملين وغير ذلك من مشكلات وظروف.
في خضم سنوات قليلة لا تزيد على خمس تحركت قطاعاتٌ عمالية عديدة وانضم بعضها الى الاتحاد الحر، ولكن موجة التعتيم والتخوين من قبل ذيول الإقطاع الديني السياسي اشتعلت ورفضت التنوع النقابي في ظل دكتاتورية نقابية متصدعة مرعوبة.
تحققت إنجازات للعمال في ظل هذا التفتح والتغيير بقيادة الاتحاد النقابي الحر، لكنها ليست كافية، فما زال أغلبية العمال غير قادرين على الانضمام الى اتحادهم الطبيعي عبر الفتاوى الدينية المستمرة لتكفيرهم وتطليق زوجاتهم وحصارهم معيشياً.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,471,539
- نريدُ كلمةً واحدةً فقط ضد الدكتاتورية الدينية!
- منتصرة إرادة الشعب
- التصويت وليس ولاية الفقيه
- في ذيلِ الرجعية
- طفولية حمقاء
- هجوم الإقطاع الديني
- هموم ثقافية
- تجديد اليسار (2)
- تجديد اليسار (1)
- الاحتفاءُ بالإبداع
- عبيدٌ منذ المهد
- تناقضات البناء
- فروق عجيبة بين رجالِ دينٍ
- أهمية وجود تحالف شعبي مستنير
- سقوطُ دكتاتوريةِ الرجال!
- كيف ماتت الكلمة؟
- ثقافتان استئصاليتان
- غصصُ الشبابِ الخليجي
- وثيقةُ المنامةِ: زبالةٌ!
- حال أمة الشعراء


المزيد.....




- إضراب في بازار طهران احتجاجا على تدهور قيمة الريال الإيراني ...
- هذا ما قدمته التكنولوجيا للفقراء
- مظاهرات في طهران احتجاجا على انهيار قيمة العملة الوطنية
- بيان مساندة لترشح تونس لاحتضان الألعاب الأولمبية للشباب 20 ...
- العشرات يعتصمون أمام مقر الأونروا في غزة
- المطيرى فى زيارته لاتحاد العمال: تعزيز التعاون المشترك بين ا ...
- مفاجآت في تشكيل هيئة مكتب العامة للبناء .. واستحداث شعبة للا ...
- ملخّص حول بلاغ الاتحاد الدولي للنقابات (csi) حول قرار البنك ...
- مظاهرات في طهران احتجاجا على انهيار قيمة العملة الوطنية
- إحياء ذكرى وفاة الزعيم الوطني والنقابي أحمد التليلي


المزيد.....

- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- السياسة الاقتصادية النيوليبرالية في العراق والموقف العمالي 1 ... / فلاح علوان
- في أفق تجاوز التعدد النقابي : / محمد الحنفي
- الإسلام / النقابة ... و تكريس المغالطة / محمد الحنفي
- عندما يتحول الظلام إلى وسيلة لتعبئة العمال نحو المجهول ...! ... / محمد الحنفي
- النقابة الوطنية للتعليم أي واقع … ؟ و أية آفاق … ؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - عبدالله خليفة - ولايةُ الفقيهِ وتمزيقُ العمال