أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - اقليم كوردستان بحاجة الى اعادة التنظيم














المزيد.....

اقليم كوردستان بحاجة الى اعادة التنظيم


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4469 - 2014 / 5 / 31 - 14:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد انتخابات البرلمان العراقي و مجلس محافظات اقليم كوردستان، ظهرت احجام القوى المتباينة و عليها تعتمد كيفية تفاعل المعادلات السياسية المختلفة و غير ما كانت عليه قبل الانتخبات، فحدثت تغييرات واضحة و بانت الى العلن جماهيرية كل طرف على حده بشكل واضح بحيث افنت النتائج ادعاءات البعض و فشلت احلام الاخر، و كل طرف عرف قدر نفسه الى حد كبير .
اليوم و بعد القاء نظرة سطحية على الظروف العامة لاقليم كوردستان من النواحي عدة و منها السياسية و الاقتصادية، لابد ان نتاني في التعامل مع الاحداث اكثر من قبل و نحاول فرمتة الذات من جديد، و نتعامل مع جميع المحاور بناءا على المستجدات و المتغيرات . اننا امام تحديات كبيرة منها حساسة بشكل يمكن ان يتوقف عليه مستقبل الاقليم السياسي و الاجتماعي و وجودنا السياسي و كياننا ومكانتنا في المنطقة في المستقبل القريب .
كيف يمكن اعادة الترتيب و التنظيم، هذا السؤال الذي يحتاج الى محادثات و اجتماعات بمشاركة كافة القوى و المنظمات المدنية و الجهات السياسية و المراكز الثقافية، و حتى كل فرد نخبة يرى ان يفيد برايه و تنظيراته و اقتراحاته .
حسب قدرتي و نظرتي و علمي و معرقتي المتواضعة جدا بالاقليم و السياسة التي يجب ان تتبع، هنا يمكن ان ادلو بدلوي . القوى الكبرى في الاقليم توزعت على الثلاث؛ الديموقراطي و الوطني و التغيير، و مكانة معينة للاسلام السياسي و ان تراجعوا كثيرا و هذا الى حد كبير مفيد على المدى البعيد .
لو تعمقنا في ما تريده هذه القوى و هم امام الامر الواقع و هو اشتراكهم في السلطة و حتى المعارضة السابقة منهم و اخلاء المعارضة سبيلها و ودعتها الى الفراغ و هذا ضربة قاضية للديموقراطية و سبل تطويرها، يجب ان نعتمد على ما يريده كل طرف منهم و ناخذ كل الاحتمالات التي يمكن ان تبرز الى السطح . و لابد ان ناخذ بنظر الاعتبار مناطق نفوذ اي منهم، هنا و في احسن الاحوال يمكن توزيع الحصص و الكعكة بتراضي و قناعة الجميع، و ان كان هذا له ايجابياته التي تبعدنا عن التشنجات و الصراعات المدوية الا انه يعيدنا الى المربع الاول من خطوات التقدم الديموقراطي، و يمكن ان ندخل في متاهات عديدة و عرقنة الاقليم من هذه النافذة . اما لو اخذ طرف ما منهم الاغلبية و المواقع الحساسة كما يريدها و ينفذها الديموقراطي الكوردستاني فان الجانبان المقابلان له و هما المتنافسان القويان للبعض سيساومان اكثر اليه و من كافة الجوانب ،و هذا مضر لحد النخاع ايضا، لان الديموقراطي الكوردستاني طرف محافظ و يريد الاستيلاء و السيطرة على اقليم كوردستان باية طريقة كانت و من دون منازع و يحكم بالطريقة التي يحكم بها نفسه اي الحزب معتمدا على العائلة و العشيرة و كل ما لا يمت بالديموقراطية الحقيقية بصلة . اما اذا توافق الطرفان التغيير و التاحاد الوطني على التلين والتنسيق لخير الاقليم ولمجابهة سلبيات سيطرة الديموقراطي ، فانه سيكون بداية خير و وضع حد امام الطموحات الكبيرة للديموقراطي الكوردستاني و التي تكون على حساب الشعب و مستقبله الديموقراطي بشكل عام .
اذن، و بعيدا عن الاحتمالات و التنبؤات الكثيرة الاخرى، فان اعادة تنظيم الذات و الترتيب المراد لمواجهة الصعوبات المستقبلية من تعامل المركز معنا تحتاج لجهود القوى الثلاث بالذات اكثر من غيرهم، و تتم هذه باجتماعات متعددة الاوجه و النوعية او بمؤتمر خاص للقوى الموجودة لتحديد الاهداف الانية و اختيار الطرق التي يمكن ان نتعامل بمجراها مع المركز ومع المستجدات ايضا، نحن كشعب ايضا و ليس كالقوى السياسية المسيطرة فقط ، و ان اشترك الوجوه الثقافية السياسية المستقلة المؤثرة في ترتيبات اعادة تنظيم الذات وفق ما تتطلبه المرحلة سيكون خير عون للجميع، و يمكن ان تجري المحادثات بوجود الاخرين دون الاعتبار الى حد ما للمصلحة الحزبية الشخصية الضيقة، و هذا ما يفرضه اشتراك من يمكن ان لا يهتم بالمصلحة الذاتية بعيدا عن الاحزاب . و عليه اعادة النظر و الترتيب و التنظيم للبيت الكوردي واجب وطني اني ملح وفق متطلبات المرحلة و ما يريده و يفرضه المستقبل السياسي و ما وصل اليه العراق و يصل اليه في المستقبل القريب و من متطلبات المصلحة العليا من خلال التعامل الصحيح الموفق مع ما يفرز على الساحة السياسية العراقية و الكوردستانية و المنطقة من كافة النواحي . و اننا نقول ما عندنا و هل من يستمع، لا اعتقد .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,085,217
- العراق امام تحديات الحاضر و المستقبل
- اين اليسار العراقي في هذه المرحلة بالذات
- حكم الاغلبية و موزائيكية المجتمع العراقي
- اين المثقفون في تقييم اداء السلطة الكوردستانية
- البرلمان الكوردستاني و تضليل الشعب
- من المحق في الخلافات بين حكومة اقليم كوردستان و المركز العرا ...
- اين نحن من الديموقراطية الحقيقية
- شاهدت ما لم يشهده غيري
- كيف يكون تاثير الصراع الاقليمي على اقليم كوردستان
- تحقيق الهدف المشترك يحتاج الى التعاون و الاخلاص
- الوفاء سمة الانسان الاصيل
- الحركات السياسية الصغيرة و نتائج الانتخابات في العراق
- العراق الى اين و ما يحل به من مصلحة الشعب ؟
- اليس عودة روسيا الى القمة من مصلحة العالم ؟
- هل تفرز الانتخابات العراقية ما تتمناه النخبة ؟
- العنف ضد المراة في اقليم كوردستان فقط ام .....؟
- هل المراة تظلم نفسها ؟
- اليس من حق روسيا الدفاع عن مصالحها
- الاحساس بالاغتراب و انت في قلب الوطن
- العراق يختار الخيار اللاخيار


المزيد.....




- ترودو: 25 ألف دولار لأسر ضحايا طائرة أوكرانيا الكنديين
- شقيقة أمير قطر تدعم حملة مناهضة لمناهج تعليمية جديدة.. فما ا ...
- الدفاع الروسية تعلن مقتل 12 جنديا سوريا وجرح 24 خلال اليوم ا ...
- موسكو ترفع السرية عن وثائق تاريخية لوقائع تحرير وارسو (فيديو ...
- مصرع -عاشقة الدراجات النارية- الجزائرية بحادث سير
- موسكو: ممارسات الدول الأوروبية ستؤدي إلى انهيار الاتفاق النو ...
- الكلاب الضالة تملك قدرات غير متوقعة في التواصل مع البشر
- المطربة السورية ميس حرب: -بدنا نعيش-
- المكسيك بصدد بيع طائرتها الرئاسية في اليانصيب
- محتجون يغلقون ميناء الزويتينة النفطي الليبي رفضا لقرار أنقرة ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - اقليم كوردستان بحاجة الى اعادة التنظيم