أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - البرلمان الكوردستاني و تضليل الشعب














المزيد.....

البرلمان الكوردستاني و تضليل الشعب


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4467 - 2014 / 5 / 29 - 14:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان هيئة الرئاسة للبرلمان الجديد في هذا الوقت الذي لم تُنتخب لحد الان و بعد سبعة اشهر الحكومة الجديدة، يلقي رئيس حكومة تصريف الاعمال كلمة في قاعة البرلمان لبيان المواقف، و لم يسمي البرلمان الوضع او شكل و كيفية مجيء السيد نيجيرفان البرزاني و كما اعلن بعد طلبه و تلبية البرلمان له، باي تسمية، هل مجيئه استضافة ام مساءلة ام توضيح لامر، و في الحقيقة كانت القاء لكلمة سياسية فقط .
كانت اراء و مواقف حركة التغيير واضحة للجميع، عندما كانوا في صف المعارضة وكان لهم موقف و نظرة على كل ما مر على اقليم كوردستان في حينه و استوضحوا الامر من على ارض الواقع، لم تمر سبع جلسات للبرلمان الذي يراسه عنصر من هذه الحركة الا و تخللت مسار عمله العديد من الشوائب و خلاف لما ادعوا و عكس ما اعلنوا من بدء التغيير الفعلي عند وصولهم السلطة.
فتتبادر الى الاذهان مجموعة من الاسئلة الجوهرية التي من الواجب ان تجيب عنها حركة التغيير قبل غيرها. فهل من الممكن ان نثق بها بعد اليوم و هي تتصرف كما تصرفت الاحزاب قبلها دون فرق بقيد انملة، فهل المصالح و التحالفات انستها الوعود و العهود التي قطعتها على نفسها، فهل استعجلت الاشتراك في الحكم و السلطة، ام ننتظر منها الاحسن خلال الفترة المقبلة. و ان كنا نتفائل فبداية الليلة المقمرة واضحة للعيان كما يقول المثل .
لابد ان توضح حركة التغيير شكل و نوع زيارة رئيس حكومة الاقليم و الغرض منها و اين هي من ما يفرضه البرلمان من استضافة او مساءلة اي مسؤل لتوضيح اي شان او قضية تخص الشعب بشكل عام و ما يهم سير العملية السياسية و اداء الحكومة، و السؤال الهام هو، لماذا لم ينتظر البرلمان تشكيل الحكومة الجديدة التي هي على الابواب لتكون زيارة رئيسها رسمية و اصولية . و لماذا لم يجب رئيس الحكومة على ما كان اعضاء البرلمان ينوون ان يسالوه عليه و اكتفى باجتماع لرئيس الكتل و التوافق على القاء الكلمة فقط، و كيف قبل كتل المعارضة السابقة على هذا العمل و الحدث المخالف لكل ما ادعوه من قبل .
لا يمكن ان نلوم الشعب على انعدام ثقته بالهيئة الجديدة و الكتل على عملها و ما تفعله من المظهريات دون تنفيذ جوهر الوعود التي اعطوها لمنتخبيهم .
لكي لا يياس الشعب من جميع الاطراف على حد سواء، لابد للبرلمان الجديد ان يبدا بخطوات هامة يوضح ما يفعله و التغيير المنشود التي وعدت به الكتل المعارضة السابقة كي يقارن الشعب بين الجديد و القديم و يبدي رايه على افعالهم، و اليوم بدوا ببداية خاطئة و به ابعدوا الشعب عن الامال التي كانوا يؤمنون بتحقيقها في هذه الفترة من الخطوات التي التي تمنوا ان يخطوها الى الامام، و لكن ربما بهذه البداية يمكن ان يرحموا البرلمان السابق و افعاله و ما انجزه .
البرلمان الفعال و رئيسه و اعضاءه هم من يمكن ان يؤثروا بجدية على مسيرة العملية السياسية نحو الافضل و بطرق سليمة و باقرار القوانين الرئيسية الحساسة و كيفية تنفيذ المهامين الرئيسن على عاتقهم و هما التشريع و المراقبة . و البرلمان الجيد هو من يقيَم الحكومة و يمنعها من الخطا و الانزلاق في تنفيذ مهاماتها العديدة، و يمكن للبرلمان ان يضع حدا لانحرافها و توجيهها في كل خطواتها، و لكن لا اعتقد بهذا البرلمان و بهذه النسبة من الخبرة لهيئته الرئاسية ان يحقق الكثير المنتظر منه .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,968,917,085
- من المحق في الخلافات بين حكومة اقليم كوردستان و المركز العرا ...
- اين نحن من الديموقراطية الحقيقية
- شاهدت ما لم يشهده غيري
- كيف يكون تاثير الصراع الاقليمي على اقليم كوردستان
- تحقيق الهدف المشترك يحتاج الى التعاون و الاخلاص
- الوفاء سمة الانسان الاصيل
- الحركات السياسية الصغيرة و نتائج الانتخابات في العراق
- العراق الى اين و ما يحل به من مصلحة الشعب ؟
- اليس عودة روسيا الى القمة من مصلحة العالم ؟
- هل تفرز الانتخابات العراقية ما تتمناه النخبة ؟
- العنف ضد المراة في اقليم كوردستان فقط ام .....؟
- هل المراة تظلم نفسها ؟
- اليس من حق روسيا الدفاع عن مصالحها
- الاحساس بالاغتراب و انت في قلب الوطن
- العراق يختار الخيار اللاخيار
- صحيح ان ما نعاني منه في منطقتنا من عمل يد امريكا فقط ؟؟
- هل مسعود البرزاني ارهابي حقا ؟
- الصدق مفتاح النجاح في الحياة الاجتماعية
- مسيرة الانسان بين الطموح و ما يفرضه الواقع
- هل حقا الصح في غير مكانه و زمانه خطأ ؟


المزيد.....




- أوروبا - هجرة: تقاسم الأعباء رغم ضعف الأداء؟
- أول طائرة ركاب إسرائيلية تحط في البحرين مرورا فوق الأجواء ال ...
- قوات حفتر تُعلن مقتل زعيم داعش في شمال أفريقيا: دخل إلى ليبي ...
- كشف سبب ميل متعاطي الكحول إلى الشعور بالقلق
- السودان وإسرائيل.. تطبيع مقابل رفع العقوبات؟
- هل تدمر زراعة القنب كوكب الأرض؟
- شاهد: أكثر الرجال وشما في فرنسا يعمل مدرسا وهذا لا يعجب البع ...
- هل تحاول إيران إفشال المفاوضات بين فتح وحماس؟
- هل تدمر زراعة القنب كوكب الأرض؟
- إعادة محامية إيرانية مضربة عن الطعام من المستشفى إلى السجن


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - البرلمان الكوردستاني و تضليل الشعب