أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - كيف يكون تاثير الصراع الاقليمي على اقليم كوردستان














المزيد.....

كيف يكون تاثير الصراع الاقليمي على اقليم كوردستان


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4463 - 2014 / 5 / 25 - 18:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد اعلان نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية و مجالس محافظات اقليم كوردستان، برز الى السطح ما يشير الى تغييرات شتى ، و لكن لا نعلم نحو الاحسن ام الاسوا بالنسبة لكوردستان . ظهور القوى الثلاثة في اقليم و مشاركة الجميع في الحكومة يمكن ان ننتظر منه عرقنة الاقليم من الناحية السياسية لان اي نظام او حكومة في ظل انعدام المعارضة سيشوبه خلل كبير من كافة النواحي و خاصة السياسية .
التحالفات و التنسيقات المحتملة سيوجه النظام و السلطة في اقليم نحو انفاق ربما تكون مظلمة لو لم تتعامل هي و الاحزاب مع المستجدات بعقلية واسعة و استراتيجية نافعة، او ان انهالوا على الكعكة و حصتهم فيها كما كان العراق في السنين الماضية.
الصراع الاقليمي على اشده، و توزعت القوى على الجبهات الموجودة في المنطقة، و ليس اقليم كوردستان بخارج المعادلات، بل هو احد الاطراف المهمة في الصراعات الكبرى. لو توزعت القوى الموجودة كما نراهم الان و نسقوا مع بعضهم لصالح جبهة واحدة منها، ستكون العواقب وخيمة على شعب كوردستان قبل غيرهم. اما لو تعاملت هذه القوى بعقلية الصراع العلمي المراد و اتخذت المواقف وفق ما تستوجبه الظروف السياسية العامة في اقليم كوردستان الذي يحتاج الى ذهنية وطنية نظيفة و عقلية استراتيجية ذكية و قيادة رشيدة مخلصة فيمكن ان نخرج بنتيجة مناسبة . و عليه، فان الجبهتين الموجودتين المؤثرتين على السياسة الاقليمية وعلى كافة اجزاء المنطقة، سيحتدم الصراع بينهما و معهما الموالين، اي المحور الايراني مقابل المحور التركي و من يتبعهما، و لذلك و فق نتائج الانتخابات والتحالفات التي تسير و جرت بين الاطراف الكوردستانية، يمكن ان ننتظر احتمالات سيئة او اذا تعاملنا بعقلية العصر و الاحزاب نسقت لخير الاقليم يمكن ان نخرج منها المستفيد الوحيد لضمان مستقبل الاقليم بشرط قراءة المعادلات بواقعية والسير وفق ما يظهر التعامل معه بدقة متناهية، اي التعامل مع افرازات و متطلبات صراع المحورين.
القوى الثلاث الاكبر التي تريد المشاركة في الحكومة ، الديموقراطي الكوردستاني و الاتحاد الوطني الكوردستاني و حركة التغيير، عليهم الثقل الاكبر لمداراة ما يحتاجه الاقليم ولو على حسابهم الحزبي و من اجل المصلحة العليا، فان خضعوا للامر الواقع فلنا الخير، اما اذا رضخوا لمصالحهم الحزبية و الشخصية سيعيدوا اقليم كوردستان الى ما قبل عقود من الويل و الثبور . و لم نخرج من الوحل الى عقود عديدة اخرى .
ان تكلمنا بالارقام، و المعادلات السياسية العلمية، فان تنسيق حركة التغيير مع الديموقراطي الكوردستاني ان كان على حساب الوطني الكوردستاني سيضر بالاقليم اجمع، لان سيتوزعون على المحورين و لا يمكن اللعب او التعامل مع المحورين على حد سواء لمصلحة الاقليم، اما اذا نسق حركة التغيير مع الديموقراطي الكوردستاني و الاتحاد الوطني على حد سواء فان القوى الثلاث يمكنهم من التعامل مع المحورين وفق مصلحة الاقليم دون ان يضروا بها قيد انملة.
المحور الايراني امام المحور التركي و من يتبعهم معروف للجميع، و الاطراف الكوردستاني ليسوا بخارج تلك المعادلة و تحيزهم معروف . اما ما تفرزه الحكومة الجديدة و ماتسير عليه و تعاون الاطراف و التنسيق بينهم و كيفية التنسيق من الناحية الدبلوماسية و العلاقات الخارجية و ما تفرضه المصالح العامة، ستُطرح اسئلة عديدة عليهم و يجب اجابتها بكل وضوح و شفافية . محور التركي و التابع العلني لهم المتمثل بالحزب الديموقراطي الكوردستاني و المحور الايراني و المعروف عن تحيزه الى سياستهم المتمثل بالاتحاد الوطني الكوردستاني، و من بينهم حركة التغيير التي لم يتسرب منها ما يؤكد لدينا الى حد كبير الى اي من المحورين ستميل ام لها القدرة ان تلعب و تبقى محايدا بينهم لخيرها و لخير اقليم كوردستان و شعبه . هذا ما يفرضه الواقع احيانا . المحورين يتصارعان من اجل كسب الاطراف الموجودة على الساحة الكوردستانية لمصلحتهما، و يتعاملان مع الاقليم وفق ما يجبرهما عليه الخطوط العامة لمصلحتهما علاوة على عدم عبور الخطوط التي وضعاه للوصول اليه، او القبول به للاطراف الكوردستانية، ان لم يجبرا على الخضوع للاكثر، او ما تسمح لهما مصالحهما و استراتيجيتهما للتعامل مع اقليم كوردستان، هو المحرك الرئيسي للمحورين .
لحد الان يمكن اعتبار حركة التغيير بيضة القبان للتوازن بين الاطراف الكوردستانية او توابع المحورين للتعامل مع المحورين ان لم تتغير حركة التغير نحو التوجه الى احد المحورين و الخضوع لامره، و هذا ما سيكون الخطا الاكبر لها و الكارثة لاقليم كوردستان . و عليه سيخلط كل شيء، و لا يمكن ان نتجنب سلبيات الصراع الاقليمي على الساحة الكوردستانية .
اعتقد ان المرحلة القادمة مليئة بمخاض عسير لانتاج معادلات سياسية و توجهات مختلفة، سيتمكن من يتعامل معها علميا ان يفوز و يخرج في النهاية بثمرات و نتيجة ايجابية مفيدة على الصعيدين الداخلي و الخارجي و من حيث الاستراتيجية المهمة لاقليم كوردستان .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,975,192,363
- تحقيق الهدف المشترك يحتاج الى التعاون و الاخلاص
- الوفاء سمة الانسان الاصيل
- الحركات السياسية الصغيرة و نتائج الانتخابات في العراق
- العراق الى اين و ما يحل به من مصلحة الشعب ؟
- اليس عودة روسيا الى القمة من مصلحة العالم ؟
- هل تفرز الانتخابات العراقية ما تتمناه النخبة ؟
- العنف ضد المراة في اقليم كوردستان فقط ام .....؟
- هل المراة تظلم نفسها ؟
- اليس من حق روسيا الدفاع عن مصالحها
- الاحساس بالاغتراب و انت في قلب الوطن
- العراق يختار الخيار اللاخيار
- صحيح ان ما نعاني منه في منطقتنا من عمل يد امريكا فقط ؟؟
- هل مسعود البرزاني ارهابي حقا ؟
- الصدق مفتاح النجاح في الحياة الاجتماعية
- مسيرة الانسان بين الطموح و ما يفرضه الواقع
- هل حقا الصح في غير مكانه و زمانه خطأ ؟
- الكادحين و الحملة الانتخابية في العراق
- لماذا غض الطرف عن فساد رئاسة اقليم كوردستان ؟
- الحياة تستحق الحب و الانسانية
- ايهما المحق المالكي ام البرزاني


المزيد.....




- بيلاروس تتهم الدول الغربية بمحاولة بث الفوضى
- وسط توترات متزايدة بين واشنطن وبكين... إعلام: وزير خارجية ال ...
- مجموعة أعمال المؤسسات من هواوي شمال إفريقيا تطلق النسخة المح ...
- حادث الطعن في باريس: المشتبه به -استهدف شارلي إيبدو-
- سوريا: أمريكا تستخدم العقوبات لخنق السوريين -مثل جورج فلويد- ...
- وزير السياحة السعودي: المملكة تعتزم استئناف التأشيرات السياح ...
- الجيش اللبناني يعلن مقتل عسكريين اثنين وا?حد ا?فراد مجموعة م ...
- -معاريف- تكشف عن سرقة إسرائيل آثارا مصرية في سيناء
- المغرب.. نشطاء يطلقون نداء -الحق في الحياة- مطالبين بإلغاء ا ...
- تفسير سر تماثل بنية الكون


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - كيف يكون تاثير الصراع الاقليمي على اقليم كوردستان