أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - لحظة














المزيد.....

لحظة


واثق الجلبي
الحوار المتمدن-العدد: 4405 - 2014 / 3 / 26 - 18:05
المحور: الادب والفن
    


لحظة
في أسوء اللحظات كانت الامور تتدهور الى الحضيض والبعض يدعو الى أن يعيش كل فرد لحظته بمجملها مهما كانت وعلى هذه الافتراضية كانت لحظة الحزن ولحظة الفرح متساويتان باللذة التي يجب ان يشعر بها الانسان في يومياته اللحظوية المتجمعة والتي تشكل هيكل اليوم برمته .. من منا لم يعش اللحظة ؟ هناك اضطراب شديد في المفهوم البشري للحظة وما هي وما هي ماهيتها وتفسيرها ؟ لكل شيء في الدنيا تفاسير عدة وهو غير ملزم للجميع بل في بعض الاحيان يمتاز بتفسير وتعريف خاص بالفرد دون المجموع .. وربما يكون التعريف الخاص بفرد ما أجود وأدق من تعريف سار بذكره الركبان وترنم به الحادي خاصة في هذا القرن الشديد التعقيد .. ومن الجائز ان تكون اللحظة مشهدا كاملا بمعنى أنها عدة لحظات متراكمة تحيل المرء الى القول : قد عشت أجمل لحظة . والمقصود أجمل مشهد في الحياة .. ولهذا تعددت اللحظات الحزينة والسعيدة حتى باتت المشاعر تضطرب في جهوزيتها للحظة وتفسيرها آنيا أو بعد مغادرتها .. هل اللحظة جزء من الزمن ؟ أو هل هي جزء من المكان ؟ هل تتحمل اللحظة وجودها في الزمكانية ؟ هل اللحظة من الاتساع بحيث تتحمل وجودها في جهتين ؟ هل الانسان الذي يعيش في مكان وزمان يستطيع ان يرتكز على اللحظة في انطلاقه نحوهما وبهما الى الحياة ؟ تلك الاسئلة المحيرة تجعل البشرية تفقد صوابها ولا تذعن الا لصوت الريح لتترك الامور على مواءمتها للجريان من غير أن تفكر أو تتفكر في قيمة اللحظة كلبنة حياتية تعد ركيزة مهمة في البناء البشري والحياتي معا .. من يعيش اللحظة بكل تفاصيلها ينتقل الى عوالم لا تنتمي الى الواقع رغم وجود الشخص فيه ولكن الحياة وفق لمعطياتها اليومية الشائكة تحتاج الى المزيد من الدراسة ( اللحظوية ) الممزوجة بالابعاد الشاردة والواردة في سياق درامي حرفي مدروس ومنهج تحقيقي موسع خاضعة لمعايير العقل المهيمن على شبكية العلائق البشرية والانسانية لتظهر نتائج جديدة وتعريفات حداثوية لمفهوم اللحظة ومداليلها التي يتم من خلالها البناء للمستقبل .. وربما جاءت اللحظة من اللحاظ وربما العكس فالمفهوم اللغوي دائما ما يلقي بظلاله على الكلمات المؤنسنة أو البشرية بفاصلة لا يراها إلا من عاش اللحظة اللغوية والفلسفية والاجتماعية التي تم من خلالها بناء المجتمعات (اللحظوية ) من غير وعي تام بما ستؤول اليه هذه اللحظات ولكن من تطابقت عنده لحظات الفرح والحزن فهو خليٌ من تراكمات اللحظة وليعش كما ينبغي له ان يعيش .

waljalaby@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,596,588
- وا ... قع
- قتال
- سفر
- طائر
- اجنحة
- برودة
- افتراق
- سكوت
- كواسر
- مصير
- لون
- سنوات
- فلسفة الجمال ..البعد المغيب من المشهد العقلي
- ساعات
- اجواء
- هل قرات ؟
- حصار الضوء
- حمى
- اعتقال ذات
- الكتابة بسيولة الاستحضار


المزيد.....




- بعد طول غياب.. ماجدة الرومي تعود إلى دار الأوبرا المصرية
- بعد طول غياب.. ماجدة الرومي تعود إلى دار الأوبرا المصرية
- صدر مؤخراً المجموعة القصصية «الخريف الأخير- لعيسى الدباغ
- فيلم روسي يفوز بجائزة -الأفضل- في مهرجان كندي سينمائي (فيديو ...
- الصخيرات .. بنعتيق يطلقبرنامج تقديم عروض مسرحية بالأمازيغية ...
- قيامة أرطغرل قريبا على الشاشة في الموسم الخامس
- بكاء فنانة عراقية بعد مصالحتها للفنانة أحلام (فيديو)
- أسرار قصر استقبالات وزارة الخارجية الروسية
- البرلمانيون يهددون بمقاضاة مروجي كذبة إنفاق 50 مليون على وجب ...
- -يوم الدين- رحلة ناجٍ من مستعمرة جذام في مصر


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - لحظة