أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - بغدادُ بالأحزان تحتفلُ














المزيد.....

بغدادُ بالأحزان تحتفلُ


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4401 - 2014 / 3 / 22 - 19:19
المحور: الادب والفن
    



بغدادُ والارهاب كالمطر
للعابدين َهنا في مذهب الكفر
يهدون للأم ِ أطفالامبعثرة
برك َ الدماء وفقدانا ً من الأثر
يا ألف lمجزرة من دون مقبرة
أعيتْ لها الأجداث بالحفر
بغداد ُ بالأحزان تحتفلُ
وبالدوي تعيش ُ عيشة الكدر ِ..
في كل زاوية ٍ ٍوكر ٌ وزمجرة ٌ
من الإرهاب لا يخشى من الضرر
أيـــــــــــــــام أنت القتل ملعبه
أنى يحطّ ُ فإن البعضَ في سفر ِ
ما عاد يا فيروزلا أمناً ومعتكفاً
إلا زمام الموت للبشر
القتل والتفجيرما قد يحملني
دمع الصبايا وللتكبير للقمر..
فيض الدماء ِ كمثل الغيث يمطرنا
ما عاد يحمي الصمت ُ من حذر..
بيني وبين الله لا عتبا ً
هلا ليغضب َ من حمالة القدر ِ..
هي لوعة ُ الشعراءِ في أحزانهم
صراخهم كلحن الحق من وتر
تالله أبكيهاإن كبروا غدروا
وزيفوا الدين َ في مرأى من البشر
(عيناك ِ يابغداد( دامية ٌ
ولا بواكي لنا في كل محتضر..
لم يترك التكفيرُ أحلاما ً بذا وطني
إلا خرابا.يحيطُ الكل في الخطر..
(بغدادُ والشعراء ُوالصورُ)
يبكي الزمان بأدمع المطر
يا ألف ليلة أحزان ٍإن ْتفاجئنا
للعابدين َ الكفرَ من سقر..
بغداد في النار أشلاءٌ وملحمة ٌ
قد هالها من رقصة القدر
أيامُ شرٍّ قد عادت تمزقنا
أخلاقهم ْذهبت في كل منحدر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,358,071
- بغدادُ النازفة ُ المذبوحه
- في مرفأ المحطة الأخيره
- في خاصرة امحطة الأخيره
- أروى من جلال الزرقه
- في فاتحة المحطة الأخيره
- أمةٌ قد أنجبتني هي من شر الأمم
- قراءة في تراتيل الإبتسامة في قمقم الحزن لدى الشاعر الراحل مح ...
- الرقصُ في أروقة ٍمتجمدة
- وكفى لا أطلب ُ نهرا ً أن يقفز فوقَ البستان
- الزحف ُ في مقاسه ِ المقدس
- محطتنا الأخيرة ُ كيف نمشيها؟
- أي لون العشق يجري في دمي?
- المعبد ُ قد خان الله
- سواحل الحزن الأزلي
- إبتهال في تراتيل الدعاء
- فلقة ُدنيا ومنابتُ آهات
- لا تستغرب ْ
- عواء ُ قصيدة يأس ٍ ٍ هاربة ٍ
- ألا تستحون؟؟؟
- فرحٌ يبحثُ عن داعية ٍ لبواكي


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - بغدادُ بالأحزان تحتفلُ