أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حامد الزبيدي - نزلت للحرب ....تشارك الحلوة














المزيد.....

نزلت للحرب ....تشارك الحلوة


حامد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 4376 - 2014 / 2 / 25 - 22:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو انه في الفترة القادمة سيكون للاردن دورا قذرا في ما يجري على الارض السورية وسيتم فتح الحدود الاردنية السورية والتي تبلغ تقريبا 375 كم للمقاتلين الاجانب الذي تم تدريبهم في الاردن من قبل الجيش الامريكي وبرعاية وتمويل سعودي فقد تم حشد فيلق يضم عدة جنسيات مختلفة استعدادا لاجتياح سوريا من الاردن ...وهذا التدخل سيكون له اهمية ستراتيجية.....كما يعتقد الامريكان وحلفائهم من العربان ؟؟؟؟؟؟ على التاثير على سير المعارك التي ستدور في سوريا خاصة لو عرفنا ان الحدود الاردنية لا تبعد اكثر من 90 كم عن العاصمة دمشق ...ويبدو ان الامريكان يأملون نقل المعركة الى العاصمة دمشق للتعجيل في اسقاط النظام والحاق الهزيمة بالجيش العربي السوري الذي بدا عصيا واصلب من ان تلحق به اي هزيمة ....طيلة السنوات الثلاث الماضية .... وهذه المعركة يراد لها ان تكون سريعة النتائج على غرار الضربات الاسرائيلية تحاشيا لاي ارتدادات تحدث في الاردن والسعودية .....
هذا الامر يحتاج الى وقفة .... اذا ان تداعيات التدخل الاردني في الشأن السوري ستكون له عوافب وخيمة على الوضع الداخلي الاردني القلق هو اصلا ... اضافة الى ان الاردن يعتبر معقلا للحركات التكفيرية والوهابية ....التي استغلت فقر هذا البلد لتنشأ الكثير من المدارس الدينية لصناعة البهائم البشرية التي لا تعرف للحياة اي معنى سوى العشاء مع النبي محمد او النوم بالعسل مع الحور العين في جنة الخلد .... طبعا بعد المجاهدة وتفجير النفس لقتل اكبر عدد من البشر ......
.... وربما يكون التدخل الاردني في الحرب الدائرة الان في سوريا الشرارة التي ستنطلق للكثير من المظاهرات المناوئة للتدخل او المؤيدة له .... وسيؤدي هذا الامر الى انقسام المجتمع الاردني بين رافض للتدخل ومؤيد له...... كما ان تزويد الاردن بالنفط العراقي باسعار خاصة وحجم التجارة بين الاردن والعراق والذي يميل لصالح الاردن سيتأثر سلبا كون العراق بلدا لا يخفي مواقفه من رفضه التدخل العسكري في سوريا .... وتبنيه خيار حل القضية السورية بالطرق السلمية ...... وسيحرج كثيرا من قبل قوى واحزاب لها تاثير في الشارع العراقي فيما لو صمت العراق على الموقف الاردني ....اذ ان الاوضاع بالعراق غير مستقرة وهناك حربا تشن على العراق من قبل قوى تكفيرية (داعش ) وقد اعلنت عن قيام دولة داعش الاسلامية في الفلوجة وهناك عمليات عسكرية في المناطق الغربية من العراق ...
والتدخل الاردني يتم بالتنسيق مع اسرائيل وتشير كل الدلائل على استعداد فرقة سهل حوران واستنفارها وهي الان تحتشد في عجدة محاور في الجولان ولقد تم كشف النقاب عن اجتماعات وتنسيق عال المستوى بين اسرائيل والبعض من قيادات المعارضة السورية ويبدو ان اسرائيل وبطلب امريكي ستعمل على تزويد المعارضة بالاسلحة المتطورة وصواريخ استنجر ضد الطائرات........ وعلى ضوء هذه الاستعدادات التي تتم لا يمكن فصل الإجراءات الإسرائيلية اللوجيستية والعملياتية ء عن عملية الاجتياح ...التي تمولها السعودية ......
لكن الاعتقاد بأن المساعدات السعودية للاردن ستنهي ازمات الاردن امر يكاد ان يكون ضربا من احلام القرود ...اذ ستشهد الاردن ارتدادات جماهيرية واسعة وستتضرر مصالحها كثيرا وستفقد امنها واستقرارها الذي لطالما تميزت به عن باقي الدول المحيطة بها والذي جلب لها الكثير من الاستثمارات العربية والاجنبية ....
واخيرا ...هل من ادلة اكثر من ان الذي يسعى لتدمير الدولة والجيش السوري وضرب المقاومة اللبنانية والفلسطينية هو امريكا والكيان الصهيوني وعملائه من الاعراب التكفيريين .... ؟؟؟؟
وهل لنا ان نتوقع ان ايران ستقف مكتوفة الايدي امام ما يحاك لضرب وتدمير حلفائها في سوريا كونها تفاوض على النووي ....سيكون ذلك ضربا من الجنون ان توهمنا للحظة ان ايران ستتخلى عن حلفائها في سوريا ولبنان والامر كذا مع روسيا التي اكدت اكثر من مرة ضرورة عدم السماح بسقوط النظام السوري بالقوة بيد التكفيريين ,,,,,,,, وما حدث في اوكرانيا شيء اخر لا يشبه ما سيحدث في سوريا ان سقط النظام ....... وانكسر الجيش السوري .... ؟؟؟؟؟

حامد الزبيدي
25/2/2014




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,586,144
- النسحة العراقية ..... لحزب الكنبة
- داعش ومؤتمر جنيف 2
- سيادة الكراهية
- سيادة
- الانتظار الطويل ....ونتائج الانتخابات
- اخر حروب المملكة ....؟
- هل سيكون العراق الطبعة الثانية من النسخة السورية ...؟؟؟
- احلام الباشا الطائر
- السعودية ... هل تعصر على نفسها اللمون ...؟؟؟
- المتغطي بالامريكان .... عريان
- ايران تدخل المملكة بحصان طروادة
- الدور السعودي .... واشعال الحرائق غي المنطقة
- الدول على سر رؤسائها .....؟
- كلام في السياسة مليان مرارة
- كلام في تظاهرات 5/10 في العراق ....؟
- من ذكرى ايام الدراسة
- شرف ايه اللي انت جاي تقول عليه .....
- علاقة البواسير بخدمة الجماهير ...؟؟؟؟
- المبادرة الفاضحة
- امريكا ... والسلاح الكيمياوي


المزيد.....




- الكويت... إجمالي إصابات كورونا 289 بعد تسجيل 23 حالة جديدة
- بلجيكا: ارتفاع الوفيات جراء كورونا إلى 705 والإصابات إلى 127 ...
- ممنوع العودة إلى بكين... قانون صيني لا يستثني أحدا
- علبة دواء عليها اسم كورونا تثير جدلا... ما حكاية هتافات الشك ...
- إيطاليا...وزير صحة سابق يشرح ماذا سيحصل في حال انتشر الوباء ...
- دبي... ضخ رأسمال جديد في -طيران الإمارات-
- إسبانيا تسجل أعلى حصيلة يومية لوفيات فيروس -كورونا-
- إسبانيا: جنائز بلا معزين... ورسالة الوداع يتلوها فريق التمري ...
- ولي العهد الأردني يشارك القوات المسلحة في توزيع المساعدات
- إذا كان يجب عليك التنقل بالمترو... فالتزم بهذه النصائح للوقا ...


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حامد الزبيدي - نزلت للحرب ....تشارك الحلوة