أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - زين اليوسف - شجرة بمنزلة نبيَّ














المزيد.....

شجرة بمنزلة نبيَّ


زين اليوسف
(Zain Joseph )


الحوار المتمدن-العدد: 4373 - 2014 / 2 / 22 - 01:18
المحور: كتابات ساخرة
    


القات نبتة ذات سلطةٍ غريبة و مُرعبة..فمن يصدق أن نبتة تستطيع اقتلاعها بيد واحدة و بكل سهولة من جذورها تتلاعب ساخرةً كفتاة تجيد ألاعيب الهوى بكرامة شعب بأكمله!!..بل أنك تجد أن أغلبية اليمنيين تدافع عن القات باستماتة غريبة..إستماتة تذكرك بدفاع الرجل عن "حريمه"..و من ضمن تلك الوسائل الدفاعية أننا لو توقفنا عن زراعة القات سنعاني من البطالة و انهيار الاقتصاد بالإضافة إلى انحراف الشباب..فالقات تلك النبتة التي تشبه النبي المُرسل من السماء أتت لتنقذ شعبنا و يومياً من الانحراف و ذلك بشغل وقتهم و الذي قد يُهدر فيما لا يفيد بهدرِه فيما قد يفيد كالتفكر في ملكوت الله!!.

حسناً بالنسبة للاقتصاد المُنهار فلا أتوقع أن القات هو من سينقذنا من الانهيار المالي و الاقتصادي الوشيك..فالأفيون يُباع في أفغانستان بمليارات الدولارات و بالرغم من ذلك لم نرى أن أفغانستان أصبحت قوة اقتصادية تنافس الدول العظمى..اليمن اقتصادياً لن تنقذه أموال القات و إلا لكانت فعلت في سنوات زراعته التي ستقارب الثلاثين قريباً و لكنَّا حينها جنة الله على أرضه..فاليمنيون في الماضي لم يكونوا يعرفون القات و بالرغم من ذلك لم يموتوا من الجوع..إذاً نحن هنا نتحدث عن "الطمع" في المال و ليس عن "الحاجة" إليه..و الفرق بينهما كبير..فلو استبدلنا القات بمنتجاتٍ أخرى سننجو كما نجا من هم قبلنا من الموت الذي يصوره البعض رديفاً لقلع شجرة القات.

و بالنسبة للبطالة نحن نعاني من نسبٍ مرتفعةٍ منها منذ أن عرفنا كلمة "نسبة"..و البطالة في اليمن سببها أيضاً الفساد الإداري و الحكومي..و العاملين في تجارة القات ليسوا من حملة الشهادات الجامعية في معظمهم فزراعة منتج بديل لن يكون إلا كعملية تغيير التخصص الزراعي بالنسبة لهم.

المؤلم أن البعض يخبرك و بكل ثقة أن القات -ذلك النبات الأسطوري- يحمي من الانحراف أيضاً بالرغم من أنه في أغلب حالات الفساد يكون حاضراً و بقوة بل إن اسمه أرتبط في لا وعينا به..فلم أجد موظفاً يمنياً ينجز لي أو لأي شخص أعرفه على الأقل أي معاملة حكومية من دون دفع "حق القات"..و هكذا نجد أن القات هو سبب سقوطنا الأخلاقي الدائم في "مطبات" الفساد المالي و ليس بسببٍ لترفعنا عنها.

البعض أيضاً يصور لنا أن لولا القات لهِمنا في الشوارع بسبب الفراغ القاتل!!..متناسين أن هناك منتجٌ قديم و لكنه فعَّال يُدعى "الكتاب"..و عملية تثقيف الذات تستغرق لدى الغربيين عُمراً فوق العمر و لكننا لا نكترث بذلك طالما أننا نمارس بناء الحضارات "عن بُعد".

بصراحة بدأت الاعتقاد أن القات هو بالفعل كنبيَّ مُخلِّص..فهو من يحمي اليمنيين من الانهيار النفسي الأخير..و هو الأمر الوحيد المتبقي لنا لنمارسه كتمثيل لفكرة "الإرادة الحُرة"..هكذا يمارس أغلب الشعب اليمني عادةً تنفرد بها البهائم و هي عملية الاجترار الحُر..اجترار القات اجترار الذكريات الكرامة الأمجاد و الذكورة المفقودة..فالقات هو عارنا الذي نمارس تجاه فكرة فقدانه التوحش..و هو نبينا القادم من السماء لينقذنا..فنستميت للدفاع عنه و لا فرق هنا بين أن يكون المُدافع مُتعلماً أو أُمياً..فكلهم في التوحش سواء.

صديق لي يخبرني أنه كلما حظر مجالس الإجترار تلك و امتنع عن تناول القات يسخر منه الحاضرون بأنه ليس برجل!!..يا صديقي إنهم يحقدون عليك و يكادوا يجنون بسببك و لسبب بسيط و هو أنك استطعت أن تصمد من دون وهم يُقاتلون لاجتراره لأطول فكرة ممكنة..أنت بالنسبة لهم تمثل شخصاً استطاع أن ينجو من محرقة الكرامة العقلية المهدورة..فلا تتوقع أن البشر يعشقون المنتصرين في حضور انكسارهم.

لماذا اليمني يرفع شعار "مُس قلبي و لا تمُس قاتي"؟؟..لأنه الأمر الوحيد المُتبقي لهذا الشعب ليتمكنوا من الحلم و تحقيق المعجزات..فهو المُنقذ و المُخلِّص و المُلهم..هو القرار الوحيد الذي يعتقدون أنه قد بقي لهم ليصدرونه بعد أن صُودرت منهم جميع أدوت حياتهم و أدوات القرار.

تخيل أن الرسول الكريم و صحابته كانوا يمضغون القات بشكل يومي في المدينة المنورة..أعتقد حينها أن الرسول لم يكن ليجد الوقت لكي يمارس أي من مهامه كنبيَّ و كمُحاضر أخلاقي..و لكن لا بأس فهنالك ما هو أهم..فحينها كان سيظهر لنا بنظريات عبقرية كما يتحفنا عشاق القات و كان حينها أيضاً سيُحَّرم اقتلاعه بل و يحارب المتآمرين عليه كما يحدث الآن..فالحضارة الفكرية التي بناها الرسول قامت بلا قات و لكنها حضارة للسقوط تدنو..بعكس الحضارة التي بُنيت على "التخدير" و التي ستبقى..و لا بأس إن متنا عطشاً أو بلا كرامة إنسانية أو بموادٍ مُسرطنَّة أو حتى عشنا بلا بقية من إحترامٍ للذات و لنعمة المال الذي نهدره يومياً في شراء ذلك الوهم..فبالرغم من كل شيء سنحيا..و لكننا لا نستطيع أن نحيا بلا وهمٍ يمنحنا القات إياه في لحظاتنا الحميمة معه.

ذات مرة شاهدت رجلٌ يجلس بين مخلفات القمامة و هو في قمة اتساخه الجسدي و أمامه كيس يتناول منه أغصان القات..البعض سيقول لي:"بالتأكيد أنه شخص مجنون"..لا أبداً لم ألمح الجنون في عينيه و لو للحظة بل لمحت "اليمن"..فهو استحق أوراق هويته و جنسيته عن جدارة بتلك الوضعية المُسترخية بين القمامة و المخلفات و لكنه بالرغم من كل شيء سعيد!!..و لماذا؟؟..لأنه يمضغ قات يومه و يعيش ساعات أمجاده و أحلام بطولاته المُمكنة..الآن هو إنسان بكرامة و بقدرة على إتخاذ القرار الوحيد الذي يستطيع أن يتخذه كمواطن يمني..قرار أي ورقة من غصن القات الذي أمامه يقتلع؟؟..و ليذهب بعدها كل شيء إلى الجحيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,286,182
- رداد يمتهن النساء*
- الجمهور عايز كده
- و جُعلتَ لي مسجداً
- النوم على صدر الحُسين
- فتاة لليلة واحدة
- لهو رباني -قصة-
- الشهر الذي اُنزل فيه النفاق
- شيخ الخصيان – 5
- شيخ الخصيان - 4
- شيخ الخصيان – 3
- شيخ الخصيان – 2
- شيخ الخصيان - 1
- بنت الشيخ
- باسندوة ماشفش حاجة
- لماذا زين جوزيف؟؟
- غير طبيعية؟؟..طبيعية جداً؟؟
- كل شيءٍ هاديء في الضالع
- تتزوجها؟؟
- كل عامٍ و محمد بلا نسب
- التحرش الجنسي في اليمن


المزيد.....




- وزارة الثقافة تتحرك ضد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو يعد ...
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تكشف علاقة متطرفي -هوية الجيل- بالج ...
- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - زين اليوسف - شجرة بمنزلة نبيَّ