أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - مريم رجوي: الاعتدالية و الوسطية الحقيقية














المزيد.....

مريم رجوي: الاعتدالية و الوسطية الحقيقية


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4218 - 2013 / 9 / 17 - 23:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


النشاط السياسي و الجهد الدبلوماسي المميز و الفريد من نوعه الذي بذلته سيدة المقاومة و الکفاح من أجل حرية الشعب الايراني، مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، لعب دورا کبيرا جدا في التعريف بقضية الشعب الايراني و المعاناة المريرة التي يقاسيها هذا الشعب من جراء القمع و التطرف و الاستبداد الديني.
مريم رجوي، هذه المناضلة في سبيل الحرية و الديمقراطية للشعب الايراني، والتي لم يهدأ لها بال منذ أکثر من عقد وهي تخوض معترك السياسة و تقارع قلاع الظلم و الاستبداد و القمع في بلادها، وعلى الرغم من نجاحها الباهر في تحقيق العديد من الانتصارات السياسية اللامعة للشعب و المقاومة الايرانية لکنها وعلى الرغم من ذلك لم تمنح لنفسها فسحة للراحة و التوقف بل وانها کلما حققت نصرا زادت من نشاطها و حرکتها أکثر فأکثر لتحقق ماهو أکبر من ذلك.
تمکن السيدة رجوي من فتح أبواب البرلمانات الاوربية أمامها و إلقائها خطب و کلمات من على منصاتها تشرح فيها قضية شعبها في النضال و المقاومة ضد نظام إستبدادي متعجرف ليس يکتفي بمصادرة الحريات فقط وانما يريد إلغاء إنسانية الانسان نفسه، وان المرونة و الشفافية التي تميزت بها السيدة رجوي في خطاباتها حازت على إعجاب الساسة و البرلمانيين و مختلف الشخصيات الفکرية و الاجتماعية الدولية الى الحد الذي بات الجميع يؤکدون ثقتهم التامة بها في بلوغ الهدف الاکبر للشعب و المقاومة الايرانية في الاطاحة بالنظام الايراني، خصوصا عندما يرون فيها خير من تمثل الاعتدال و الوسطية من خلال طروحاتها و أفکارها المرنة و المنفتحة التي تطرحها في خطبها و تصريحاتها مؤکدة بأن الشعب الايراني شعب مسالم يرفض التطرف و الارهاب و الغلو في أي شئ و يطمح و يکافح من أجل السلام و الامن و الاستقرار.
النظام الايراني الذي تابع و يتابع عن کثب نشاطات و تحرکات السيدة مريم رجوي و يرصدها بدقة، من الواضح بأنه قد بات يتوجس ريبة و قلقا منها و من الانتصارات الکبيرة التي تحققها، وان النظام قد بات يعلم بأن ترك الحبل على غاربه للسيدة رجوي يعني بأنه سوف يأتي ذلك اليوم الذي ليس بإمکانهم فيه من وضع حد من أجل إيقاف تقدم السيدة رجوي بإتجاه طهران، ومن هنا فليس بغريب او عجيب أن يبادر الوجه الجديد للنظام روحاني بإطلاق تصريحات مختلفة يؤکد فيها مزاعم"مشبوهة"بخصوص الاعتدال و الاصلاح، بل وان الذي يبعث على الضحك و السخرية معا هو أن مرشد النظام ومن فرط توجسه و خوفه من نشاط السيدة رجوي و نضالها الفکري ـ السياسي الذي بات العالم ينصت إليها لأنها تمثل وسطية و إعتدالية غير معهودة، يريد هذا المستبد الاکبر في النظام أن ينازل السيدة رجوي في مجال الاعتدال و الوسطية عندما بدأ يتطرق في خطابه الاخير الى موضوع(الدبلوماسية المرنة الشجاعة)، لکنه ينسى او بالاحرى يتناسى بأن سبب کل أزمات و مشاکل بلاده انما يکمن في نظام ولاية الفقيه الاستبدادي الذي يتزعمه و الذي طالما أصرت السيدة رجوي على أن شرط إزاحة هذا النظام هو بمثابة الحل الوحيد لکل أزمات و مشاکل الشعب الايراني.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,679,584
- إنتصارا للحرية إنتصارا للإرادة الانسانية
- جريمة الاول من سبتمبر مازالت مستمرة
- النصر لإرادة الشعوب
- المأزق الکبير للنظام الايراني
- مذبحة المالکي في أشرف
- لابد من محاسبة من إستباح الدم السوري
- هذا ماأراده النظام الايراني
- لماذا يشددون الحصار على أشرف؟
- حملة دولية من أجل مناصرة الانسانية
- ماذا وراء تهويل روحاني
- مريم رجوي..صوت التغيير و صداه
- الملف الاصعب أمام روحاني
- مفاوضات الاوهام و اللانهاية
- نصرة الشعب و المقاومة الايرانية و ليست العقوبات لوحدها
- من أين سيأتي روحاني بالتغيير؟
- مقاومة تتقدم و نظام يتقهقر
- روحاني جاء لإنقاذ الاسد من السقوط
- رجوي تصفع الاستبداد بأنوار الحرية
- نظام ينتهك کل القوانين و الاعراف
- آخر مافي جعبة کوبلر


المزيد.....




- ترقب في السودان قبل الإعلان عن تشكيلة مجلس الحكم الانتقالي ا ...
- أمريكية تُحرم من حضانة طفلتها وتعلق في السعودية بعد طلاقها
- وزير بريطاني يفند التكهنات بنتائج -بريكست- بلا اتفاق: هناك ت ...
- شاهد: الآلاف بدون مأوى في بنغلادش اثر حريق شب في حي عشوائي ب ...
- شاهد: بريطاني يحقق رقما قياسيا عالميا للسرعة بدراجته المسحوب ...
- شاهد: وداعا للروائح الكريهة...اختراع رداء مزود ببكتيريا لمنع ...
- من هو -الجهادي جاك- الذي تفيد تقارير بتجريده من جنسيته
- روسيا لا تعتزم نشر صواريخ جديدة طالما لم تفعل أمريكا ذلك
- شاهد: الآلاف بدون مأوى في بنغلادش اثر حريق شب في حي عشوائي ب ...
- شاهد: بريطاني يحقق رقما قياسيا عالميا للسرعة بدراجته المسحوب ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - مريم رجوي: الاعتدالية و الوسطية الحقيقية