أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - شيء عن الأشباح في عالمنا














المزيد.....

شيء عن الأشباح في عالمنا


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4148 - 2013 / 7 / 9 - 02:01
المحور: الادب والفن
    


1
على تلك الوسادة القديمة في الجانب الأخر من الخيال ، فوق رأسكَ صورة إمام أو آية حمدٍ أو حباة حمص يابسة على شكل قلادة ، أو أول هلالا من الخزف الأزرق محفورة عليه آية تحرسنا من شر النفادات في العقد ومن شر حاسد إذا حسد ، و ربما هناك صورا مرسومة للأئمة وسادة وأولياء .
جدار من الطين ترسم عليه ألف ليلاكَ وكل شهرزاد لاتسقيكَ شفتيها ترميها في النهرِ...طفولتنا التي كانتْ هناك .كائناتها تؤسطرها ذكورتنا وانسانيتنا وعقلنا المبكر .ومثل الذي يكتشف عطر الجسد بدمعتهِ اولاً..نخبئ رؤوسنا في الالحفة ..لأن الاشباح ستأتي ..تذبحنا .تخنقنا .مثل الجثوم الذي لايريد أن نسلب منه نساءه..وهكذا الليل القديم .آباؤنا يشخرون .ونحن في بحر من الرعشة .نتحسس شاعريتنا المبكرة.........!

2
هناك في المكان الذي حدائقه ماتسمح فيه عبقريتنا البدائية الأشباح بأشكال مختلفةٍ .والذي يلبس البياض منهم لانحبه لأنه يذكرنا بالموت فقط...كنت احب الاشباح الزرقاء لأن لها شكل الحكايات التي استعيرها من مكتبة المدرسة وأغلبها قصص الف ليلة وليلة وتلك التي يكتبها كاتب الحكايات الطفولية محمد عطية الابرشي .بعضها عطر سندبادوشهوة بحر.وصفاء عيون نساء ممثلات السينما ، وبعضها لها اشكال غريبة لسكنة التلول الاثرية والاهرامات من الاشباح والارواح التي تحمل هويات ملوك وكهنة وقادة ذكرهم التأريخ وخلدهم. أشباح لها لون البياض والزرقة الفاتحة .لكن علة الأزرق في الواقع .انه يعاكس واقعنا الذي كل لونه ترابيوهاهي الاشباح الزرقاء تعيدنا الى الموت من حيث لاندري..

3
يفسر الهنود الأحمر الأشباح بأنها ما يظهر في الليل من الخلف الشجر.واهل الصين يفسرونها بظل التنين ، والهنود يقولون عنها انها بنات اعواد البخور ...نحن بفضل جبهات الحرب .نعتقد أن الاشباح هم ( البسيج ) الذين سيعبرون حقول الالغام بعد منتصف الليل !..........
الشبح هو صورتنا الغيبية في معاكسات ما يسكننا من هاجس.انه ميتافيزيقيا الليل .تفسيره الحقيقي .هو نحن ولكن على شكل روح ودخان وخوف.... !
وهاهي الأشباح وذكرياتنا .ذلك الخيال الذي تبنيه مرايا النوم في عزلة التفكير بالآتيكل واحد منا له شبحهُ المفضل .والغريب في النهايةثمة خصام بيننا ..لأن الأشباح لن تحقق حلما لأحدٍ ..والحقيقة أن فائدتها رائعة ..فهي وحدها من يجعلَ الطُغاة لا يناموا الليل كُلهْ .......!

4
أعتقاد أخير ...
من ليس لديه شبح ، ليس لديه حلم.......!
أعتقاد أول ...
كُنْ شبحي .أصنعكَ دوما على شكل دميةٍ من الطين........!
أعتقاد ( وسطاني )
إذا كنتَ أنتَ شبحي ، فلتتكسر كل المرايا ...!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,754,293
- رُوحكَ التي تَراكَ ولا تَراها..!
- بورخيس ودموع مدينة النجف الاشرف ..........!
- مريم ..طفولة العراق الدامي ........!
- العراق خارج التغطية ........!
- مرثية ودمعة الى عباس هليل
- المرأةُ ليستْ وردة ، بل العكس ..........!
- محنتي مع ( عُشاق الله )..!
- خارطة فيتنام وشفتي كليوباترا
- السماء ( أمي والشظية )
- وجهكَ في المرآة.........!
- دمشق ..الشوارع ياسمين ( ياسكينة )....!
- هَلْ الكُردْ مِنَ الأغْرِيقْ .......!
- شيء عن الأنثى والصدأ .......!
- طابع الملكة..........!
- يسوع وهيرقليطس
- أنحسار المتعة ( كافافيس والأسكندرية )...!
- روحي التي تبيع البنادق
- موسم الهجرة الى استراليا
- الأشباح وذكرياتنا...!
- معضلة أن تكونَ أنتَ لست أنتَ.......!


المزيد.....




- الأمير هاري يشارك أسطورة موسيقى الروك بون جوفي الغناء من أجل ...
- فرنسا-سينما: المخرج رومان بولانسكي يقرر عدم حضور حفل توزيع ج ...
- وزير خارجية بورندي: افتتاح قنصلية بالعيون يعكس تشبث بوروندي ...
- أغلى متحف في روسيا... صندوق الألماس
- قدرات فريدة يمنحها الانتماء لعائلة ثنائية اللغة للرضع!
- خاقانات الروس.. ملوك الفايكنغ جاوروا المسلمين وحكموا روسيا ب ...
- سابع دولة.. بوروندي تفتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون
- بعد استهداف القوات التركية بإدلب.. أنقرة ترفض الرواية الروسي ...
- شهاب حسيني يفوز بجائزة الثقافة والفن الفرنسية
- مهرجان برلين السينمائي الدولي


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - شيء عن الأشباح في عالمنا