أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ادم عربي - النكبة (2-4)















المزيد.....

النكبة (2-4)


ادم عربي

الحوار المتمدن-العدد: 4104 - 2013 / 5 / 26 - 07:59
المحور: القضية الفلسطينية
    


النكبة (2-4)
تكملة لسلسلة الحلقات حول القضية الفلسطينيه


الفلسطينيون والمواجه ومحطات النضال :
بدا الصدام مع المستوطنين عام 1886م ، حين كانت فلسطين جزء من الامبرطورية العثمانية ، في تلك السنه بيعت اراضي الخضيرة وملبس لليهود ، وقف الفلاحون في تلك القريتين يدافعون عن الارض التي يزرعوها ، تصدوا وواجهوا وسقط منهم قتلى ، لكن تم تهجيرهم وسلمت الارض لماليكيها الجدد لتقام عليها مستوطنتي هديرا و بتاح تكفا ، وتكرر الحال في العام 92 مع قرى جديدة وترحيل جديد ، منذ تلك الصدامات حتى عام 1920 تكررت الصدامات مع المستوطنين ، وبقيت النتيجه كما هي نخسر الشهداء والارض ، ويخسر المستوطنون ويربحون الارض .

عام 1920 اندلعت مظاهرات ، وفي القدس وحدها سار اربعون الفا ، وتطورت الى ثورة في ايار عام 1921 سقطت من الجانب الفلسطيني ما بين قتيل وجريح حوالي 68 ومن الجانب اليهودي 130 ما بين قتلى وجرحى ، بدا اليهود بعد ذلك وبموافقة البريطان بانشاء قوة الدفاع عن النفس ، او حرس المستوطنات ، وكان التدريب يتم تحت اشراف الحكومة البريطانية ، عام 1929 انطلقت ثورة البراق ، بلغت خسائر الفلسطينين في تلك الثورة 116 قتيلا و 232 جريحا ، وحكمت بريطانيا على 23 سخصا بالاعدام تم تنفيذه في ثلاثة منهم في سجن عكا وعرف هذا اليوم بالثلاثاء الحمراء ، كانت خسائر اليهود في تلك الثورة 133 قتيلا و 339 جريحا كما تم تدمير ست مستوطنات تدميرا كاملا ، كان الحكومة البريطانية في تلك الاحداث قد اعتقلت الف شخص 95% من الفلسطينيين ، وحكم بالاعدام يهودي واحد . هذا من ناحية الخسائر المادية ، اما على الجانب الاخر فقد اقيمت في نفس السنة الوكالة اليهودية ، اما الفلسطينيين فقد شكلوا مقاومة مسلحة ممن شاركوا في ثورة البراق ، كانت نواتها 27 مقاتلا عُرفت باسم الكف الاخضر وكانت تعمل في منطقة صفد ، لكن تمت محاصرتها من دول الجوار ، الحكم الاردني ، الاحتلال الفرنسي لسوريا ولبنان ومن قوات الانتداب ليتوقف عملها في صيف عام 1930 بعد القاء القبض على زعيمها في الاردن .

توالت الاحتجاجات والثورات ولكن كانت تُقمع من البوليس البريطاني ففي عام 1933 اجتاحت الاحتجاجات كل فلسطين واستمرت ستة اسابيع ، سقط فيها 30 قتيلا و 350 حريحا ، لكن المواجهات كانت مع البوليس البريطاني وسقط من قوات البوليس البريطاني 56 قتيلا ، ونتج عن هذه الحادثة تشكل الاحزاب السياسيه العربيه ، الحزب العربي عام 34 وحزب الاصلاح عام 35 و حزب الدفاع والكتلة الوطنيه في العام نفسة ، لكن على صعيد الحركة الصهيونيه مكاسب لا حصر لها الاستيلاء على مزيد من الاراضي وبناء مستوطنات وطرد المزارعين الفلسطينيين من مزارعهم كما حدث في وادي حارثة ومساحته 41 الف دونم وتشرد 140 مزارع فلسطيني نتيجة معركة مع البوليس البريطاني ، ثم استمر تدفق المستوطنون بالاف تحت حماية بريطانيا ، وواصلت القوات البريطانيه تدريب وتشكيل فيالق صهيونيه بينما بالمقابل كان حكم الفلسطيني الذي يٌضبط بحوزته وسيله قتاليه الاعدام ، ووصل اعداد القوة المحاربه الصهيونيه التي اشرف على تدريبها البوليس البريطاني من عام 20 الى عام 36 حوالي 40 الف مقاتل بخبرة قتالية جيدة ، اشد الثورات كانت ثورة عام 1936 واضراب المئة وثمانون يوما كانت خسائر الفلسطينين باهظه سواء الاقتصادية او البشرية لكن في الطرف الاخر المتمثل بحكومة الانتداب والعصابات الصهيونيه فقد خسرت العصابات الصهيونيه مع نهاية الثورة حوالي 500 قتيل ، وحسب مذكرات جولدا مئير فقد خسرت العصابات الصهيونيه في معركة واحدة 200 قتيل ، الا ان تشديد الخناق على الثورة من البوليس البرطاني انهاها عام 39 اي بعد ثلاث سنوات من اندلاعها ، وفي الحقيقه كانت المعارك مع قوات الانتداب التي تُسلح العصابات الصهيونيه ، خرج الفلسطينيون من ثورة 36 محطمون ، في المقابل كانت مكاسب اليهود سياسية بالدرجة الاولى حيث تقرير لجنة بيل الذي قدم اول مشروع للتقسيم ، حيث منح العصابات الصهيونية الحق في اقامة دولة على جزء من اراضي فلسطين واعتبار المستوطنات شرعيه ، نلاحظ ان الجانب الفلسطيني كان يضحي لكن المكاسب للصهاينه لان المعركة اساسا مع الانتداب الذي يُثبت وجود الصهاينه ، قلنا ان ثورة 36 من اشد الثورات الا ان اجراءات الانتداب المتمثلة بعمل فرق من البوليس اليهودي حيث وصل عددهم الى 12 الف اضافة لتشكيل فيالق حراس المستوطنات الذي بلغ تعدادة 40 الفا ، اضافة الى خنق الثورة بعزلها عن محيطها حيث قامت بريطانيا في سبيل ذلك بعمل خط تيجارت الحدودي وهو خط من الاسلاك الشائكه والالغام بطول 80 كم مع الحدود مع سوريا ولبنان و 40 كم مع الاردن .

توالت الثورات والتضحيات الفلسطينيه ، لكن بالمقابل مزيد من المستوطنات والنجاحات للحركة الصهيونيه التي بدات اول مستوطناتها في العهد العثماني ، اضف الى ذلك تقسمة تركة السلطنة العثمانيه بؤتمر سايكس بيكو وعزل فلسطين عن محيطها العربي بانتداب بريطانيا لفلسطين ، ثم ان فلسطين كبقية املاك الدولة العثمانية ، كان المكلف بالدفاع عنها السلطنه العثمانية ، ناهيك ان فترة السلطنه العثمانيه لم تُخلف غير الجهل والتخلف لجميع الاقطار العربيه فقد بلغت نسبة الامية اكثر 98% ، كما ان النظام السياسي التركي المتخلف ، قد اوجد قيادات محليه اقطاعية تحت مسميات مثل الاشراف وغيرهم مما افقد الوعي السياسي لجميع اقطار الامبرطورية العثمانية .
الصهيونية والشيوعية :
ظهر هيرتزل في فترة تميزت بظهور الحركات الثورية الاشتراكية ، التي كانت ثقض مهاجع الحكام ، في اوروبا ، وُلد هيرتزل بعد صدور البيان الشيوعي بعقد تقريبا ، مع ان افكار هيرتزل في البدايه كانت في حل قضية اليهود كانت عبر الاندماج ، لكن بعد مشروعه الصهيوني راى في فكرة الاندماج عدو لمشروعه الصهيوني ، ولان الحركات الثوريه والفكر الماركسي في المقدمة ، وبالتالي دعت احركات الثورية واماركسية بقوة الى فكرة المساواة ، وحرمت كل اشكال التميز ، سواء على اساس الجنس او العرق او الدين ، وتكون بذلك حولت افكار الاندماج الى حقائق واقعة ، من هنا راى هيرتزل ورفاقة في هذه الحركات والاحزاب تتناقض والفكر الصهيوني تناقضا تناحريا ، بل الصهيونيه هي ترياق الاشتراكية ، لذلك كان موقفهم بالاصطفاف مع اعداء الشيوعية ، وكان ما كان موقفهم من العداء للسامية او من اليهود والاثنيات الاخرى ، يُشير في هذا الصدد د . اميل توما الى ان اللاسامية واحدة من نتائج الايدولوجيا العنصرية ، وليدة مرحلة تطور الراسمالية الى الامبريالية ، ويستشهد د . توما بالمؤرخ ماكس ديمونت في مؤلفة " اليهود ، الله والتاريخ " اذ كتب يقول " ان اللاساميه ايدولوجية معاصرة تختلف تمام الاختلاف عن معاداة اليهود في القرون الوسطى ، نشات اللاساميه في اواخر القرن التاسع عشر وشاعت بين الفئات المتوسطة ، والتي كانت قلقه بفعل عدم استقرار اوضاعها الاجتماعية استخدمها ساسة اليمين في محاربة ساسة اليسار " . واضاف يقول " فسر الساسة عدم استقرار هذه الفئات الوسطي ، لا باسبابها الاجتماعية الاقتصادية ، بل بسبب شرور اليهود ، فاذا كانت هذه الفئات تخاف اخطار الراسمالية لوحوا لها باليهودي المستغل ، اما اذا كانت تخاف الشيوعية لوحوا لها باليهودي بالمتآمر " . هيرتزل وقادة الصهيونية الاخرون راوا في اللاسامية ، رغم ما توقع من شرور باليهود ، حليفا لهم . لذلك لم يروا مشكلة في التحالف مع القادة الذين اشتهروا بعدائهم للسامية .
ان قصة لقاء هيرتزل مع وزير داخلية روسيا بليفيه تحتاج الى وقفة ، كان بيلفيه قد نفذ مذبحه لليهود في يوم الفصح عام 1903 ، في مدينة كيشنيف عاصمة مولدافيا ، وفي هذا الحدث قُتل 45 يهوديا و جُرح اكثر من الف ، يُشار الى ان الصهيونية كانت مقبولة آنذاك في روسيا القيصرية ، لان هجرة اليهود كانت مطلب للقيصر ، كانت خطة زوباتوف رئيس دائرة المخابرات الروسيه تقتضي تجزئة المعارضة ، وكان العمال اليهود انشأوا حزبا ، بوعالي صهيون، او البوند . زوباتوف اعطى عملائة اليهود توجيهات للعمل على تعبئة هذه المنظمة لمواجهة الثوار . خلال الحرب الاهلية في روسيا والثورة المضادة المموله من بريطانيا ، فرنسا ، اليابان والولاياات والمتحدة ، هذه الثورة المضادة المتمثلة في الحرس القيصري ، والقوات الاوكرانية ، البولونية وجمهوريات دول البلطيق كانت لها تقاليد عريقة في عداء السامية ، وخلال الحرب الاهلية استمر هذا الوضع وحصد ارواح 60 الف يهودي على يد القوات المعاديه للبلشفية ، لكن قادة الحركة الصهيونية فهموا ان سحق البلشفية يتصدر اولويات الحكومة البريطانية وعليهم ان يثبتوا جدارتهم لهذا الهدف البريطاني . اندفعت الحركة الصهيونية تقاتل البلشفية وقد ثمن تشرتشل دور الصهيونية في اعاقة ما اسماة اطماع تروتسكي واصفا دور الصهيونية " نضال بين اليهود البلاشفة واليهود الصهاينة ليس الا نضال من اجل روح الشعب اليهودي " .
قلنا ان العلاقة بين الصهيونية والبلشفية علاقة تناحريه ، فالبلشفيه تدعو الى المساواة وعدم التمييز للعرق او الجنس او الدين اضافة لصراعها ضد الراسمالية ، وظلت البلشفيه تعتبر الصهيونية حركة رجعية وثورة مضادة تمثل البرجوازية اليهوديه ، في حين ان مبادئ البلشفية لا تتوافق مع الصهيونية المخالفة للاندماج في المجتمع ، وفي ذات السياق اثناء لقاء لينين وايزمن في المنفى على اثر فشل ثورة 1905م ، رفض لينين الاصغاء لقادة الحركة الصهيونيه ورد عليهم بالقول " اليهودي الحقيقي هو من يثبت في وطنه روسيا ، لا من يريد ان يهرب خارج روسيا" . بعد انتصار ثورة اكتوبر واستقرار الاوضاع عملت الحكومه السوفيتية على محاربة الصهيونيه وفي سبيل ذلك عملت مستوطنات زراعية لليهود في جمهوريات مختلفه واعطتهم حق اقلية عرقية كمثل الاعراق السوفيتية الاخرى ومنعت هجرة اليهود خارج الاتحاد السوفيتي . الصهيونية والنازية : مع تطور الراسمالية الى امبريالية ، طورت نسخة من السياسات العنصريه ضد الاثنيات الاخرى ومن بينها اليهود ، الذين عُرفت معاداتهم باللاسامية ، وهذة اللاسامية وعنصريها الجديدة تختلف عن الاصل الذي رافق عصر الاقطاع ، حيث ذهبت صورة الجيتو الى غير رجعه ، راى هيرتزل في مقولاته ان اللاسامية حتمية تاريخية ، لا يمكن تجنبها كما لا يمكن مقاومنها ، وبما ان الامر كذلك ظل الخيار للقادة الصهاينه بالتعامل مع الانظمة المعادية للسامية ، واستغلال ذلك في دفع اليهود في الهجرة لفلسطين ، وفي هذا السياق ينقل د . اميل توما عن بن هلبرن كاتب ومفكر يهودي " نمت اللاسامية كحركة مضادة للثورة ، ليس لوضع اليهود فحسب بل بالنسبة للبناء الديموقراطي والمواقف الديموقراطية التي اتخذتها المجتمعات المعاصرة الليبرالية ، وعن مواقف التيارات اليهوديه قال : رفضت صفوة اليهود المقولة اللاسامية ، واعتبرت نفسها جزء من القوميات التي اقترنت بها حياتها بحياة طوائفها اليهودية ، واضاف انكر اليهود الساعون الى الانعتاق ان يكونوا قومية منفصلة" . بعد ذلك يقول توما رغم التناقض الظاهري بين الصهيونية واللاسامية ، حدث تقارب بينهما قررة موقف المنظمة الصهيونية من اللاسامية ، القايدة الصهيونية رات في اللاسامية اداة لتحقيق اهدافها ، بدل كونه عدوا خطيرا ، وكان هيرتزل يرى في تبريرة للانتقال من معسكر الانعتاق والاندماج ، الى انصار الانعزالية الطائفية كتب انه اكتشف " ان اللاسامية وهي قوة غير واعية وشديدة المراس بين الجماهير ، لن تضر اليهود واعتبرها حركة مفيدة لتطوير الخلق اليهودي" .
يتبع.......
المراجع

- اطلالة على القضية ، عبد المجيد حمدان ، اصدار المركز الفلسطيني للسلام والديموقراطية بدعم من مؤسسة روزا لوكسمبرغ ، 2007 ، اهم مرجع تم الاعتماد علية .
-ناحوم جولدمان ، مذكراتي ، دار الخليل للنشر والدراسات والابحاث
موقف الدولة العثمانية من الحركة الصهيونية - رسالة ماجستير-اصدار دار الهدى ، حسان علي الحلاق
- حذار من الصهيونية ، يوري ايفاتوف
- جولدا امئير - حياتي
- ثيودور هيرتزل
- المسيحية والتوراة ، شفيق مغار ،
جذور القضيه الفلسطينيه ، اميل توما

فلسطين والانتداب البريطاني - رسالة دكتوراة - د . كامل محمود خلة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,988,306
- الفائض البروليتاري
- العمل الخدماتي غير المنتج
- النكبة (1-4 ) ..NAKBA
- الدين والصراع الطبقي...
- في نقد وتحدي الذاات
- الفكر الثوري ونقيضه الانتهازي
- النبي يعقوب ورهط التحريفيين ...
- اضواء على الثورة السورية ...حريه وكرامة ام صراع طبقي...
- حول البطالة في العالم
- دردشة في زمن صعب
- التدجين الطبقي
- سبات شيوعي....ما العمل؟
- ازمة اسرائيل وتمسكها بنهجها العنصري غير الديموقراطي
- مسيرة الماركسيه العربيه 3
- الدوغما في الفكر الاقتصادي ، رد على السيد ماجد جمال الدين
- الازمة الماديه للمجتمعات العربيه....عجزها عن تطوير مجتمع مدن ...
- مسيرة المرأة المادية وتحررها
- حول مفهوم فائض القيمة في الاشكال الاجتماعية للطبقة العاملة
- هل هناك افق شيوعي في العالم 2
- هل هناك افق شيوعي في العالم؟


المزيد.....




- إليك أغرب الفنادق ذات الغرفة الواحدة التي يمكنك حجزها بعام 2 ...
- بريكسيت: شركة -سوني- تعلن تحويل مقرها الأوروبي من بريطانيا إ ...
- كيف يؤثر التغير المناخي على الحرب في اليمن؟
- لاجئ سوري يقدم "الفلافل" مجانا للموظفين الحكوميين ...
- من إسبانيا إلى السعودية.. مهرجان "تحدي" الثيران قر ...
- من إسبانيا إلى السعودية.. مهرجان "تحدي" الثيران قر ...
- 4 عواصم تترقب قمة إردوغان بوتين وتأثيرها على الوضع في سوريا ...
- مدوّن تونسي يتهم الإمارات بمحاولة اغتياله
- الصين تدهش أمريكا بطائرتها الجديدة (فيديو)
- بالصور... تجمد شلالات نياغارا الشهيرة


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ادم عربي - النكبة (2-4)