أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد زكريا توفيق - الفن الإسباني – موريللو















المزيد.....

الفن الإسباني – موريللو


محمد زكريا توفيق

الحوار المتمدن-العدد: 4057 - 2013 / 4 / 9 - 09:06
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


هناك مثل إسباني قديم يقول: " من لم ير إشبيلية، لم ير معجزة عظيمة، ومن لم ير غرناطة، ليست لديه ذكريات جميلة يعتد بها".

قصر الحمراء الذي ناقشنا عمارته في مقال سابق، يقع في مدينة غرناطة بمقاطعة غرناطة جنوب إسبانيا. مدينة إشبيلية تقع على ضفاف نهر الوادي الكبير، في مقاطعة إشبيلية جنوب غرب إسبانيا.

إشبيلية، المدينة البيضاء، تقع وسط كروم العنب وبساتين البرتقال وحقول الزيتون. بمناخها الرائع وجوها المعتدل، كانت لقرون عديدة، مهبط العرب المغاربة، "المور". عمارتها، مزيج مختلط من العمارة الإسلامية والعمارة المسيحية.

عندما ترك المسلمون المدينة وحل مكانهم المسيحيون، حلت الكاتيدرائية مكان المسجد وسط المدينة. تعتبر ثالث كاتيدرائية، من حيث الحجم، في أوروبا كلها، بنيت على الطراز القوطي. تأتي بعد كاتيدرائية القديس بطرس في روما وكنيسة قرطبة.

كاتيدرائية إشبيلية، وضع ديكوراتها رهبان مشهورون، بها تمثال للسيدة العذراء. عيناها،في التمثال، من الروبي وشعرها من خيوط الذهب. المئذنة القديمة تحولت إلى برج للأجراس "لا جيرالدا". مثل برج أجراس "جيوتو" في فلورنسا، يعتبر معجزة منقوشة بالحجر.
http://en.wikipedia.org/wiki/File:Giralda_Sevilla.jpg

أعظم الصروح في إشبيلية، هو القصر القديم، قصر ملوك المور. مثل قصر الحمراء، هو أيضا قصر أسطوري بحدائق عاطرة. إشبيلية، كانت في مجدها في القرن السابع عشر. مباني رائعة شيدها الأمراء والتجار. المدينة نفسها، بها الميادين الجميلة والحدائق العامة.

الشوارع مليئة بالصبايا والشبان، بعيونهم السوداء وحللهم الزاهية. يرقصون في حلبات الرقص، على الأنغام الموسيقة وإيقاعات الأرجل والصاجات. نهر الوادي الكبير، زاخر بالمراكب الشراعية.

مراكب شحن تفرغ على شاطئيه، صناديق الفاكهة وزيت الزيتون والنبيذ، وأثواب الحرير والقطيفة، وأيضا اللوحات الزيتية. إشبيلية ليست مركز تجارة لمنطقة البحر المتوسط فقط، إنما هي أيضا، مركز للتجارة مع المستعمرات الإسبانية في القارة الأمريكية.

مدينة إشبيلية، لها سحر إضافي. هو كونها مسقط رأس فنانين من عمالقة الرسم بالزيت. فيلازكويز رسام البلاط الملكي، وموريللو رسام الكنيسة. الأول رسام الأرض، والآخر رسام السماء.

طفولة موريللو كانت طفولة بائسة، بعكس طفولة فيلازكويز. فيلازكويز كان ثريا. يتمتع بكل ما يمكن أن يوفره الغنى ورغد العيش. لكن طفولة موريللو، لم تكن سوى صراع مع الفقر وشظف العيش.

ولد موريللو عام 1617م. والده تاجر فقير، تردد كثيرا في إرساله للمدرسة لتعلم القراءة والكتابة. لكنه، عندما أعطي كتابا، فاجأ والديه بذكائه الخارق. لم يتوقف عن الشخبطة على صفحات الكتاب وعلى جدران المنزل المتواضع.

خاله، "كاستيلو"، كان رساما. رجت الأم أخاها الرسام لكي يأخذ الصغير موريللو معه. كاستيلو لم يكن راغبا في ذلك في بادئ الأمر، لكن تحت إلحاح الأم المتواصل، امتثل الأخ وقبل الصبي بدون أجر.

موريللو الصغير، كان مجتهدا. لم يكن سعيدا إلا مع كراسته وقلمه ودروسه. بعد فترة قصيرة، أصبح يتيما، لا عزاء له من الكآبة سوى الرسم.

عندما بلغ موريللو سن 22 سنة، انتقل خاله كاستيلو إلى مدينة قادس جنوب إسبانيا. أراد موريللو أن يرافقه، لكن لم تكن معهما نقودا كفاية لمصاريف الانتقال. بالإضافة إلى أنه يجب عليه البقاء للعناية باخته.

لم يكن يستطيع موريللو دفع أجر مدرس بديل لخاله. لذلك، تُرك بدون خليل أو دليل. فماذا يفعل؟

كان يوجد في إشبيلية في ذلك الوقت، سوق أسبوعي يسمى "فيريا". في هذا السوق، تُعرض للبيع الزهور والفاكهة والخضراوات انتاج جنوب إسبانيا. أيضا تجد ملابس قديمة وخردة وأدوات مطبخ مستعملة وكل شئ قابل للبيع والشراء.

كان السوق مكانا لتجمع الرهبان والكهنة والغجر والمزارعين والشحاتين والعربجية والبغال والحمير. الفنانون أيضا، كانوا يأتون للرسم هنا. يضعون في لوحاتهم ما يعرضه الباعة وصور الزبائن.

لم يعرف بطل قصتنا موريللو إلى أين يتوجه، فذهب إلى أحد أكشاك السوق. هناك بدأ يرسم صورا متعجلة للزبائن ويبيعها بثمن بخس. ما كان يجمعه من نقود، يا دوب يكفي لبقائه حيا هو واخته.

لوحاته السريعة الرخيصة، لزوم أكل العيش، كان لها ميزة بالنسبة لتطوره الفني. وهي أنها جعلته يجرب بحرية، نماذج وألوان وتكوينات مختلفة في لوحاته، دون خوف من زيادة التكلفة أو إضاعة الوقت.

استمر الحال على هذا المنوال مدة سنتين. بعدها، عاد صديق قديم له، "مويا"، إلى مدينة إشبيلية. كان مجندا في منطقة تقع شمال غرب أوروبا. وكان قد درس الرسم في بلاد أجنبية.

كان حديث مويا عن الفن والفنانين والروائع التي شاهدها في الخارج مثيرة لاهتمام موريللو. لذلك قرر أن يرى هذه الروائع بنفسه. مكث مويا شهورا قليلة قبل أن يغادر إشبيلية، تاركا موريللو لوحدته وبؤسه السابق.

في أحد الأيام وهو في قمة إحباطه، صرخ قائلا: "سوف أذهب إلى إيطاليا". لكن، كيف يتسنى له ذلك، وهو خاوي الوفاض، لا يملك شروي نقير؟ اصراره على الذهاب إلى إيطاليا، جعله أكثر جراءة.

اشترى قطعة قماش "كانافا" كبيرة، وقطعها مربعات صغيرة، ورسم عليها صور دينية للمادونا والقديسين. لحسن الحظ، وجد من يبحث عن مثل هذه الصور. يشتريها بالجملة ويرسلها إلى المقاطعات المحتلة حديثا في أمريكا الجنوبية.

لكي تزين أماكن العبادة اليسوعية التي كان ينشئها الأسبان. لنا أن نتخليل، تأثير مثل هذه اللوحات، بالنسبة للمستوطنين المعزولين في أماكن نائية في أحراش أمريكا اللاتينية.

بعد أن باع موريللو لوحاته، ترك اخته في رعاية أحد الأقارب، وبدون أن يخبر أحدا عن قبلته، توجه إلى مدريد سيرا على الأقدام. أثناء الرحلة، كان يعيش على الماء القراح والخبذ الجاف.

كانت رحلة شاقة مضنية، لكنه في النهاية نجح في الوصول إلى المدينة، متعبا وحيدا لا يملك سوى الشجاعة والصبر. إصراره قاده إلى طلب مقابلة الرسام الشهير واسع الثراء فيلازكويز، الذي كان يعيش في القصر الملكي لفيليب الرابع. ظنا منه أن فيلازكويز يستطيع مساعدته إن أراد.

في يوم من الأيام، راقب موريللو الموكب الملكي أثناء مروره. كان به الرسام فيلازكويز، الذي عرفه بإشارة من أحد المارة، فتوسم من ملامح وجهه الخير والطيبة، مما زاد في شجاعته وثقته في نفسه.

بعد أن أمضى بعض الوقت في غسل وترقيع حلته وإصلاح ما بها من عيوب، مثل في استديو القصر. طلب المقابلة، على أنه موريللو الرسام الإشبيلي.

لم يسمع الرسام العظيم فيلازكويز في حياته عن رسام مشهور في إشبيلية بهذا الاسم. لكنه طلب مقابلة الشاب على أية حال. لقد كانت من خصال فيلازكويز الطيبة، أنه كان من السهل الوصول إليه.

أعجب فيلازكويز من صراحة وذكاء بطل قصتنا موريللو. قال له: "أنت رسام". أجاب موريللو: "لو اعتقدت ذلك من قبل، لكنت الآن رساما. لكنني أحتاج إلى عطفك ورعايتك". فسأله فيلازكويز عن دراسته وهدفه ودوافعه وسبب قدومه إلى مدريد.

حكى صاحبنا الفقير، قصته مع الفقر والفاقة، ورغبته الملحة للتعلم وزيارة مدينة روما. ثم أراه بعض أعماله التي أحضرها معه. فقال له فيلازكويز على غير المتوقع: "الصبر يا صديقي. سوف يأتي يوما، تكون إشبيلية فيه فخورة بك."

ماذا فعل فيلازكويز العظيم بالشاب الطموح؟ وفر له مسكنا، وسمح له باستخدام الاستوديو الملكي في القصر. كما أعطاه إذنا بدخول المتاحف وصالات العرض لدراسة كل الأعمال الفنية المعروضة.

تأثر الشاب موريللو بكرم فيلازكويز تأثرا بالغا، لدرجة أنه شكره وأخبره أنه يحبه ومستعد للموت في سبيله. فأجابه فيلازكويز الرائع: "لا لن تموت في سبيلي يا موريللو، إنك ستعيش لأجل الفن".

الآن فتحت أبواب الجنة أمام الرسام الشاب. قابل معظم الرسامين المشهورين في مدريد. وبدأ العمل الجاد والرسم بحق وحقيقي. بعد ذلك، ترك فيلازكويز مدريد في رحلة مع البلاط الملكي. وعند عودته، كانت سعادته بالغة عندما لمس تقدم موريللو أثناء غيابه.

ظل موريللو ثلاثة سنوات في العاصمة مدريد. بعد ذلك، نصحه فيلازكويز بالذهاب إلى روما. أمده بخطاب تذكية لمشاهير الشخصيات هناك. لكن موريللو كان مكتفيا بما تعلمه، وفي نفس الوقت، شعر بحنين بالغ لموطنه الأصلي إشبيلية. فذهب إلى إشبيلية بدلا من روما.

عاد موريللو إلى إشبيلية وبقى بها بقية حياته. لم ير إيطاليا أبدا، التي كانت حلم كل فنان في ذلك الوقت. عند عودته، قبل طلبات دير الفرنسيسكان.

كانت رغبة رهبان الدير، رسم عدة لوحات دينية للدير. لكنهم لم يكونوا يدفعون بسخاء، مما جعل الرسامين المشهورين تهرب منهم.

موريللو كان صغيرا وغير مشهور. وكان الرهبان مترددين في بادئ الأمر في استخدامه. ظل يعمل معهم لمدة ثلاث سنوات. لوحاته كانت جميلة. بالرغم من أن أجره كان صغيرا، إلا أنه استطاع بناء اسما له فأصبح مشهورا في إشبيلية.

بدأت الطلبات تنهال عليه من النبلاء وكبار التجار والأمراء. أعماله، سرعان ما أصبحت فخر كل كنيسة وكل دير أو مستشفى. أصبح موريللو معروفا في كل أنحاء أسبانيا، وصار ت حيازة لوحاته موضة العصر.

كانت له قصة تقليدية لوقوعه في الحب، لا نستطيع تجاهلها هنا. في يوم من الأيام، عام 1648م، بينما كان يرسم في كنيسة إشبيلية، جاءت غادة جميلة للصلاة. تركت عيني رسامنا الشاب اللوحة أمامه، وثبتت على الفتاة وهي تصلي.

بهت فنانا المرهف الحس بالجمال الباهر للفتاة، وسحره وجهها البرئ الملائكي. تصادف أنه كان يبحث عن وجه ملاك للوحته التي يقوم برسمها.

طلب منها أن تجلس أمامه لكي يرسمها، فوافقت. بينما كانت تجلس أمامه، استطاع كسب ودها وحبها. ينتهي الجزء الأول من قصتنا، كما هو متوقع، بالزواج. زوجته اسمها "دوريا بيتريكس"، من النبلاء.

ثروة موريللو كانت متزايدة إلى درجة أنه استطاع فتح بيت وتكوين أسرة. في الواقع، بيت كبير كان يستقبل فيه مشاهير رجالات إشبيلية ذوي النفوذ والجاه. أنجب من زوجته ثلاثة أطفال. أحدهم هاجر إلى أمريكا، الثاني أصبح رجل دين، وابنته صارت راهبة.

موريللو، كانت له ثلاثة أساليب يستخدمها في رسم لوحاته، البارد والحار والبخاري. في الأسلوب البارد، الخطوط والألوان واضحة جلية مميزة. في الأسلوب الحار، الخطول أقل حدة، والألوان أهدأ وأبهت. الأسلوب الثالث البخاري، الخطوط لينة ناعمة بينما الألوان شفافة مثل البخار.

موضوع موريللو المفضل هم الشحاتون. أظهرهم لنا موريللو بطريقة ساحرة في مواقف وأماكن وأجواء مختلفة. الشحاذون الأسبان يظهرون ببشرتهم السمراء وعيونهم العسلية وشعورهم المفرودة الناعمة السوداء. يجلسون غير عابئين بثيابهم البالية في حنايا شوارع المدينة وأركانها.
http://www.wikipaintings.org/en/bartolome-esteban-murillo/boys-playing-dice-1675#supersized-artistPaintings-199226

الأطفال المشردون هنا يفعلون أشياء كثيرة. يأكلون الخبذ، في لوحات أخرى المكارونة أو الفاكهة. إثنان منهما يلعبان بالنرد، فوق حجر مسطح أملس يستخدمانه كمنضدة.

الطفلة التي تجلس على اليمين، نسيت ملابسها الممزقة. حذاؤها فقد نصف نعله. تظهر منه أصابع إحدى قدميها. لكنها لم تنس وضع إيشارب فوق رأسها للزينة.

الطفل الآخر، ألقى لتوه النرد، ينظر باهتمام لكي يري ماذا أتى به البخت. الطفل الثالث، لا تفارقه قطعة الخبذ. لم يتركها من فمه منذ أعطاها له موريللو من مدة.

ينظر إلى بعيد ويفكر في عالم آخر. لا يشعر بصديقه الكلب الذي ينتظر بشوق نصيبه من قطعة الخبذ الشهي. وجه برئ، لا يسعك إلا الشفقة عليه والتعاطف معه.

إذا اقتصر موريللو على رسم الشحاتين والغجر، لكانت موضوعات كافية لكي تجعله مشهورا من كبار الرسامين العالميين. لكن لوحاته الدينية، تفوقت في جمالها وتكوينها الفني على أي لوحة يمكن أن تجعله مشهورا.

صور الكهان والقدسين التي رسمها موريللو، لها طابع مميز. الصور التي رسمها لدير الفرنسيسكان توضح ذلك. أحد اللوحات تصور القديس فرانسيس وهو جالس يستمتع بنشوة لعزف ملاك على آلة الكمان.
http://www.wikipaintings.org/en/bartolome-esteban-murillo/vision-to-st-francis-1646

في لوحة أخرى، القديس دياجو يطلب البركة لقصعة الطعام الذي سيأكل منه الفقراء.
http://www.wikipaintings.org/en/bartolome-esteban-murillo/st-diego-giving-alms-1646#supersized-artistPaintings-199320

اللوحة الفريدة بين لوحاته، هي لوحة "ملاك المطبخ". هنا القديس دياجو يظهر أيضا. تقول الأسطورة أن هذا القديس الورع، كان يؤدي واجبه اليومي في مطبخ الدير. بينما كان يطبخ وجبة العشاء للرهبان، شئ غريب حدث له.

وجد نفسه في قمة الإنسجام طائرا في الهواء. لذلك نجده في الصورة وهو في حالة تعبد وهيام. تحته في المطبخ، الملائكة تقوم بعمله. بينما مجموعة من الرهبان تنظر بفضول من الباب.
http://www.wikipaintings.org/en/bartolome-esteban-murillo/the-angels-kitchen-1646#supersized-artistPaintings-199333

هذه اللوحة، توجد الآن في متحف اللوفر بباريس. وهي من اللوحات الكثيرة التي سرقها "مارشال سولت"، ونقلها إلى فرنسا أثناء غزو نابليون لإسبانيا.

كان موريللو شغوفا بقصة قديس آخر، هو القديس أنطونيو من بادوفا. الذي وهب حياته، مثل القديس فرانسيس، لفعل الخير. رسم موريللو القديس أنطونيو عدة مرات.

اللوحة المشهورة، الموجودة في كاتيدرائية إشبيلية، تبين القديس وهو منفعل فاردا ذراعية، يستقبل المسيح الطفل، الذي يهبط عليه من السماء وسط طوفان من القداسة والجلال. بجواره على المنضدة، توجد فازة زنبق.

هذه اللوحة طبيعية لدرجة أن الطيور داخل الكاتيدرائية، كانت تأتي لكي تنقر الزهرة. سمي موريللو بسببها "رسام الجنة". في عام 1874م، قطع لص صورة القديس أنطونيو من اللوحة، وهرب بها.

ظهر اللص في نيويوك، وباع اللوحة بمبلغ 250 دولار إلى أحد الأشخاص، الذي سلمها بدوره إلى القنصلية الأسبانية. عاد الجزء المقطوع إلى إشبيلية، وقوبلت الأنباء بسرور بالغ.

هناك صورة أخرى ساحرة، المادونا والطفل لموريللو، ليست كمثل المادونات التي شاهدناها من قبل.
http://www.wikipaintings.org/en/bartolome-esteban-murillo/virgin-with-child#supersized-artistPaintings-199391

هذه بعض لوحات موريللو:

بائع الفاكهة الصغير.
http://www.wikipaintings.org/en/bartolome-esteban-murillo/the-little-fruit-seller-1675#supersized-artistPaintings-199359

النبي إبراهيم والملائكة الثلاث.
http://www.wikipaintings.org/en/bartolome-esteban-murillo/abraham-receiving-the-three-angels-1667#supersized-artistPaintings-199205

عودة الابن المسرف.
http://www.wikipaintings.org/en/bartolome-esteban-murillo/return-of-the-prodigal-son-1670#supersized-artistPaintings-199299

لم يحصل موريللو من أشهر أعماله إلا بضع مئات من الدولارات. إلا أنها تعتبر مبالغ ضخمة في ذلك الوقت. كان مخلصا لتلاميذه. يرعاهم وهم معه في الاستوديو أو خارجه. كان يتمتع بأخلاق عذبة نادرة الوجود. وكان يتسم بالنبل والكرم وحسن الطوية.

كان يعيش في إشبيلية في منزل كبير جميل. في عام 1680م، ذهب إلى قادس لرسم بعض اللوحات. بينما كان يعمل هناك، سقط من على السقالة وجرح جرحا بالغا. حمل عائدا إلى إشبيلية، وهناك توفي عام 1682م.

بناء على طلبه، دفن في كنيسة سانتا كروز تحت أحد لوحاته. لقد كان موريللو آخر الرسامين العظام في القرن السابع عشر. حزن عليه الجميع، أغنياء وفقراء، كبار وصغار، رجال ونساء.

لوحاته معروضة في جميع المتاحف وصالات العرض في العالم. تمثاله البرونزي في الساحة العامة في إشبيلية، يقف شامخا. كان فيلازكويز وموريللو لإسبانيا في القرن السابع عشر، مثل دافنشي ورفائيل وتيتان لإيطاليا في القرن السادس عشر.

وإلى هنا ينتهي الفن الإسباني، فإلى اللقاء في المقال القادم إن شاء الله، لنكمل الحديث عن الفن والفنانين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,835,042
- الفن الإسباني – فيلازكويز
- الفن الأسباني – عمارة الأندلس
- الفن الإيطالي – رسامو البندقية
- الفن الإيطالي - تيتان
- الفن الإيطالي - كوريجيو
- الفن الإيطالي - رفائيل
- الفن الإيطالي - ليوناردو دافنشي
- الفن الإيطالي – بداية عصر النهضة
- الفن الإيطالي - كانوفا
- الفن الإيطالي - سيليني،بولونيا،برنيني
- الفن الإيطالي - مايكل أنجلو
- الفن الإيطالي 1
- الفن في بداية المسيحية
- كنوز الفن الروماني القديم
- الفن الإغريقي القديم – الرسم
- الفن الإغريقي القديم – النحت
- الفن المصري القديم
- حفريات سبقت كتبنا المقدسة
- الطريق إلى المدرسة رايح جي
- حوار مع المجلة العلمية أهرام


المزيد.....




- عملية إنقاذ تعيد الحياة لطائرة مدفونة في الجليد إلى التحليق ...
- إيطاليا: ضبط أسلحة وصاروخ يستخدمه الجيش القطري بيد جماعات يم ...
- خبراء روس: توجهات تركيا اختلفت وأوروبا لن تثنيها عن التنقيب ...
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- شاهد: انهيار رافعة بعد اصطدامها بسفينة بميناء في إندونيسيا
- صحيفة: العثور على قارب إيراني مفخخ في مسار سفينة بريطانية
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- هل يصادق السبسي على تعديل قانون الانتخابات في الموعد المحدد؟ ...


المزيد.....

- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد زكريا توفيق - الفن الإسباني – موريللو